أنت هنا

العصرانيون
28 ربيع الأول 1428

فئة هجينة، فلا هم علمانيون نعرفهم ويعرفوننا، ونعلم طريقة تفكيرهم، خاصة وأنهم صريحون في مطالبهم مكشوفون في أهدافهم "لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ" (الأنفال: من الآية42). ولا هم ممن ثبت على الثوابت والمبادئ، أو طالبوا باجتهاد يجعلنا نعيش واقعنا ضمن منهج قويم وصراط مستقيم وحق في الاختلاف والحوار ولكنهم يلتفون على النصوص ويشنون عليها الغارات تأويلا متعسفاً ليتناسب مع (العصر) المهزوم ثقافيا. أو يتناسب مع الضغوط القادمة من المنافقين الحاقدين على الإسلام وأهله.

إنهم لا يهاجمون النصوص (قرآنا وسنة) ولكن يهاجمون العلماء الذين جمدوا على النصوص – بزعمهم – وتحت ضغط الواقع وباسم التجديد يشوشون مفاهيم الإسلام بإدخال الزيف على الصحيح، يدندنون كثيرا حول آية "لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ" (البقرة: من الآية256) أو حول حديث الردة، ومن البديهات أنه (لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ) ولكنها ليست حرية مطلقة غير مقيدة بشيء، هذا لا يفهم من الآية، بل الأصل في المجتمع الإسلامي حفظ الدين وتحريم الإلحاد، وتحريم نشر الضلالة والفساد في الأرض. وقد نشرت إحدى الصحف اليومية الصادرة في لندن أن لجنة تألفت في تركيا لحذف كل حديث يومي بظاهرة الإساءة للمرأة.

والرد على هؤلاء هو: هل هناك أحاديث صحيحة تسيء للمرأة؟ ولكنهم يريدون حذف الأحاديث التي لا تعجب الغربيين والمنافقين، والرسول صلى الله عليه وسلم لا يتكلم إلا بحق، فإذا ذكر المرأة بما يتعلق بالحلال أو الحرام أو بشيء من صفاتها فهو حق. وإن إباحة حرية التهجم على كل المقدسات هو من نتاج الحضارة المادية التي نشرت هذا الوباء الشديد الفتك، والتي ذهبت بأخلاق وآداب البحث والإنصاف وكف اللسان عن الأذى.

اضطرب العصرانيون واهتزت عندهم القيم التي لا تتبدل بسبب الانتقال من حالة المجتمع الذي يغلب عليه أحيانا بعض العادات والتقاليد إلى مرحلة أفضل تتلاءم مع زيادة الوعي والعلم، فهل هم مشردون ثقافياً لا يستقرون على قرار بسبب التحولات الكبيرة التي فاجأتهم فلم يستطيعوا إيجاد التوازن المطلوب بين المبادئ والثوابت وبين العيش في (العصر) وليس عندهم القدرة على تحمل الضغوط الجديدة وفهم النص على حقيقته؟ فقد العصراني ذاته وتولدت لديه الحيرة والتشوش الذهني والافتقاد إلى معرفة الخيار الصحيح؟ ومن ثمَّ بدأ في إنكار قيم المجتمع.

إن الرد على الأخطاء كالعصبيات المذمومة بأنواعها وأشكالها أو العادات والتقاليد المخالفة للدين أو الفقر في السلوك الاجتماعي لا يكون بالهدم والنقض وعند فقدان التوازن الاجتماعي لا يكون الرد بالإعجاب بكل ما هو (أجنبي) واحتقار كل ما هو داخلي ولو كان صحيحا.
إن هذا الفكر ربما يؤدي بالعصراني إلى حالة من الاغتراب النفسي حين يشعر أنه غريب في المجتمع ويظن أنه وحده الذي يملك الحقيقة. ولو كانت بعض آراء العصرانيين مبنية على أساس من المعرفة العلمية والنقد السليم لكانت جديرة بالبحث والدرس ولكنها مشكلة نفسية لأنهم أفطروا العصرانية على الريق كما يقال فرددوا شعارات وأقوالا ظاهرها براق فيها تجدد وخروج عن المألوف ونقد لشخصيات ونقد لعقليات، ولكن هل هذا يغير من الحقائق شيئا؟

إن بعض الناس يرى أن أي فرد يختلف رأيه عن الآراء التقليدية لا بد أن يكون على صواب وهذا وهم من الأوهام بل هذا هو التفرق لأن كل جماعة صغيرة تذهب في مذهب العصرنة مذهبا يخالف الأخرى، وقد أرشدنا الله سبحانه وتعالى حتى لا نقع في هذه الأوهام ولا يأخذنا بريق الأفكار الخادعة فقال مخاطبا نبيه صلى الله عليه وسلم ومن ثم الأمة التي تقتدي به: "فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ" (الزخرف:43).

هناك كتاب باسم العصرانيون لمحمد الناصر فليرجع إليه<br>

جزاك الله خيرا يا شيخ محمد ونفع بك<BR>لكن ياشيخ في ظني أن الموضوع يحتاج تنقيب أكثر وتوضيح اكثر .. <BR>وعرض اراء القوم وشبههم والرد عليها<BR>حتى يكتمل الموضوع وان شاء الله تكون هذه بداية السلسلة بإذن الله <BR>وفقكم الله لما يحبه ويرضاه<br>

كنت أريد التعليق ولكن موقعكم لازال يعش فترة الخوف والرهبة من الرقيب هذا العصر انتهى يا سادة !!! علقت على موضوع المال العام ولم يرى النور !!! كل المواقع العصرية تهتم بالعملية التفاعلية مع القراء ولديها الجرأة على مسايرة حركة الإعلام أنتم تعيشون في زمن أخر !!!<br>

حفظك الله د محمد العبدة ونفع بعلمك المسلمين ونتنمى رؤيتكم بالقاهرة قريبا ان شاء الله<br>

هل العصرانيون هم من يسمون أنفسهم بالتنويريين ؟<BR>أما أنا فأظن أنهم هم , فهم في التضليل على الناس سواء والله المستعان , وأرجوا ممن لديه ملف مبحوث عنهم وعن أهم مبادئهم أن يزودني به وله مني جزيل الشكر والدعاء . <BR>ahmri2t@hotmail.com<br>

جزى الله الشيخ محمد العبدة على هذا البيان المقتضب عن العصرانية واتجاهها المشوه.<BR><BR>وأتمنى من فضيلته وبقية علماء ودعاة الامة الاسلامية ان يتصدوا وبكل قوة لهذا الفكر الهجين الذي لم يفلح في تقليد مشية الغراب وقد نسي مشيته وطريقته ( مع ان المثل معكوس ليتناسب مع مبدأ تقليدهم للغرب!!)<BR>كما أتمنى تبيان أن هذا التيار الذي بدأ منذ فترة ليست بالقصيرة يبث سمومه في قلب العالم الاسلامي ، ووصل الى اوج زوبعته في السنوات الاربع العجاف الاخيرة - اتمنى تبيان ان المنتسبين لهذا المنهج وهذا التيار متفاوتون في التأثر والتأثير ، فمنهم المتعاطف ، ومنهم المتبني للمنهج فكرا دون العمل ، ومنهم الداعي والمنافح ، ومنهم كبراء الضلالة والإضلال.<BR><BR>فالنوع الأخير يجب علينا كمسلمين الحذر والتحذير منه بل والتشهير به ونقد أفكاره علنا لألا ينخدع به منخدع وينساق وراءه جاهل .<BR>خاصة أولئك النفر الذين قامت عليهم الحجة بذاتها عليهم ، بل وأقاموها على أنفسهم بأنفسهم ، فكانوا في حقبة من الزمن يدعون الى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأخذوا العلم أو بعضه من كتب كبار أهل السنة والجماعة ، لكن ضاقت بهم الدنيا بما رحبت عندما رأوا الغرب يتعاظم شأنه ويعلوا صوته فما كان منهم إلا أن خضعوا له ذليلين ، وجاؤوا إليه مذعنين يبررون ذلك بمواكبة العصر ، والحرص على نهضة الامة، واللحاق بركاب الآخر.. والسلم والمسالمة الى غير ذلك من قاموسهم الذي ظاهره الرحمه وباطنه من قبلهم العذاب .<BR><BR>وعلى رأس أولئك النفر الذين أرى وجوب التحذير والتشهير بهم ، المدعو جودت سعيد صاحب الكتابات الفلسفية والتعليلات التعسفية .. وكذا تلميذه النجيب الثائر على استاذه خالص جلبي ، وكذلك الطالبة المدللة بنت الستين عاما ونيف حنان لحام ، ولو اردنا الاستفاضة في ذكر اسماءهم واعلامهم لطال بنا المقام ، لكن يكفينا ان نشير الى بعضهم ..<BR><BR>كما لا أنسى أن اشير الى كتاب " المدرسة العصرانية في نزعتها المادية .. للشيخ محمد حامد الناصر" والذي كشف فيه الكثير من جوانب هذا التيار ورؤوسه.<BR><BR>والحمدلله رب العالمين.<br>

شكر الله لك ياشيخ محمد على هذا الطرح الجميل ونأمل المزيد فالفتنة بهم شديدة لعدم تميزهم فجزاك الله خيرا وبارك فيك<br>
13 + 3 =