في رحاب الشريعة

إبراهيم الأزرق
وعامة النعم المذكورة في سورة النحل نعم عامة، ينتفع بها المسلم والكافر، والبر والفاجر، بل وربما الحيوان.
د. عبدالرحمن بن عبد العزيز العقل
جُل الطاعات وكثيرا من العبادات تجتمع للعاكف المنفردِ الخالي بربه، وأعظم هذه العبادات وأشرفها: عبادة القلب، ولأنّ القلب هو سيد الأعضاء فإنه مخصوص بسيد العبادات
عبد الله بن صالح الفوزان
ومن فضائل الصيام أنه من أسباب مغفرة الذنوب وتكفير السيئات، فعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه)
محمد بن عثيمين رحمه الله
 إن تمكين الطالب من الغش خيانة لإدارة المدرسة، وللوزارة، أو الرئاسة التي من ورائها، وخيانة للدولة وخيانة للمجتمع كله.
إبراهيم الأزرق
وبما تقدم من جواب تظهر رحمة الله ويظهر عدله، وتظهر حكمته، فرحمته رحمة حكيم؛ يضع الأمور مواضعها، يرحم بفضله من يستحق الفضل، ولا يرحم من لا يستحق الرحمة، لكنه يعدل معه فيمهله ويرسل إليه النذر كونيةً بما يخلقه فيه من أطوار ضعف وكبر ومرض أو آفات وحوادث تدعوه للمراجعة، وكذلك شرعيةً تقيم عليه حجج الرسل، فلله الحجة البالغة، والحكمة الظاهرة، والرحمة الواسعة، والعدل التام، والفضل العظيم.
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي
لقد شمل الوقف في التاريخ الإسلامي كل الجوانب الحضارية المهمة من إقامة المساجد العامرة، والمكتبات، والبيمارستانات (المستشفيات)، والأسبلة، والآبار، والحمَّامات.....
د. محمد أحمين
من تعذر عليه التقرب إلى الله بأنواع القربات الصغيرة أو الكبيرة، فله في شرعنا الحنيف، أن يتقرب بالنية فقط، وله أصل أجر نية العامل المستطيع بإذن الله أكرم الأكرمين
د. سعود بن نفيع السلمي
الشرع المطهر يهتم باجتماع كلمة المسلمين وعدم تفرقهم حتى لو أدى ذلك إلى قتل زعيم من زعمائهم فضلاً عن آحادهم
عبد العزيز بن محمد الحمدان
ولما كان اللسان سارحاً في ميادين لا حد لها، ولما كان سلطانه كبيراً وضرره عظيماً، كان العلماء والصالحون من هذه الأمة يخشون عاقبة اللسان، ويفزعون من موارده المُهلكة
سليمان بن جاسر الجاسر
العبادات وسائر القُربات توقيفية، لا تُعلم إلا بتوقيف من الشرع، وتخصيص الأيام المذكورة من تلك الشهور بالذبائح فيها لم يثبت فيه نص من كتاب ولا سنة صحيحة، ولا عُرِف ذلك من الصحابة رضي الله عنهم وعلى هذا فهو بدعةٌ محدثةٌ
إبراهيم الأزرق
فكيف يقال ذلك مع ما يقرر في القرآن من خلود الكافر في النار؟ وهل يتفق ذلك مع صفة الرحمة! بل كيف تكون الرحمة مع ما نشاهده في الدنيا من الآلام؟! ولماذا نخفف المصاب وقد رضيها له الرحمن!
محمد بن عثيمين رحمه الله
أعلموا أن كل عام يجد يعد المرء نفسه بالعزيمة الصادقة، بل كل عام يجد يعد المرء نفسه بالعزيمة الصادقة والجد، ولكن تمضي عليه الأيام وتنطوي الساعات وحاله لم تتغير إلى أصلح فيبؤ بالخيبة والخسران، ثم لا يفلح ولا ينجح
د. محمد بن إبراهيم الحمد
سماحة الشيخ -رحمه الله- يلزم الاعتدال في سفره وحضره، وفي شتى أحواله، وأطواره إلا أنه يتجدد ويقوى في مواسم الخير والطاعات، ففي الحج تعلو همته، ويتضاعف نشاطه
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي
لقيام الدعوة إلى الله على الوجه الأكمل من رعاية ودعم، لاسيما مع ارتفاع الكلفة وزيادة المصاريف، فكان الحل الأمثل لهذه المراكز والمكاتب هو إنشاء الأوقاف، وجعل ريعها وغلتها في مصارف الدعوة إلى الله من طباعة الكتب، وكفالة الدعاة، وإنشاء المواقع الدعوية وإقامة المناشط والبرامج الدعوية
إبراهيم الأزرق
الحكم العدل سبحانه وتعالى أخبرنا أن حقوق العباد توفى يوم القيامة، فيقتص للمظلوم من الظالم، وأما الجرائم المتعلقة بحقه جل جلاله فمن كرمه أن جعلها كلها داخلة تحت المشيئة؛ كلها قد يغفرها، قد يتجاوز عنها، وقد يعاقب عليها
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي
الوقف المشترك بين الوقف الذّريّ والخيريّ كأن يكون مصرف الوقف موزعا بالنسبة المحددة بين الذرية والمصارف الخيرية
عبد الله بن صالح الفوزان
وإذا كان المسلم قد عاش رمضان فعمر نهاره بالصيام وليله بالقيام، وعوّد نفسه على فعل الخير، فعليه أن يلازم طاعة الله تعالى على الدوام، فهذا شأن العبد، فإن رب الشهور واحد، وهو مطلع على العباد وشاهد.
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر
إذا دعوت يا عبد الله! ودعوت ولم يستجب لك، وتحققت أنك لم تتلبس بموانع إجابة الدعاء، بل أخذت بأسباب الإجابة، فاعلم أنه لن تخلو من حالات: إما أن يستجاب لك ما دعوت به ولو بعد حين، أو يصرف عنك من السوء أعظم مما طلب، ويحصل لك من الخير أكثر مما رجوت، أو تدخر دعوتك لك يوم القيامة وأنت أحوج ما تكون إليها
عبد الله بن صالح الفوزان
ينبغي للإنسان أن يصوم هذه الأيام الستة؛ ليفوز بهذا الفضل العظيم. وعلامة قبول الطاعة وصلها بطاعة أخرى. وصيام هذه الأيام دليل على رغبة الإنسان في الصيام ومحبته له وأنه لم يملّه ولم يستثقله.
محمد بن عثيمين رحمه الله
فيها إحسان إلى الفقراء وكف لهم عن السؤال في أيام العيد؛ ليشاركوا الأغنياء في فرحهم وسرورهم به ويكون عيدا للجميع، وفيها الاتصاف بخلق الكرم وحب المواساة، وفيها تطهير الصائم مما يحصل في صيامه من نقص ولغو وإثم، وفيها إظهار شكر نعمة الله بإتمام صيام شهر رمضان وقيامه وفعل ما تَيَسَّر من الأعمال الصالحة فيه.

مما يحتاجه المؤمن كثيرا في الشتاء وغيره كذلك، المسح على الخفين، وإن من تيسير الله علينا في هذا الدين العظيم، أن أجاز الله لعباده عددا من الرخص يترخصون بها، وفيها المسح على الخفين بدلا من غسل الرجلين، ويلزم الإنسان عند لبس الخفين من شراب ونحوه أن يكون طاهرا متوضئا، ويمسح عليهما عند الوضوء، إن كان مقيما يوما وليلة