خوف الأطفال .. الأسباب والعلاج
04/21/1431 - 13:36
معتز شاهين

الأمن نعمة يمنها الله على من يشاء من عباده .. قال تعالى [ الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْف ] ( قريش – 4 ) ، فذكرها الله كمنة منه ونعمة سبحانه وتعالى على أهل مكة ، والخوف غريزة وضعها الله في نفس كل بشر لتحميه وتقيه ، مثلها مثل باقي الغرائز ، فالخوف سلاح ذو حدين ، لو ظل في معدله وصورته الطبيعيتان ؛ سيؤدي إلى حفظ ذات الفرد وحمايته من العديد من المخاطر ، أما  إذا زاد عن حده وتحول إلى ( خوف مرضي ) ، سيتحول إلى عقبة كئود ، ومانع تعوق حريته مما يؤدي لنقص قدراته على مواجهة الحياة.

 

 

وللخوف تعريفات كثيرة يمكن أن نجملها في أن الخوف هو " انفعال قوي غير سار ينتج عن الإحساس بوجود خطرٍ ما وتوقّع حدوثه " ، وقد كان العلماء يعتقدون أن الطفل يولد مزوداً بغريزة الخوف، لكن الدراسات الحديثة تشير إلى أن الخوف عند الطفل لا يبدأ قبل الشهر السادس ، وتظل وتيرته ترتفع حتى تبدأ في الخفوت بعد سن السادسة وهي بداية مرحلة النضوج العقلي للطفل ، وقد اكدت الدراسات أن 90% من الأطفال قبل سن السادسة لديهم مخاوف من أشياء ومصادر متعددة.

 

 

أسباب الخوف

للخوف أسباب تختلف باختلاف الأفراد ، ومن الأهمية التعرف على سبب الخوف لعلاجه ، وهناك أسباب عامة يمكن أن نجملها للخوف في الآتي :

1- قد يكون ناتجا عن إما التدليل الزائد أو النقد والقسوة المفرطة ، فالنقد الزائد للطفل يولد شعور قوي لديه بالخوف من الوقوع في الخطأ ،  مما يؤدي في النهاية لفقد الطفل لثقته في نفسه. والتدليل يجعله وهن العزيمة غير قادر على تحمل مشاق الحياة ، مما يشعره بالخوف من كل تجربة أو خبرة جديدة يمر بها ، فالأمر يحتاج إلى توازن بين الإفراط والتفريط ( التدليل والقسوة ).

2- الخبرات غير السارة التي يمر بها الطفل – وخصوصًا في مراحل الطفولة المبكرة - ، فتلك المواقف والخبرات المؤلمة تظل هائمة في عقل الطفل ، ليستعيدها لاشعوريًا ويسقطها على المواقف والخبرات المشابهة.

3- الصراعات الأسرية ، فجو المشاحنات المستمرة تولد خوف لدي الأطفال من المستقبل.

4- التأثير على الأخرين ، فقد يستخدم الطفل ذلك الخوف للسيطرة على الوالدين وجذب الانتباه له ، وهذه الطريقة تعزز بشكل مباشر وجود المخاوف لدى الطفل ، فيصبح الخوف تجربة مريحة و مؤلمة في آن واحد.

5- الضعف الجسمي أو النفسي للطفل ، فالضعف الجسمي أو النفسي يقلل الدفاعات السيكولوجية للطفل ، مما يكون لديه مخاوف من الاحتكاك بالناس أو المواقف المختلفة.

6- تخويف الطفل : فالطفل في المراحل العمرية المبكرة يعتمد تفكيره على الخيال الخصب ، والبعد عن الواقع ، لذا فهو يخضع في تفكيره للعوامل الخارجية أكثر من اعتماده على المنطق والعقل والتدبر في الأمور.

7- رد فعل الوالدين المبالغ فيه ، فالارتباك والهلع التي تصيب الأمهات عند تعرض الطفل لأي معاناة ، تعزز ذلك السلوك لدى الطفل.

 

 

أنواع خاصة من الخوف وكيفية التغلب عليها

1- الخوف من الظلام :
وهو خوف طبيعي يعتري الصغار والكبار ، فالعقل البشري لا يستطيع التعامل مع المجهول ، والظلام يجعل ما حولنا مجهول ، وخوف الطفل من الظلام هو إحدى علامات عدم الفهم الكامل لأي ظاهرة يتعرض لها الأنسان ، فالطفل بعقلياته المحدودة لايستطيع أن يدرك أن الأشياء موجودة حتى وإن لم يراها لأن الأشياء ثابتة ولا تتحرك بمفردها ، فهو لا يعي أن الظلام يغطي الأشياء التي من حولنا وانها مازالت موجودة ولكننا لا نراها. ونتيجة لتك الحالة من عدم الإدراك ، والخيال الخصب الذي يتمتع به الطفل ، يرى خيالات وأشباح تثير في نفسه المخاوف. وتضيف الدكتورة " جين بيرمان " - المتخصصة في العلاج الأسري ببفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا - " عند الحديث عن الخوف من الأماكن المظلمة، فإن التلفزيون من أسوأ المتسببين بهذه المشكلة لدى الأطفال. والوالدان لا يدركان كم يتأثر الأطفال بما يُعرض على شاشات التلفزيون. وصورة ومناظر الأشياء المخيفة، والأصوات المصاحبة لها خلال العرض التلفزيوني للقصص الخرافية أو الواقعية المخيفة، كلاهما يعملان كعوامل إثارة وتنشيط الخوف والشعور به كحقيقة واقعية يعيشها دماغ الطفل وتفكيره".
ولكن مع كبر الطفل وزيادة نموه العقلي تقل تلك المخاوف حتى تختفي في السنوات المتقدمة من الطفولة ، وكذلك مع تفسيرنا وتواجدنا بجوار الطفل لتهدئته وطمأنته تقل المخاوف نحو الظلام.

 

 

2- الخوف من الحيوانات :
هو نوع من الخوف يعاني منه الكثير من الأطفال من سن 2-4 سنوات ، وليس من الضروري أن يكون الطفل قد تعرض لحادثة معينة مع الحيوانات التي يرهبها ، أو أنه قد رأى أحد قد ناله أذى من تلك الحيوانات ، ولكن هي مرحلة يمر بها الطفل نتيجة لقلة خبراته وخوفه من كل جديد غير مألوف بالنسبة له ،
وسرعان ما تتبدد تلك المخاوف مع نضج الطفل ، والتدرج معه لمخالطة الحيوانات التي يهابها. فمثلا الطفل الذي يخاف من القطة ، يمكن لنا تعريضه لها بالتدريج ، مع بيان كيف حض الرسول – صلى الله عليه وسلم – على الرفق والتعامل باللين مع تلك المخلوقات.

 

 

3- الخوف من الموت
الخوف من الموت شيء طبيعي حتى لو وُجد لدى الكبار ، فتفكير الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة يتسم  ( بالتمركز حول الذات Egocentrism ، ‏وبالتفكير السحري  Magical Thinking، ‏وبالاعتقاد في حيوية المادة  Animism‏ ) ، لذا ففهمه لحقيقة الموت وتصوره في مثل تلك المرحلة قد لايكون صحيحا أو مكتملا بصورة كبيرة ، ويبدأ اكتمال مفهومه نحو الموت في سنوات عمره المتقدمة ، فطفل العاشرة غالبًا ما يستطيع فهم الموت كظاهرة.
و قد يكون ذلك الخوف ناتج عن مرورها بخبرات غير سارة حول طبيعة الموت ، وهي عادة المواقف التي تصاحب حالات الموت في أسرنا بالبكاء والصراخ والنواح والحزن ، أو قد تكون قد فقدت شخص كانت  تحبه كثيرا بسبب موته ، فترسخ كل هذا في عقلها مما جعلها لا تتقبله كأمر قدري.

 

 

علاج الخوف

أولا : يجب على – الوالدين – أن يكونا مثالا للهدوء والاستقرار في تصرفاتهما أمام طفلهما الخائف ، فيمارسا حياتهما بصورة طبيعية ، بحيث يكون الجو الأسري المحيط بالطفل باعثا على الطمأنينة والأمان ، وحتى في وقت شعوره بالخوف يهدئاه ويتكلما معه بهدوء وثقة ، ولا يعنفاه. فيسألاه .. لماذا أنت خائف ؟ أنا أريد مساعدتك .. أنا بجوارك

 

 

ثانيًا: تقليل الحساسية والإشراط المضاد نحو مصدر الخوف، والقاعدة العامة هي أن الأطفال تقل حساسيتهم من الخوف عندما يتم إقران موضوع الخوف أو الفكرة المثيرة له بأي شيء سار ، فمثلا  لو وضعنا شيئا يحبه الطفل في حجرة شبه مظلمه ( كالشيكولاته ) ، ونقول له اذهب واحصل على تلك القطعة من الشيكولاته بداخل الحجرة ... وهكذا.

 

 

ثالثاً: محاولة مناقشة حقيقة الموت مع الطفل بصورة عقلانية وتوضيح ما يحدث بدقة .. أي أن يحاولا أن يفهما الطفل بصورة مبسطة يستوعبها عقله ( حقيقة الموت ) ، وكيف أن الله قد خلقه ليبتلي عباده ، وأن من يموت يذهب إلى الجنة ليتنعم فيها ، مع عدم ذكر النار وما فيها من أهوال فهذا وقت للترغيب لا للترهيب ، ، مع إقران كل ذلك باستخدام الطفل لخياله الخصب في تخيله العيش في الجنة وما فيها من نعيم .

 

 

رابعا : محاولة تقديم نماذج جيدة في التعامل مع المخاوف التي تثير شعور الخوف لدى الطفل. فالأب الذي يخاف من الفأر مثلا ، ليحاول أن يكتم تلك المخاوف أمام طفله ولا يظهرها أمامه.

 

 

خامسًا :  فليحاول الوالدين تقليل نسبة الخوف لدى الطفل بإتباع ( استراتيجيات للتعايش ) ، ففي حالة خوف الطفل من الظلام .. يحاول الأب الجلوس مع الطفل ، ثم يخفض النور قليلاً ، ويشعره بأنه معه في أمان ، أو ينام الأب مع الطفل في حجرته والباب مفتوح ثم يغلق الباب كل يوم بشكل أكبر من اليوم الذي قبله .. وهكذا حتى يتعود على الظلام ولا يخافه

 

 

سادسًا : ليحاول الوالدين أن يكسبا طفلهما الثقة في نفسه ، ويمكن ذلك عن طريق ( الدعاء ) ، فيمكن لهما أن يعلما الطفل عبارات مثل: "الله معي / أستطيع أن أواجه ذلك / إنني أصبح أكثر شجاعة / أزمة وتمر " أو أن يقرأ آيات قرآنية مثل الفاتحة والمعوذتين لكي يتخلص من خوفه ، فيما نطلق عليه استراتيجية ( التحدث مع الذات Self-talk ). أو إعداد شريط قرآن يحتوي مثلا على ( سورة الفاتحة ، وسورة البقرة ، والمعوذتين .. ) وتشغيله أثناء نوم الطفل ، لكي يشعر بالأمان وبأن الله معه ، وهذا يساعد في حفظ الطفل لتلك السور في المستقبل أيضا.

 

 

سابعًا :  حاولا التحدث مع طفلكما ، وان تفهماه بأن الخوف طبيعي ولكن يجب ألا يسيطر على الفرد فيجعله يلغي عقله.

 

 

ثامناً :   ليحذر الوالدين من الاستهزاء أو التقليل من حالة الخوف التي يتعرض لها ابنهما ، فبذلك سنجعله يخفي مخاوفه مستقبلا ، مما قد يؤدي لتفاقم الأمر من الناحية النفسية.

 

 

تاسعًا : لا نحاول إجبار الطفل على عمل شيء لا يريده كالجلوس بمفرده في الظلام ، فقد يصيبه هذا بنوبات ذعر تؤدي لزيادة الخوف لا تقليله

 

عاشرًا :  لنرَبي أطفالنا على الشجاعة ولا نخجل من مخاوف أطفالنا. ومن المهم تعليم الطفل ، عن طريق الكلام والأفعال، أن القلق والخوف مشاعر طبيعية. وتحفيز الطفل وتشجيعه على مواجهة مخاوفه ، وذلك بتخصيص جوائز وحوافز عينية ومادية له.

 

 

وختامًا يجب ألا يشعر الطفل بأن والديه قد يئسا من تكرار مظاهر الخوف لديه ، وأنهما غاضبان من تصرفاته تلك ، بل يجب أن يعملا على غرس مشاعر الأمن في نفسه ؛ بتعاطفهما معه وإظهار ذلك في تصرفاتهما . و أذكر الوالدين بأن الأمان إن لم يجده الطفل داخل الأسرة ، فلن يجده في أي مكان أخر .

 

 

 

 

يسلموووووووووووووووووووووووو ودمت في امان الله

شكراً

يعطيك العافيه ع مجهودك الاكثر من رائع الى الامام اخي في الله لقد ساعدتني كثيرآ في اعدادي للبحث في هذا المجال شكرا جزيلا ولك مني خالص الدعاء بظهر الغيب

شكرا لهذا المقال المفيد.. أنا قرأت مقالا على موقع بيبي كرموش عن الخوف عند الأطفال؛ يتضمن: 1) تعريف الخوف. 2) أنواع الأطفال الذين يصابون بالخوف. 3) أنواع الخوف و صوره. 4) أسباب الخوف عند الأطفال. 5) علامات الخوف عند الأطفال. 6) كيفية الوقاية و العلاج من الخوف. للاستفادة الرجاء الضغط على هذا اللينك مباشرة: http://www.babykarmoush.com/index.php?option=com_content&task=view&id=9563&Itemid=26 إذا لم يفتح اللينك؛ يمكنكم الذهاب إلى موقع بيبي كرموش على الرابط التالي؛ ثم الذهاب إلى زاوية مقالات ثم اختيار المقال الذي بعنوان (الخوف عند الأطفال ). موقع بيبي كرموش: http://babykarmoush.com/index.php?option=com_frontpage

جزاكم الله خيرا ووفقكم لما فيه رضاه

المشتكى لله المشتكى لله الان عمري ٢٧ سنة اقسم بالله اعاني من الخوف من خروجي الى الدنيا سبب الخوف اسرتي سبب الخوف اخوتي انا الصغير فيهم واغلبهم ذكور كان احد اخوتي يجلدني جلد في العصا ومكان بعيد عن الاهل في الصحراء ليلا كان يجري تحقيقات معي يوميا بعد صلاة العصر وصلاة العشا يضربني ضرب شديد اقسم بالله يجعلني في حفرة لتغيير الزيت السيارات مهجورة ينزلني بيدة سكين انزل على قلبي كميات كبيرة من الرعب توفي والدي استرت بي الحال حتى اصبحوا شركة للظرب تجاهي الان كبيرت وصاروا يخشوني كثيرا الان اريد الانتقام منهم لاكن اخشى الله طالما انني اخشى الله وهم كبار فكيف لا يخشون الله فيني تعرضت الى اعتداءت في سن الطفولة الى اغتصاب الى ضرب شديد ومبرح من القريب والبعيد لا استطيع تبليغ الاهل اختطتفت وعمري ٧ سنوات واخبرت اهلي قالوا بس اسكت ما فيك الا العافية شي عادي لا تقولون ولا تبلغون الشرطة الان انا كبير وقليل ليس بالدرجة الكبيرة كالسابق الان خوف طبيعي وعادي واقل من عادي واغلب لاحيان لا اشعر بالخوف نهائيا

رحمكم الله على الشروحات لدي ابنة عمرها 6سنوات تخاف ان تجلس وحدها في اي مكان وحتى الحمام أخذها أناأريد الحل أرجوكم

معى طفل عمره سنتان لديه الخوف كلما اشخت فيه ( ازعق فيه) ينبول ما الحل لذلك ؟

جزا الله الفائمين على هذا العمل خير الجزاء

بنتى عندها 10سنوات بتخاف تدخل الحمام لوحدها وبتخاف تجلس فى البيت لوحدها اعمل ايه معاها لكى ازيل هذا الخوف

بنتى عمرها سنتين وتخاف من القطط وتفيق مفزوعة وتقول شفت بنية وحتى لما نبقوا لوحدنا تقول بنية بنية

من فضلكم انا بنتى عندها 11 سنه وبتخاف من كل شىء من الظلام من المدرسين من الحيوانات كلها تخاف من السمك ومن الكابوريا قبل الطهى تخاف من الذباب تخاف من النمل من جميع الحشرات مهما كانت صغيره خايفه عليها جدا <html dir="rtl"> <body> <p><font color="#FF0000">تعليق المشرف: يرجى التوجه إلى الصفحة التالية وإضافة سؤالك تحت التبويب (أرسل سؤالك)&nbsp; وسوف يتم الرد عليك <span lang="ar-sa">في أقرب وقت بمشيئة الله</span></font> <br> <a href="http://almoslim.net/tarbawi">http://almoslim.net/tarbawi</a></p> </body> </html>

المقال يتحدث عن وقاية الخوف و إتجه إلى بعض مخاوف مثل الظلام والحيوانات ... أنا أعاني خوف من إجتماعي نسأل الله السلامة والعافية لجميع المسلمين يعني ما اقدر أصلي إمامة إلا بصعوبة و إرتجاف و هذا الآن في الحاضر ، أما في السابق فكنت والله لاأستطيع إمامة حتى في أول فاتحة يعني (الحمد الله رب العالمين ) ما كنت أقدر أقولها ولكن من الله علي بعافية الآن ولكن نسأل الله دوام العافية وزال الخوف بالرقية و الدعاء والأذكار الصباح والمساء

المقال يتحدث عن وقاية الخوف و إتجه إلى بعض مخاوف مثل الظلام والحيوانات وكيفة علاجه... أنا أعاني خوف من إجتماعي نسأل الله السلامة والعافية لجميع المسلمين يعني ما اقدر أصلي إمام إلا بصعوبة و إرتجاف و هذا الآن في الحاضر ، أما في السابق فكنت والله لاأستطيع إمامة حتى في أول فاتحة يعني (الحمد الله رب العالمين ) ما كنت أقدر أقولها ولكن من الله علي بعافية الآن ولكن نسأل الله دوام العافية وزال أو نقول ( خف الخوف ) الخوف بالرقية و الدعاء والأذكار الصباح والمساء

من فضلكم انا بنتى عندها5 سنين وبتخاف جدا من الظلام ولو حتى فى نور برضوا بتخاف تجلس لوحدهاوعلى طول تجرى بخوف شديد من غرفه الى غرفه اخرى ولو قولتلها هاتى اى حاجه من اى غرفه اخرى لا ترضى وتقولى تعالى معايا فانا بترجاكم اعطونى حل

شككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككرا

زادكم الله من فضله ومشكورين

ابنى عنده عشر سنين ودائما يريدنى ان اجلس معه حتى ينام مع العلم ان معه اخوته الاثنين الاصغر منه فى نفس الغرفة وبدا هذا بعد موت جده فماذا افعل؟

بارك الله فيكم كلام قيم وجميل.. لكن لدي مشلة مع ابني فهو في سن ١٢ عاما ويخاف جدا جدا ربما يوقظنا في منتصف الليل لانه خائف .. ابني مر ببظروف متعبة وربما تركت لديه هذا التأثير اشعر احيانا انه يبالغ ولا ادري كيف احل مشكلته

انا عندي مشكلة اني اخطأت وقمت بتخويف ابني لينام وقلت له ا\ا لم ينام ستأتي عليه القطة ورغم انني لم اكرر هذا الا نه بقي يذكرها فكلما اراد النوم غطى رأسه وردد اسمها كيف استطيع ان اصحح غلطتي هذه واجعله ينساها علما ان عمره سنتين وثلاث اشهر

جزاك الله

ابنتي عمرها سنة ونصف تخاف من الصوت المرتفع او الضحك او عندما انادي احد تخاف بقوى ارجو من الدكتور الاجابة ولك جزيل الشكر

ابنى عنده سنتين و شهرين و بيجاف من اى حاجة بتعمل صوت بنتخانق أنا امو و بنعلى صوتنا ارجو الرد

شكرا جزيلن

شكرًا على هذا الموضوع المهم أنا كنت أضنت ابني الوحيد الي عنده هذه المشكلة استفدت منكم كتير شكرًا

شكرا ؤربنا يزدك من علم اللة ام جنا

موضوع هام جدا لاجيال المستقبل بارك اللة فيكم

الرجاء احتاج الى المساعدة

لم اثفهم انا لست مهتم اريد ان اعرف ما يخافون وحوش

ابنى عندة 4 سنوات ويخاف من الظلام والجلوس لوحدة حتى الحمام مازا افعل

انا بنتي عمرها٧سنوات ماتوثق بنفسها اي شي بتسويه ماترضى تخاف انهاتكسرالحاجة الي تسويها او ماتنجح فيها فتعدم الدنيا وتتهزء حاولنا انها اتسوشيء وتكسرو مانخاصمها ماينفع وتخاف من الظلام واي شي وتقعد تقول لما تبى تنام وانا ابوها جنبها تقول وهيا تبكي بابابابااقولها ها تقول مافي شي وبس ارجو الحل وششششششكراااا

إبنتي عمرها 03 سنوات و تخاف من الأصوات العالية بطريقة غربية مادا أفعل جزاكم الله خير

شكرا علي مساعدة ولكن ابنتي تخان من زلزال عمرها 04 سنوات هي حست علي اخر زلزال في وسار عندها مشكل الحل جزاكم الله

شكرا بس انا عند ابني عمره 4سنوات بخاف بالرضه كتير ومعلمته ملاحظه هالشي وبحاوب اشجعه بس ما فيه فايده ارجو انكم تفيدوني

السلام عليكم لدي ابنتة عمرها 11 سنة تعاني مرض الخوف و الخجل لاتنام الا على نور الضوء لاتدخل الاماكن المضلمة تخاغ القطط و الكلاب عصبية كلما خاصمتها الا و تنفجر بالبكاء اجد صعوبة في التفاهم معها و غي تقربها مني لا تنام وحدها في الغرفة تشعر بالغيرة كتيرا من اخوتها و من صديقاتها و احيانا تغبر مني عندما اتكلم مع ابيها او حتى اخوتها احيانا تشعر بالنقص في الحنان و تلومني في التقصير معها رغم اني اوفر لها كل شيء تتحدت مع نفسها كتيرا وحتى ادا دخلت الحمام لا تقفل الباب ارجوكم اريد الحل و لكم جزيل الشكر
3 + 6 =

عليك ألاتستعجل الحكم على الأشخاص وأن تبقي على الأصل فيهم طالما أن أدلة الاتهام لم تظهر لك، مع أن الأدلة قد تظهر لغيرك فيصدر حكماً قد يكون صواباً وقد يكون خطئاً معذور في حكمه به، ولكن ليس لك عذر...