أنت هنا

28 شوال 1439
المسلم/ وكالات

يقبع نحو 15 ألف شخص من أهالي مدينة الموصل ذات الغالبية السنية في السجون العراقية، بسبب التشابه في الأسماء والدعاوى الكيدية ضدهم.

 

وبناءً على تقرير أعدته صحيفة “المدى”، فإن نحو 350 ألف موصلي مهددون بالاعتقال في أي لحظة، بسبب تشابه أسمائهم الرباعية مع مطلوبين من تنظيم داعش.

 

وكشف التقرير أن عملية تدقيق الشخص الواحد تحتاج، بحسب الإجراءات المتبعة، إلى يوم كامل حتى يمر المشتبه به على جميع التشكيلات الأمنية العاملة في الموصل.

 

كما أن هناك معتقلين قضوا ثمانية أشهر على الأقل في معتقلات مكتظة تنتشر فيها الأمراض، إلى أن تمكنوا من إثبات براءتهم بسبب تشابه أسمائهم مع المطلوبين الحقيقيين.

 

ويقود أي خلل إجرائي، بعمليات التدقيق في مئات الآلاف من الأسماء المتشابهة، أصحابها إلى محاكمات سريعة غير آخذة بعين الاعتبار أدلة دامغة، ما يزيد من احتمال إرسال أبرياء إلى حبل المشنقة بسبب أسمائهم.

إضافة تعليق

1 + 8 =