أنت هنا

2 ذو الحجه 1439
المسلم ــ متابعات

خلفت أربعة أيام من القتال في مدينة غزنة الأفغانية، 100 قتيل على الأقل من عناصر الأمن التي تشن عمليات عسكرية مدعومة بضربات جوية أمريكية لإخراج مقاتلي طالبان من المدينة.

 

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن الأهالي تأكيدهم "نقص المواد الغذائية والأدوية بعد أربعة أيام على المعارك".

 

وقالت الحكومة الأفغانية، إنها أرسلت تعزيزات إلى المدينة الاستراتيجية التي بالكاد تبعد ساعتين بالسيارة عن كابول، وتقع على الطريق السريع الرئيس الذي يربط العاصمة بمناطق الجنوب.

 

ومن جهتها، أكدت القوات الأمريكية في أفغانستان شن ضربات جوية يوميا منذ بدء المعارك.

 

وبدأت حركة طالبان هجومها في ساعة متأخرة من يوم الخميس الماضي، فيما قال وزير الدفاع الأفغاني، طارق شاه بهرامي، في مؤتمر صحافي في كابول: إن "نحو 100 من عناصر الأمن سقطوا قتلى"، وهي أول حصيلة يقدمها مصدر رسمي رفيع لعدد القتلى منذ دخول طالبان المدينة.

 

وقال أيضا إن 194 مسلحًا قتلوا و147 جرحوا. لكن طالبان سارعت إلى الرد قائلة، إن مزاعم الحكومة "لا أساس لها" وأن مفاوضات "تجري لاستسلام" قواتها.

 

والهجوم هو العملية الأكبر التي أطلقتها "طالبان" منذ هدنة غير مسبوقة في يونيو بين "طالبان" والقوات الحكومية جاءت لمناسبة عيد الفطر. وتقع غزنة على الطريق الرئيس الذي يربط بين كابول وقندهار، وتمثل صلة وصل بين كابول ومعاقل طالبان في الجنوب.

 

إضافة تعليق

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
1 + 7 =