أنت هنا

22 محرم 1439
المسلم/ وكالات

أرسلت الحكومة السودانية، قوة عسكرية كبيرة إلى ولاية شمال دارفور، غربي البلاد، للمساهمة في عملية جمع السلاح والعمل على حفظ الأمن والاستقرار في الولاية.

 

وأوضح والي ولاية شمال دارفور، عبد الواحد يوسف إبراهيم، أن القوة العسكرية تضم 10 آلاف جندي و400 مركبة عسكرية مجهزة.

 

وأشار إبراهيم إلى أن القوة تحمل اسم "الفجر الجديد" ووصلت إلى مدينة "الفاشر" عاصمة ولايته، وستساهم في تعزيز الأمن والاستقرار وتنفيذ المرحلة الثانية من عملية جمع السلاح (الجمع القسري) التي تبدأ منتصف الشهر الجاري.

 

ودعا حملة السلاح ومن وصفهم بـ"المنفلتين" إلى الجنوح للسلام الذي تشهده البلاد.

 

ومطلع الشهر الجاري، أعلن الجيش السوداني عن جمع أكثر من 15 ألف قطعة سلاح، ومصادرة نحو 500 سيارة دفع رباعي مجهزة بالأسلحة، في ولايات دارفور، وكردفان (جنوب)، منذ انطلاق حملة جمع السلاح في أغسطس الماضي.
 



إضافة تعليق

6 + 7 =