قد لا يكون الحديث عن قمع واضطهاد السلطات الصينية لمسلمي الإيغور بجديد , فالموضوع قديم قدم احتلال الصين لتركستان الشرقية عام 1949م وإطلاق اسم إقليم "شينجيانغ" عليها , بل إن المجازر التي ارتكبتها القوات الصينية الغازية بحق مسلمي تركستان الشرقية تعود إلى ما قبل تاريخ احتلالها بشكل نهائي بقرابة قرنين من الزمان و تحديدا إلى عام 1759م .

 

 

د. زياد الشامي

طلقة أصابت رأس الأمير فأودت بحياته على الفور في الفندق الذي كان يقيم به في نيويورك منهية رحلة قصيرة بدأتها اليابان بإحياء فكرة إقامة إمارة (أو جمهورية) عثمانية في تركستان الشرقية بعد سقوط الخلافة بأكثر من عشر سنوات، وأنهتها الولايات المتحدة بالتواطؤ مع قوى دولية في اغتيال الأمير، وفي طمس معالم جريمة قتله، إذ صدرت صحف نيويورك حينها تدعي انتحار الأمير!

 

أمير سعيد
منذر الأسعد
قبل ثلاثة أيام بالضبط،استخدم أرفع مسؤول دولي حقوقي صفارة إنذار شديدة الدويِّ،وأرفق بها بطاقة برتقالية في وجه الاتحاد الأوربي،حيث وصف السياسة الأوربية إزاء محنة المهاجرين بأنها سياسة غير إنسانية!!