في رحاب الشريعة

إبراهيم الأزرق
بعض المشككين في السنّة أو الدين، يقولون: هذا يتعارض مع مقررات العلوم الحديثة القطعية! ثم يطعنون إما في السنَّةِ وإما في الرسول أو المرْسِل! وكل ذلك جراء سوءِ تصوُّرِهم، بتكيفهم أمراً غيبياً ثم تماديهم في تكذيبه وإنما الكاذب ظنُّهم، وما تصوَّروه! والباطلُ فهمُهم وما توهموه
المكتب العلمي للشيخ ناصر العمر
حفلت المائة عام الأخيرة بوفرة في التصانيف المفردة في هذا الباب من أبواب الفقه، وقد حاولنا في هذا المبحث بيان أسماء غالب هذه المصنفات
عبد اللطيف التويجري
صحيح أن سورة الحج عجيبة جدًا، وهي سورةٌ سميت بركن من أركان الإسلام، فهي تؤصل للعقيدة، وتؤسس للتوحيد، وتدعو إلى الإيمان بالله واليوم الآخر، وتنافح عن دين الرسل، وهي من أعاجيب السور كما ذكره ابن سلامة البغدادي، وأبو بكر الغزنوي، وابن حزم الأندلسي، وابن تيمية الحراني.
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي
طلب العلم من أجلّ القربات ومن أعظم الطاعات فبالعلم يرفع المسلم الجهل عن نفسه وبالعلم يطيع ربه ويعبده على بصيرة، وبالعلم يسلك سبيل الأنبياء - عليهم الصلاة والسلام - بتبليغ العلم والدعوة إلى سبيل الله، وما أمر الله ـ تعالى ـ رسوله عليه الصلاة والسلام بطلب الزيادة من شيء إلا من العلم قال تعالى ((وقل ربي زدني علما))
د. عدنان أمامة
منذ فترة جرى حوار بين بعض طلبة العلم حول تفسير لأحد مشاهير الدعاة بأن الصلاح الذي علق الله عليه وراثة الأرض في قوله تعالى: "ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر
خباب الحمد
في كتب المُحدّثين الأوائل إشارات منهجيّة عميقة تأسس عليها البناء الحديثي؛ واستند علماء المصطلح عليها؛ ومنها: مقدمة صحيح الإمام مسلم؛ فهي ليست كأيّة مقدمة لكتابٍ علمي؛ بل حوت مقدمته موضوعات حديثية كثيرة، وقد يُعيد الكلام فيها بدون ترتيب محدد؛ أو وحدة موضوعية؛ على أنّها تحمل في دلالاتها ومنطوقها موضوعات مختلفة في علم مصطلح الحديث وأصوله؛ مما يحتاج فيه المرء لمعرفة
عبد العزيز بن محمد الحمدان
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي
تتعدد احتياجات الناس وتتنوع على مرّ العصور والأزمان، ويبقى الوقف الإسلامي شامخاً ملبياً كافة هذه الاحتياجات البشرية والإنسانية مؤكدا كمال الدين الإسلامي ومواكبته لكل زمان ومكان
عبد الله بن حميد
إن العبادة في تلك الليلة خير من ألف شهر لم يكن فيها ليلة القدر، وألف الشهر يقابل ثلاثة وثمانين سنة وأربعة أشهر، وهذا خير كثير ونعم من الله عظيمة، هو أنك إذا عبدته وتقربت إليه وانطرحت بين يديه في تلك الليلة، فإن عبادة تلك الليلة خير من عبادة ثلاث وثمانين سنة وأربعة أشهر، ألم يكن هذا خيراً عظيماً
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر
إذا دعوت يا عبد الله! ودعوت ولم يستجب لك، وتحققت أنك لم تتلبس بموانع إجابة الدعاء، بل أخذت بأسباب الإجابة، فاعلم أنه لن تخلو من حالات: إما أن يستجاب لك ما دعوت به ولو بعد حين، أو يصرف عنك من السوء أعظم مما طلب، ويحصل لك من الخير أكثر مما رجوت، أو تدخر دعوتك لك يوم القيامة وأنت أحوج ما تكون إليها
أ. د. عبد الله الزبية عبد الرحمن
الأصل الأول الذي بُنيَت عليه تشريعات وأحكام صيام شهر رمضان هو: تخفيف الوطأة على المكلفين. وتخفيف الوطأة يقتضي التيسير على الصائمين ومريدي الصيام، برفع الحرج ونفي العنت، ودرء المشقة عنهم
أ. د. عبد الله الزبية عبد الرحمن
إن ربط الأحكام الشرعية بمقاصدها من كمال الفقه وتمام النظر، وكثيراً ما يُحكم على الأفعال والتصرفات دون التفات إلى مقاصدها وأهدافها التي قصد الشارع الحكيم تحقيقها من التكليف، فيسيء الحكم والفُتيا أكثر من إحسانهما، ويفسدان أكثر من إصلاحهما، وكم من المفتين مَن أفتى في قضايا بنظر جزئي فتاهت الأمة سنوات
عبد الرحمن البراك
إن هذا الرقم ـ وهو سبعون ألفا ـ لعدد الموتى في المملكة كلَّ عام بسبب التدخين، كما بثته شركة الاتصالات منسوبا رسميا إلى وزارة الصحة لحريٌّ أن يكون فيه زاجر لكل عاقل عن هذا المنكر، ويوجب على الأمة حكومة وأُسَرًا وأفرادا تضافر الجهود لمحاربته
عبد الله بن حميد
لا شك أن صوم هذا الشهر ركن من أركان الإسلام الخمسة، لا يتم إسلام عبد بدون ذلك، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبشر أصحابه بقدوم هذا الشهر
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر
ومن أوجب ما يكون من الاستعداد، الاستعداد بترك ما أُلف من الحرام، فليس الصيام هو الإمساك عن الطعام والشراب والشهوات المباحة فقط ولكن الإمساك عما حرّم الله عموماً، قال صلى الله عليه وسلم: «مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ في أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ»، وهل فرض رمضان إلاّ لأجل التقوى! وكيف يتقي من يعصي الله في رمضان!
د. أحمد اللهيب
إن علماء أهل السنة لم يعنوا تعريف التجديد عناية خاصة؛ ولعل هذا راجعٌ إلى أن معنى التجديد الذي قصده الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث كان واضحاً في أذهانهم، لذلك كانت آراؤهم في التجديد متناثرة في كتب الحديث وشروحها، تختلف عباراتها، ومضمونها واحد، وهي: العودة بالدين إلى ما كان عليه في أول أمره
فهد بن يحيى العماري
إنه من المشاهد من خلال ذلك الانفتاح العلمي والثقافي المتجدد والمتسارع، والصراع الفكري والحراك والنضج العلمي والعقلي في شبكات التواصل والنتاج العلمي والمجالس العامة والخاصة يلحظ الصغير قبل الكبير غياب التواضع العلمي في كثير من تلك المواطن والأماكن
د. عمر بن عبد الله المقبل
ومن أهم الخطوات: التدرب على قراءة القرآن بقلب، لغرض إصلاحه، لا لمجرد التلاوة، فالقرآن يَعظم أثرُه على القلب إذا قُرئ بقلب، فإن قُرئ بلسان لم يَكد يتجاوز أثرُه اللسان! قال الحسن: "إن من كان قبلكم رأوا القرآن رسائل من ربهم، فكانوا يتدبرونها بالليل، ويتفقدونها في النهار". فتأمل كلمة "يتفقدونها"، ولو لم تستعد لرمضان إلا بهذا لكفى!
إبراهيم الأزرق
إن الراسخ الصادق لايتخذ من التأليف مجالا للاستعراض المعرفي، بل يؤلف لغرض، وعبقريته في مواءمة التأليف لينسجم مع ذلك الغرض، والمحقق يدرك ذلك بالنظر فيعظم التأليف وإن صغر حجمه، أو يستصغره وإن عظم جسمه وأحكم بناؤه!
خباب الحمد
مع أن المسلم يعتقد بقناعة تامة أنّ هذه الاكتشافات سواء صدرت عنهم أو لم تصدر؛ إلاّ أنّه لا يخالجه شك أنّ لهذا الكون خالقا مُبدعاً صانعاً مُتقناً؛ ولكننا نريد أن نظهر مدى تلاعب القوم بمزاعم الحرية؛ وأن نبين من جهة أخرى أن هنالك من غير المسلمين يقولون بنظريات تشهد أن لهذا الكون خالقاً

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين.
وبعد: