أنت هنا

22 شعبان 1438
المسلم ــ وكالات

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، اليوم الجمعة، عن فرض عقوبات اقتصادية على 4 شخصيات عربية؛ على خلفية اتهامهم بـ"المشاركة في أعمال إرهابية أو الحث على ارتكابها بما يجعلهم يمثلون تهديدًا جسيمًا للمجتمع الدولي".

 

وقالت الوزارة في بيان لها: إن العقوبات استهدفت هاشم صفي الدين رئيس المجلس التنفيذي لمليشيا "حزب الله" في لبنان، ومحمد العيسوي، المسؤول عن عمليات تنظيم "داعش" الإرهابي في شبه جزيرة سيناء المصرية.

 

كما شملت العقوبات أيضًا اليمنيَّيْن هاشم محسن عيدروس الحامد، وخالد علي مابغوت العراضا، إثر اتهامهما بتسهيل نقل الأسلحة والأموال والأشخاص إلى تنظيم القاعدة بجزيرة العرب، لتنفيذ هجمات ضد الولايات المتحدة.

 

 
وأشارت وزارة الخزانة الأمريكية إلى أنه تم فرض العقوبات ضد القيادي في مليشيا "حزب الله" اللبناني بالتنسيق مع الحكومة السعودية.
وأوضحت أن "العقوبات تجمد أصول صفي الدين في المملكة العربية السعودية، كما تفرض حظرًا على عملياته المالية والمصرفية في المملكة".

 

 
وفي وقت متزامن، أفادت وكالة الأنباء السعودية "واس" بأن المملكة العربية السعودية قامت اليوم بتصنيف اسم "هاشم صفي الدين" كـ"إرهابي"؛ على خلفية مسؤوليته عن عمليات لصالح ما يسمى "حزب الله" اللبناني الإرهابي في أنحاء الشرق الأوسط وتقديمه استشارات حول تنفيذ عمليات إرهابية ودعمه لنظام الأسد.

 

وذكرت الوكالة أن تصنيف "صفي الدين" وفرض عقوبات عليه يأتي "استناداً لنظــام جــرائم الارهـاب وتمويله, والمرسوم الملكي أ/ 44 الذي يستهدف الإرهابيين وداعميهم ومن يعمل معهم أو نيابة عنهما, حيث يتم تجميد أي أصول تابعة لتلك الاسماء المصنفة وفقاً للأنظمة في المملكة ، ويحظر على المواطنين السعوديين والمقيمين في المملكة القيام بأي تعاملات معه".

 

وأكدت المملكة أنها ستواصل "مكافحتها للأنشطة الإرهابية لـ "حزب الله" ومن يسهم في تقديم المشورة لتنفيذها بكافة الأدوات القانونية المتاحة، كما ستستمر في العمل مع الشركاء في جميع أنحاء العالم بشكل فعّال للحد من أنشطة حزب الله المتطرفة"، مشيرةً إلى أنه "لا ينبغي السكوت من أي دولة على مليشيات حزب الله وأنشطته المتطرفة".

 

وشددت على أنه "طالما يقوم حزب الله بنشر الفوضى وعدم الاستقرار، وشن هجمات إرهابية وممارسة أنشطة إجرامية وغير مشروعة في أنحاء العالم، فإن المملكة العربية السعودية سوف تواصل تصنيف نشطاء وقيادات وكيانات تابعة لحزب الله وفرض عقوبات عليها نتيجة التصنيف".

 

 
وبالعودة إلى العقوبات التي فرضتها وزارة الخزانة الأمريكية؛ قال جون سميث، القائم بأعمال مدير مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الأمريكية: إن بلاده " ستستمر في تضييق الخناق على المتطرفين وزعماء العشائر في اليمن والمنطقة المحيطة بها، والذين يشكلون تهديدًا مباشرًا لأمن الولايات المتحدة واليمن والمجتمع الدولي بأكمله"، بحسب موقع الوزارة، الذي لم يوضح مزيدا من التفاصيل.

 

وتعمل العقوبات على تقييد كافة الأفراد المذكورين من الحصول على التمويل أو الممتلكات.

 

ولم يصدر تعقيب فوري من السلطات المصرية أو اليمنية أو اللبنانية حول ما جاء بالبيان، أو مزيد من التفاصيل عن الشخصيات المذكورة.

إضافة تعليق

1 + 0 =