أنت هنا

20 ذو القعدة 1438
المسلم ــ وكالات

أرسلت السلطات في ميانمار، اليوم السبت، 500 جندي إضافي لإقليم أراكان ذي الغالبية المسلمة غربي البلاد، وذلك وفق ما أكد بيان للحكومة تناقلته وسائل إعلام رسمية.

 

وجاء في البيان أن الجنود تم إرسالهم لمنطقة ماونغداوي شمالي الإقليم الذي تم فرض حظر التجوال فيه منذ مطلع الأسبوع الماضي.

 

وأوضح أن 59 مدنيًا قتلوا وفقد 33 آخرون نتيجة الأحداث التي شهدتها المنطقة حتى الأربعاء الماضي.

 

كما ادعى البيان أن "الحكومة ستتخذ التدابير الاحترازية الفعالة بحزم ضد الأنشطة الإرهابية في إطار القانون" ــ على حد زعمه ــ.

 

من جهتها، أعربت مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة عن قلقها من التطور الأخير، ودعت حكومة البلاد إلى "ضبط النفس واحترام حقوق الإنسان أثناء التعامل مع الوضع الأمني بالمنطقة".

 

وكان الجيش البورمي قد أطلق حملة عسكرية، في 8 أكتوبر لماضي، شملت اعتقالات وملاحقات أمنية واسعة في صفوف السكان المسلمين بــ "أراكان".

 

ومنذ عام 2012، يشهد إقليم أراكان، اعتداءات بحق المسلمين ارتكبها بوذيون، ما تسبب بمصرع المئات منهم، وتشريد مئات الآلاف، وفق تقارير حقوقية دولية.

 

وتصنف الأمم المتحدة المسلمين الروهينغا في أراكان بـ"الأقلية الدينية الأكثر اضطهادًا في العالم".

إضافة تعليق

10 + 3 =