17 رمضان 1438

السؤال

هل الحضور إلى الحرم والإفطار فيه مرغب فيه من جهة السنة أم لا، علماً بأن بعض الناس يكلفون أنفسهم ذلك؟

أجاب عنها:
عبد الله بن حميد

الجواب

الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، أما بعد:
فليس سنة، إنما يفطر بعض الناس في الحرم من اجل حضور الجماعة صلاة المغرب، فلو أفطروا في بيوتهم لفاتتهم صلاة المغرب مع الجماعة فقط، وإلا كون الإفطار في المسجد هنا له مزية وفضيلة، فلا، وإنما لأجل حضور صلاة الجماعة، فأفطروا هنا لأجل حضور الجماعة أن لا تفوتهم، فلو أفطروا في بيوتهم لفاتتهم صلاة الجماعة، هذا هو الغرض، أما مجرد الإفطار فهذا سواء أفطر هنا أو في بيته أو في أي مكان الأجر واحد، لكن خصصوا هنا من أجل الصلاة تقام فيحضرونها ويؤدونها أمام الكعبة، وكذلك مع المسلمين مجتمعين في هذا المسجد، هذا هو الغرض.
والله أعلم
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

مجمع الفقه الإسلامي التابعة لمنظمة المؤتمر الإسلامي.
د. سعود بن نفيع السلمي
عبد العزيز بن محمد الحمدان