مخدرات "حزب الله".. وراتب "نصرالله"
23 ربيع الثاني 1439
خالد مصطفى

أثار مؤخرا أمين عام تنظيم "حزب الله" اللبناني الشيعي "حسن نصرالله" موجة كبيرة من التساؤلات المصاحبة بالسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن أدلى بحديث لقناة الميادين المقربة من إيران قال فيه: إنه يتقاضى راتبا قدره 1300 دولار شهريا..وهذه أول مرة يكشف فيها "نصرالله" عن راتبه بينما رفض في نفس المقابلة أن يكشف عن مقدار الدعم الإيراني لحزبه في وقت تشهد فيه إيران موجة احتجاجات واسعة بسبب تدهور الأوضاع المعيشية في البلاد رغم الثروة النفطية الكبيرة التي تمتلكها حيث وجه المحتجون اتهامات للنظام الحاكم بإنفاق أموال الشعب على الميليشيات المختلفة في الخارج مثل "حزب الله" لتحقيق أحلام إعادة الإمبراطورية الفارسية..

 

رد "نصرالله" الذي جاء بطريقة ساذجة لصحفي وقناة مقربين من حزبه لم يكن مقنعا حيث قوبل بردود أفعال ساخرة، خَاصَّة من اللبنانيين، حيث علق بعضهم بقوله: “1300 الأجر الأولي، ومليونا ساعة إِضَافِيَّة، وتفسر هذه الحقيقة لماذا اضطر نصرالله إلى بيع الحشيش وتكملة دخله”...بِدَوْرِهَا كشفت صَحِيفَة “فيلت” الألمانية، أن ثروة نصر الله الشخصية تبلغ نحو ربع مليار دولار، وَهُوَ يحتفظ بها في حسابات مصرفية مختلفة في الخارج...

 

وأَضَافَت الصَحِيفَة الألمانية أن ميزانية "حزب الله" تمول من إيران بشكل كبير، بِالإِضَافَةِ إلى مَا يجنيه الحزب من تجارة المخدرات، والتبرعات من عِدَّة مرجعيات شيعية...

 

تصريحات نصرالله عن راتبه فجرت أيضا قضية هامة تم تداولها مؤخرا على نطاق واسع رغم أنها قديمة وهي قضية تجارة تنظيم "حزب الله" في المخدرات وحصوله على أرباح من وراء ذلك تبلغ مليارات الدولارات..

 

وكانت صحيفة لو نوفيل أوبسرفاتور الفرنسية، قد كشفت عن ضلوع خلية لبنانية بتهريب المخدرات وتبييض الأموال في أوروبا عامة، وفرنسا خاصة, لافتة إلى ارتباط هذه الخلية بمليشيات "حزب الله" اللبناني...وقد أحال المدعي العام في باريس 15 شخصاً تابعين لـ "حزب الله" اللبناني إلى المحكمة الجنائية لتورطهم في شبكة دولية لغسيل الأموال يديرها مهربو مخدرات كولومبيون في أوروبا.

 

وتعود علاقة "حزب الله" بشبكة المخدرات الكولومبية إلى عام 2012 حين كانت العصابة الكولومبية تبحث عن شريك يتولى تسهيل عملياتها في أوروبا بعد أن أصبحت محط أنظار السلطات الأوروبية...وأدى تعاون أجهزة الأمن الفرنسية مع نظيراتها الأوروبية والأمريكية إلى ضبط بعض أعضاء الشبكة اللبنانية عام 2016 بعد رصد إرسالهم عشرات الملايين من الدولارات إلى كولومبيا وقيامهم برحلات متكررة إلى دول أوروبية لتدوير أموال المخدرات...

 

ليس هذا فحسب فلقد بثت قناة لبنانية مؤخرا حديثا لرجل شيعي أكد على علاقته الوثيقة بـ "حزب الله" دافع فيها بشراسة عن تجارة المخدرات في المنطقة التي يعيش فيها كما أكد امتلاكه لثروة كبيرة كونها بنفسه خلال سنوات قليلة, بحسب قوله..ولم تكن هذه المرة الوحيدة الذي يخرج فيها رجل شيعي على علاقة وثيقة بـ "حزب الله" ليدافع فيها عن تجارة المخدرات أو يعترف بتورطه في هذه التجارة بل إن اللبنانيين يتداولون أسماء  العديد من الأشخاص في هذا الشأن وكلهم يمتلكون ثروات ضخمة ويعيشون في قصور فارهة ولا تجرؤ الدولة اللبنانية على الاقتراب منهم..

 

وفي العام 2012 ضبطت الجمارك اللبنانية آلتين لتصنيع حبوب الكبتاجون المخدرة حيث ثبت تورط بعض اللبنانيين بالعملية بينهم شقيقا نائب "حزب الله" حسين الموسوي، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام لبنانية...وفي أبريل 2009 أعلنت السلطات الأمنية الهولندية في بيان لها أنها تمكنت من إلقاء القبض على 17 شخصًا ينتمون إلى شبكة دولية لتهريب المخدرات مرتبطة "بحزب الله" اللبناني، حيث تشتبه السلطات بأن المجموعة تاجرت بنحو 2000 كيلوجرام من الكوكايين خلال عام واحد...

 

وفي يونيو 2005، قبضت سلطات الاكوادور على شبكة لتهريب المخدرات قال مسئولون إنها على "علاقة مباشرة" بـ "حزب الله"، واعتقلت رياض زعيتر في بوغوتا ولبنانيين آخرين...

 

بعد كل هذا ممكن أن يصدق أحد أن راتب "نصرالله" يبلغ فقط 1300 دولار شهريا؟! وهل ممكن لمثل هذه الأجوبة الساذجة في المقابلات الموجهة أن تقنع الشعب الإيراني أن ثرواته لم تذهب سدى لينفقها زعماء الميليشيات؟!

9 + 2 =