ما بعد الجامعة العربية
20 ربيع الثاني 1431
طلعت رميح

لم يعد التساؤل المطروح على النخب والجمهور العام في العالم العربي ،هو ماذا بعد انعقاد القمة العربية في ليبيا ،كما الجهد لم يعد ينصب على دراسة النتائج لتوجيه النقد أو مراجعة ما تحقق ،ولكن السؤال الذي صار مطروحا بعد القمة وفى ضوء الأوضاع الاستراتيجية وتوازنات القوى ،هو ماذا بعد الجامعة العربية ،التي يبدو أنها وصلت إلى تلك المرحلة التي تشهدها المنظمات الإقليمية التي تشيخ أو ينتهي دورها بانتهاء الأهداف التي أسسها من أجلها من أسسها أو بتغير الأوضاع التي أتاحت تشكيلها وانقلابها في الاتجاه المضاد.

لقد انعقدت القمة العربية في مدينة سرت الليبية ،فلم تأت على وزن المعنى المتصور لاختيار المدينة التي كانت يوما ما عنوانا لتحدى الهيمنة والغطرسة الأمريكية ،حين جرى اعتداء أمريكي على ليبيا كان عنوانه خليج سرت الذي حاولت الولايات المتحدة انتزاعه من السيادة الليبية وجعله ضمن المياه الدولية .

تحديات بلا مواجهة
كان فى مواجهة القمة العربية تحدي التعامل مع الكيان الصهيوني ،في لحظة فارقة ،دفعت الأمين العام للجامعة العربية بطلب من قادة القمة الاستعداد لمواجهة ما بعد إعلان فشل عملية التسوية ،فكان رد القمة مزيدا من الكلام لغزة ،لا يقدم ولا يؤخر من وضعية حصارها ،وقليلا من المال للقدس إذ رصدت القمة نحو 500 مليون دولار لمواجهة خطة التهويد التي أنفق عليها الصهاينة نحو 14 مليار دولار .

لم يصدر عن القمة ما يفيد لا قبول التحدي ووضع خطة للمواجهة بالمثل ،ولا إعلان بأن طريق السلام الذي اختطوه قد فشل ،بل ظلت القمة على حالها أو حالتها ،حتى صار هناك من يقول ،ربما كان الأفضل أن تعلن فشل خطتها وخيارها ولو كانت النتيجة ترك الشعب الفلسطيني ليواجه مصيره بلا أوهام مستندة لمواقف عربية رسمية حول السلام وخياره.

واصلت القمة الإعلان عن السلام كخيار استراتيجي ،وإن كان هناك من جديد، فتلك القمة ميزها عدم استرسال القادة فى الكلام ،إذ اختصروا الجلسة الكلامية الختامية ،كإعلان عن الزهق ربما من النفس.

وكان في مواجهة القمة تحدي حالة التفكك والتشرذم الحاصلة في داخل النظام الرسمي العربي ،إذ تتحالف بعض دوله مع دول من خارج هذا النظام في مواجهة دول في داخل هذا النظام ،فكانت الاستجابة غائمة ،تمثلت في اقتراح لم تفهم أبعاده بعد ،تلاه الأمين العام للجامعة ،حين تحدث عن تشكيل آلية تجمع دول الجامعة مع دول الجوار ما عدا الكيان الصهيوني .

البعض فهمها اقتراحا بإعلان اليأس من قدرة النظام الرسمي العربي على مقاومة الاختراق الإقليمي له ولأطره ،بما دعا إلى تشكيل آلية جامعة لدول ونظام ضعيف مع دول قوية هي ذاتها التي اخترقت هذا النظام ،على طريق تسكين اللص في الشقة التي يسرقها جزءا جزءا ،والبعض رآها محاولة لإدخال تركيا فقط –لا إيران ولا "إسرائيل"- داخل نظام شرق أوسطي للاستفادة من نفوذها وقوتها فى مواجهة إيران من جهة والكيان الصهيوني من جهة أخرى ،فرد عليهم آخرون ،بأن تركيا في حالة تحالف استراتيجي مع الكيان الصهيوني ،ولا تسعى لصراع مع إيران ،وأن إدخالها وبعض الدول الإفريقية والإعلان عن حوار مع إيران لن يفضى فى النهاية إلا إلى كتابة شهادة وفاة الجامعة العربية .

وقسم آخر من المتابعين ،قالوا إن الاقتراح هو إعلان خلفي أو مستتر لبناء نظام شرق أوسطي جديد ،وبشأن هذا الرأي انقسم المحللون بين من رآها محاولة للتماهى مع المشروع الأمريكي لبناء شرق أوسط جديد لكن بأيدٍ عربية هذه المرة ،وبين من قال أبدا ،إنها محاولة محلية لإعادة تشكيل الشرق الأوسط وفق رؤية تفضي لنظام تكافل إسلامي ،وأن الفارق واضح بين المشروعين إذ المشروع الأمريكي يقيم الشرق الأوسط الجديد على أساس محوري هو سيطرة الكيان الصهيوني عليه وتعيينه رئيسا لمجلس إدارته ،بينما المشروع العربي يعمل على استبعاد هذا الكيان من النظام الجديد ،بل هو اقتراح لاستبعاد هذا الكيان من الترتيبات المفروضة بعوامل القوة والتوازنات الجديدة.

وكان أمام القمة تحدي تفكك الدول من الداخل على أسس هي الخطر بعينه على النظام الرسمي العربي لا على استقرار الدول والمجتمعات ،فلم تأت الاستجابة إلا على الطريقة المعتادة، نعلن تضامننا وشجبنا واستنكارنا والتأييد لما هو قائم "وكفى" .

دخلت السودان واليمن والعراق والجزائر والمغرب إلى أبواب تلك القمة ،وهى فى قلب أتون معارك وصراعات داخلية ،كانت تطلب دورا وردا من القمة ،فلم تجد إلا المواقف التعبيرية من التضامن ،بينما المعارك تخاض من قوى تطلب رأس العروبة أو الفكرة العربية.

فى جنوب السودان ،يجرى التحضير لانفصال على أساس رفض العروبة ،إذ الحركات الانفصالية التى أصبح الطريق مفتوحا لها للانفصال بالجنوب ،ترفع شعارات تعادي العروبة والعرب واللغة العربية وبطبيعة الحال الإسلام .

وفى العراق تتعدد التحديات بين قادة وممثلي الميليشيات الشيعية ـ إذ هم ناشطون على أساس فكرة الارتباط مع إيران وفصم العلاقة مع العرب والعروبة ـ، وقادة الحركة الكردية العرقية ،المتحدثين بالكردية رفضا للعربية لا تمايزا عنها فقط ،والرافضين للعروبة والساعين للانفصال عن العراق لا النظام الرسمي العربي فقط .

وكذا الأوضاع فى اليمن ،إذ الحركة الحوثية لم تكن –ولا تزال-اختراقا لليمن فقط ،بل اختراقا للنظام الرسمي العربي ولاءً لإيران .

أما في الحركة الأمازيغية الناشطة حاليا ،فالدلالات قاطعة فى رفض كل ما هو عربي والعودة ربما لما قبل التاريخ .

تعددت التحديات وتنوعت ،لكن الردود عليها لم تأت بشيء عملي ،فهل يدعو ذلك للقول ،بأن الجامعة العربية والقمم العربية لم تحقق شيئا حقيقيا منذ نشأتها وحتى الآن ؟ بل ألا يدعو ذلك للتساؤل ،عما إذا كانت الدول الغربية قد حققت أهدافها التي ابتغتها منذ يوم تشكيل الجامعة وأنها كانت على حق حين دفعت العرب وسهلت تشكيل الجامعة وهم تحت الاحتلال في أغلبية دولهم ،وأن الدول العربية لم تنجح في تخليص الفكرة من أهداف الغرب؟

التشكيل ..والدور
لم يتخلف أحد من قادة الدول "الاستعمارية" عن التعبير عن رفضه وقلقه وتخطيطه لمنع جمع شمل الدول العربية وتشكيل حالة تضامن فيما بينهم، ومع ذلك فان الجامعة العربية التي تشكلت في أعقاب الحرب العالمية الثانية وكجزء من نتائجها ،لم يأت تشكيلها ضد رغبة الغرب ،بما يثير تساؤلات كثيرة .

في الشق الأول من المعادلة المتضادة ،يبدو اقتباس بعض الأقوال مهما للتدليل على الموقف الغربي .ومنها قول وزير الدفاع الفرنسي السابق شفنمان "في كل مرة أراد العرب استدراك تخلفهم ،وأن يصوغوا وحدتهم ،كانوا يجدون الغرب في طريقهم يمنعهم من تحقيق أهدافهم بقوة السلاح " .

ويقول المفكر الاستراتيجي الأمريكي نعوم تشومسكى "الولايات المتحدة تنظر بعين الخطورة إلى الروح القومية والوطنية المستقلة التي تكتسب في المنطقة أهمية فوق العادة " أما الرئيس الأمريكي السابق ريتشارد نيكسون فيقول "الهاجس الأكبر للولايات المتحدة الأمريكية إنما يتمثل في القومية العربية والدين الإسلامي" .

وهكذا فإن الغرب يعلن بوضوح أن فكرة تجمع العرب هي فكرة تحارب ولو بقوة السلاح .لكن تشكيل الجامعة العربية لم يلق رفضا رغم ذلك ،بل كان تشكيل الجامعة محل ترحيب . يبدو ذكر بعض الأقوال التاريخية لقادة بريطانيين أمرا ذو دلالات في هذا الاتجاه ،ومنها قول انتونى ايدن في عام 1941 "إن العالم العربي قد خطى خطوات عظيمة منذ التسوية التي تمت عقب الحرب العالمية الماضية –يقصد الحرب العالمية الأولى-ويرجو الكثير من الشعوب العربية درجة من درجات الوحدة "، ومنها قوله في عام 43 "إن الحكومة البريطانية تنظر بعين العطف إلى كل حركة بين العرب ترمي إلى تحقيق وحدتهم الاقتصادية والثقافية والسياسية " .

وهكذا بعد عام من تلك الأقوال المرحبة والداعمة ،بدأت الحركة لتشكيل جامعة الدول العربية .وفى تفسير هذا الأمر المتضاد ،يبدو الأمر مفسرا عند الكثيرين وإن من زوايا عديدة .أولها أن بريطانيا كانت تسعى إلى شكل تنظيمي يجمع الدول العربية لتقويتها - على نحو ما- في مواجهة "المستعمرين" الجدد المنتصرين في الحرب العالمية الثانية (أمريكا وروسيا) لتعويض حالة ضعف القوة التي صارت عليها بريطانيا ، جراء تلك الحرب .كما يمكن القول –حسب بعض المحللين –بأن الغرب كان أراد تجميع العرب في منظومة غير فاعلة تتوقف قدرتها عند حدود تمكين العرب من تقديم تنازلات جماعية للكيان الصهيوني ،لصعوبة دمجه في المنطقة دون قرار عربي جماعي ،كما يقول بعض آخر ،بأن الغرب كان يرى في تشكيل تلك المنظومة العربية تثبيتا للواقع الذي نجح الغرب في فرضه وهو فصم العلاقة بين الدول الإسلامية من غير أصول عربية وتلك الدول من أصول عربية الخ .
غير أن كل ذلك لا يعنى أن الغرب هو الذي شكل الجامعة العربية ،إذ كان إعلان الجامعة استجابة لمطالب شعبية عربية ،كما الدول العربية دخلت عملية تشكيل الجامعة للدفاع عن استقلالها ولدعم حالة استقلال الدول التي كانت خاضعة للاحتلال ولمواجهة الأطماع الصهيونية.

وإذ لا تقاس الأمور بالنوايا ،فأغلب القول ،أن الغرب بعدم اتخاذه مواقف مضادة لتشكيل الجامعة مع تفريغ نشاطها من المضمون الحقيقي لدورها يكون قد نجح للأسف في تحقيق أهدافه أكثر مما نجحت الدول العربية في تحقيق أهدافها.

القادم :ما هو ؟
مرت الجامعة العربية بثلاث مراحل ،الأولى منها كانت مرحلة التشكيل التي كان الأساس فيها هو توسيع العضوية بضم الدول عبر الحوارات البينية وبالسعي لتحقيق استقلال الدول ،والثانية كان التحول الذي جرى بجعل الجامعة إطارا لتطوير المواقف العربية في مواجهة الكيان الصهيوني على الأقل كإطار للحفاظ على ثوابت الصراع ،والثالثة هي تلك التي دخلت فيها الجامعة في مشوار تراجعها الذي دخل الآن إلى مرحلة الخطر.

فواقع الحال أن أوضاع القدرة العربية صارت في أسوأ مراحلها ،على مختلف الصعد ،بما يهدد بقاء الجامعة أو بما يغير دورها عمليا.فالعلاقات البينية التي أنتجت نوعا من التضامن العربي وحافظت على وجود الجامعة العربية ،قد أخلت مكانها إلى حالة محاور وصراعات صارت تعوق كل نشاط جماعي مشترك ،بل تدفع إلى حالات تفرق حادة .والعلاقات العربية مع دول الجوار في الإقليم لم تعد خاضعة لتوجهات سياسية مشتركة كما هي لم تعد ترتبط بمنظومة مصالح موحدة ،إذ بعض الدول صارت تجد مصالحها وأمنها القومي مرتبطا بعلاقات مع بعض دول الإقليم –لا مع نظيرتها العربية-التي تتناقض مع مصالح دول أخرى في داخل المنظمة العربية والجامعة ،بما يهدد بقاء تلك المنظومة التي تصبح رويدا رويدا كحالة الطوق المانع لتطور مصالح تلك الدول مع تلك الأطراف الإقليمية .كما الوزن النسبي للمنظومة العربية صار يقل ويضعف مقارنة بدول خارج الإقليم فضلا عن الدول الكبرى ،بما يجعل منظومة الجامعة غير ذات جدوى بالنسبة للدول الأضعف التي صارت تبحث عن مصادر للحماية فلا تجدها إلا من قوى دولية على حساب علاقاتها بالدول العربية .

وهكذا فليس أمام المتابع أي أفق مستقبلي لاستعادة حالة القوة للنظام الرسمي العربي ،بل الأمور تسير في الاتجاه العكسي ،حتى يمكن القول بأن الدول العربية ذاهبة إلى الاهتمام أكثر بعلاقاتها بالكيانات الإقليمية والقارية والدولية ،على حساب مساهمتها في النظام الرسمي العربي ممثلا في الجامعة العربية ومنظومة القمة.

وإذا كان الأغلب أن الجامعة العربية ستبقى لتذبل ،فالأغلب أنها ستبقى كأطلال لا يحب أحد أن يهدمها ،تشبثا بتاريخ كان يوما مشجعا وباعثا للأمل .إلا إذا !

ممكن ايميلك ياشيخ طلعت
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
1 + 0 =