في رحاب الشريعة

إبراهيم الأزرق
من المهم أن يميز الداعية بين نوعين من القلق اللذين ينتابان بعض الناس في أصول الدين وقضايا الإيمان، فإن من لم يحسن التشخيص لن يحسن العلاج! فمتى طَلب منك قلِقٌ النقاش بدعوى الشك فميّز هل شكه حقيقي أو هو مجرد قلق وادعاء؟
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر
من أهم ما يجمع كلمة العلماء والدعاة والجماعات الدعوية هو إقامة العدل بينهم وإزالة الجور والتباغض وفساد القلوب التي أكبرها البغي والظلم، ولن يتحقق العدل والقلوب تتنازعها الأهواء والحزبيات والعصبية الجاهلية، وعلى القادة والأئمة أن يكونوا قدوة لمن خلفهم وأسوة لاتباعهم، وبهذا بتحقق النصر والفلاح
معاذ بن مَذْكَر القحطاني
إنه لن يستشعر أحد عظيم النعمة التي فضلنا الله بها على سائر البلدان من التحاكم لشرعه والعمل بسنة نبيه، ويرى أليم عقاب الله على من أعرض ونأى بجنبه عن شرع الله إلا وكان أشد الناس خوفا من تغيّرها عنا وأكثرهم حرصا على بقائها ودوامها وأحنقهم على من يدعو لزوالها وذهابها
معاذ بن مَذْكَر القحطاني
إذا درس الإنسان علم القانون من أجل أن يطبق ما وافق الشريعة وينكر ما خالف الشريعة ويبين زيفه وبطلانه فهذا حسن، ولا يمكن للإنسان أن يعرف كيف يرد على الباطل إلا إذا عرف الباطل
د. أحمد اللهيب
العقل شرط في معرفة العلوم، وكمال وصلاح الأعمال، وبه يكمل العلم والعمل؛ لكنه ليس مستقلاً بذلك؛ بل هو غريزة في النفس وقوة فيها بمنزلة قوة البصر التي في العين؛ فإن اتصل به نور الإيمان والقرآن كان كنور العين إذا اتصل به نور الشمس والنار
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي
اشتهر في بعض القرى في نجد ما يسمى بوقف (اللّاعي) وهو مصطلح نجديّ مشهور يطلق على من ينادي عند المساجد والطرقات رافعاً صوته من شدة الجوع، مما حدا بعض المحسنين أن يوقّف أوقافاً خاصة تصرف على «اللاعي»(2) وما أكثر ذوي اللّوعات والصرخات في بلاد المسلمين في زماننا هذا
د. أحمد اللهيب
فليست المسألة عندهم اجتهادات السلف غير ملزمة والنص هو الملزم، فالسلف لا يجتمعون على مخالفة النص هذا مجرد فرض متوهم!
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي
العلاقة بين الإعلام والوقف علاقة تبادلية فالإعلام يسوّق للوقف ويشيع أحكامه ويبصّر المسلمين به ويحثهم عليه، والوقف يدعم الإعلام ويسانده ويمدّه بالتمويل والرعاية المالية
إبراهيم الأزرق
إن التشابه إن كان دليلاً على شيء فهو دليل على أن أصل التدين إلهي لا من إنتاج عقول البشر؛ لأن كثيراً من الطقوس لا تهتدي إليها العقول، ولا تقيم دليلاً لها، لكن البشرية انحرفت في التدين بعد بما يخالف المعقول فصرفت تلك العبادات إلى غير ربها وخالقها سبحانه وتعالى، وهذا ما جاءت الرسالة الخاتمة بتصحيحه
د. عبد الله بن عبد الرحمن الوطبان
شهدت نهايات القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين الميلاديَّين واحدة من أشرس الحملات الصليبية على بلاد المسلمين، ولست أعني بذلك الاستعمار الغربي وتمزيق أوصال الخلافة العثمانية واقتسام تركتها بين الدول المستعمِرة، وإنما أعني ما صاحب ذلك من غزو فكري وحملة تغريبية واسعة النطاق شديدة الفتك
د. عبد الله بن سليمان آل مهنا
معلوم أن المقتضي لاستمرار الأعياد الجاهلية قائم في النفوس من جهة محبتها للعب فيها والفرح واللذات، ومن جهة العادة التي ألفتها النفوس عشرات السنين.. فإذا كان المقتضي لاستمرارها قوياً، ومع ذلك زالت فلم يبق لها أثر، عُلم أن المانع من قيامها من لدن رسول الله صلى الله عليه وسلم أيضاً كان قوياً، وإلا لما اندرست تلك للأعياد
إبراهيم الأزرق
التاريخ اليهودي لم يكن يحفل بسنة مولد نبي الله موسى عليه السلام، ولا غيره من أنبياء بني إسرائيل على كثرتهم، وقد أحدث اليهود ثلاثة عشر عيداً غير الأعياد المعاصرة! ليس فيها عيد واحد احتفالا بميلاد نبي
عبدالعزيز الجليّل
اعلم أن نعيم الروح وسعادتها في الدنيا والآخرة هي في الإيمان وعبادة الله وحده لا شريك له، وأن التعاسة والشقاء والعذاب في الدنيا والآخرة لمن أعرض عن الله -عز وجل- والإيمان به، والواقع يشهد بذلك، فلقد صرح كثير ممن يعيشون هذه الخواطر الرديئة بأنهم يعيشون في عذاب وعناء وشقاء لا يعلمه إلا الله -عز وجل-
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر
لابد من التفطن إلى أن القصد إلى حفظ الضروريات بالأمر والنهي قد يراعى فيه تحقق المصلحة الخاصة بزيد أو عبيد المأمور أو المنهي، وقد تراعى فيه المصلحة العامة للمجتمع، من القيام بواجب إظهار الدين وكبت المنكر وأهله، ومنع الإعلان بالمعصية، وهذا المقصود الثاني أولى بالرعاية من المقصود الخاص متى تعارضا
سليمان بن جاسر الجاسر
موت النبي صلى الله عليه وسلم أعظم مصيبة ابتليت بها الأمة مطلقًا، وكان له أثر عظيم على نفوس الصحابة وحالهم؛ حتى صدق فيهم وصف عائشة رضي الله عنها: صار المسلمون كالغنم المطيرة في الليلة الشاتية لفقد نبيهم صلى الله عليه وسلم
رفيدة صباح الداهري
إن فقه السياسة الشرعية: يرتبط بفقه وإدراك حقائق الشريعة الإسلامية ودراسة أصولها وقواعدها ومقاصدها ومصالحها، ومآلات الأفعال التي تضبط حركة النصوص ومعانيها الدقيقة مع إدراك تغير الأحوال وتبدل الأزمان
د. عبد الله بن عبد الرحمن الوطبان
من أشد وأخطر صنوف الانحرافات التي عانت منها الأمة قديماً، وتعاني منها حديثاً، الانحراف الفكري والعقدي؛ ويقصد به اعتقاد ما يخالف العقيدة السليمة التي جاء بها الإسلام، وتبني أفكارٍ وتصوراتٍ تبتعد قليلًا أو كثيرًا عما جاء به
إبراهيم الحاج محمد الهيتي
الأمل يدفع الإنسان دائماً إلى العمل ولولا الأمل لامتنع الإنسان عن مواصلة الحياة وقيل لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس ولقد كتب الله لهذه الأمة الرفعة والسناء والظهور على الأعداء
د. أحمد اللهيب
يرى أهل السنة والجماعة أن من صور تكريم الإسلام للعقل أن حدَّد له ميادين يمكنه أن يسير فيها بأمان، ويمكنه أن ينجح فيها إذا استخدم استخداماً صحيحاً، إذ عمله خارج مجاله هذا يعرضه للخطأ والتخبط؛ لأن هناك ميادين لا يدركها العقل، كعلم الغيب مثلاً، وهناك ميادين لا يدرك العقل حكمها وعللها على وجه الحقيقة كالتعبدات
سليمان بن جاسر الجاسر
ولو تصفحنا التاريخ لوجدنا أنَّه حدث في هذا الشهر بشائر وحوادث مشرقة للأمة، ومنَّ الله على الأمة بفتوحات إسلامية، ونصر مؤزر، ولو كان التشاؤم صحيحًا لما قام الفاتحون بما قاموا به في شهر صفر

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبنيا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: