أنت هنا

فستذكرون ما أقول لكم .. لبنان وحزب الله
2 رجب 1427


إن من أعظم النكبات التي تصاب بها الأمم هي نكبة الغفلة والنسيان ، وأخشى أن تكون الأمة العربية والإسلامية قد نزل بها هذا الداء ،فما أسرع أن تصدق الذين يرفعون الشعارات البراقة الذين يقومون ببعض الأعمال التي تبقي عليهم ولاتهزم عدوا. هل نسي الفلسطينيون ما حل بهم في لبنان
ومن الذي نكبهم فيها؟ ومن الذي كان يتفرج على مجزرة صبرا وشاتيلا ولم يقدم أي مساعدة ، كان الجيش السوري في لبنان ولكنه لم يستطع حتى الدفاع عن نفسه وترك الشعب اللبناني يواجه العدوان والتدمير. كان ذلك عام 1982.

نسي الناس من الذي جرّ المنطقة الى هزيمة 1967 ولا يفكرون ويقارنون من الذي يجر لبنان اليوم إلى الدمار، فإذا اجتمع إلى داء الغفلة والنسيان داء آخر وهو البحث عن البطل الذي تتعلق به الآمال الخائبة فقد صار الأمر(ضغثا على إبالة ) كما يقال.

لقد تعلقت هذه العواطف الفائرة بجمال عبد الناصر وشعاراته وخطبه النارية ولكن ماذا فعل ؟ لقد غادر وترك مصر يبابا ، ثم تعلقوا ـ وياللأسف ـ بالخميني الذي رفع شعار تصدير الثورة الى العالم العربي السني وذهب وهو يتجرع السم وظهر بطلانه وحقده وتعصبه . وتعود الكرة اليوم ـ وياللهول ـ فتتعلق العواطف الفائرة بشيخ يتلقى أوامره من ايران ويشكل حزبه رافعة للنظام السوري المستبد الظالم .

وإذا أضيف الى ذلك عدم القراءة عند هذه الشعوب وأعني قراءة الماضي والحاضر، فعندئذ تسود الديماغوجية وتنقلب الأمور رأسا على عقب ، وعندما تقع المصيبة سيندم الناس على غفلتهم وعلى عواطفهم التي ليس لها أساس من دين أوعقل .

يجب أن نوضح هذا الإلتباس المخيف ونفصل بين مقاومة العدو الصهيوني وبين حزب الله الذي لايقاتل من أجل فلسطين ولكن من أجل أغراض أخرى إنه ليس من المعقول أن تحدث هذه الأحداث فجأة بغير تدبير سابق، وإذاعجز الناس عن التفسير فلا يعني ذلك أن ليس هناك تدبير مبيت لتدميرلبنان ولترجع سورية الى لبنان ولتختلط الأوراق في المنطقة ويكون لايران الدور الإقليمي الواسع

إن مقاومة العدو الصهيوني مستمرة و ستطول، و إن الذي بدأها و سيستمر فيها هم اهل السنة، و هم الذين قاوموا المستعمر واعداء الأمة سابقاً و لاحقاً، في داغستان والمغرب والجزائر وليبيا والسودان وبلاد الشام. وهم الذين يقاومون اليوم في العراق و افغانستان. إنها مخادعة لا ينتبه لها من يعرف القوم ومخططاتهم في (قم) ولكنه داء الغفلة والنسيان هو الذي يجعل الجماهير في القاهرة ترفع أعلام حزب الله وكأنهم نسوا ما فعلته بهم دولة العبيديين (الفاطميين).

لماذا لا يقرأ هؤلاء السذج عن العلاقات الحميمة بين ايران واسرائيل فقد ذكرت جريدة السياسة في عددها الصادر بتاريخ 24/4/2006 :"عاد الى إسرائيل في الأسبوع الماضي ثلاثة مهندسين بعد ان عملوا لمدة (20) يوماً في ترميم بنى تحتية قريبة من المنشاة النووية في مدينة بوشهر الايرانية تضررت من هزات أرضية سابقاً و نقلت صحيفة ) يديعوت أحرنوت) عن أحد المهندسين: لقد أدهشنا حجم الفجوة بين المواجهة العلنية الاسرائيلية الايرانية ،وعمق التعاون التجاري بين الدولتين ...وأضاف :تم استقبالنا بدفء ولم نشعر بعدوانية للحظة واحدة من قبل مرافقينا ، لماذا لا يقرأون ما كتب : "أن الأسد لا يملك جيشا قويا ولكنه ببضعة صواريخ وحربا صغيرة يمكن أن يلفت الانتباه إليه. " وفي هذه اليوم 22/7/ 2006 صرح نائب وزير الخارجية السوري أنه مستعد للحوار مع أمريكا حول لبنان ؟! لماذا لا ينظر المغفلون السذّج إلى الأمر من جميع جوانبه ، فحزب الله لم يدن تحالف الشيعة في العراق مع العدو المحتل .

ولماذا لم يسمع هؤلاء بأن أهل المقاوم العراقي يفرحون إذا أمسكت به القوات الأمريكية ويحزنون إذا أمسكت به ميليشيات الشيعة أو الشرطة الداخلية لأنه عند الأمريكان سيسجن ويخرج بعدئذ وأما عند الميليشيات فسيعذب عذابا عذابا فظيعا ثم يقتل .

كيف يكون حريصا على فلسطين من يقمع شعبا بأكمله كالنظام السوري، وكيف يكون حريصا على فلسطين من يتعاون مع أمريكا لقهر الشعب العراقي والأفغاني كإيران. كيف نفسر هذا المدح الكبير من قبل أمين عام حزب الله للنظام السوي ويقدم هدية لمسؤول المخابرات السوري في لبنان رستم غزالة ، وهذا الأخير هو الذي ولغ في دماء اللبنانيين وكرامتهم .

هل يجب أن تكون أفعالنا وأقوالنا كلها ردّات فعل لمواقف الآخرين ، هل إذا وقفت بعض الدول موقفا يجب أن نكون في الطرف الأخر ولو كان خطأ ، إننا لا ندافع هنا عن الدول ولكننا ندافع عن الحق أن يطمس في هذه الغوغاء وهذه الديماغوجية السياسية . هل إذا قال الغربي سواء كان فردا أو دولة شيئا صحيحا فيجب أن نقول بعكسه حتى لا نحسب عليه، إن هذا خطل في الرأي وضعف في التفكير.

لا يمكن لحزب الله الذي تموله إيران (300 مليون دولار في السنة ) وتمده بالأسلحة عن طريق سورية لا يمكن أن يتخذ قرارا بمفرده ، وهل يصدق أحد ما قاله حسن نصرالله من أن سورية وإيران لا تعلمان بالأمر؟ وأما قوله : لم نضرب حتى الآن فهذا يشكل علامة استفهام كبيرة ، لماذا لم يضرب ويضرب لبنان كله ولماذا تضرب قيادات حماس وفي كل مكان ، أسئلة لا تخطر ببال السذج من الناس فالنتيجة هي أنه لا بد من بقاء الحزب شوكة في خاصرة لبنان ومساعدا لسورية وعائقا أمام المد السني الذي يعلم الغرب علم اليقين أنه هو المقاوم للإستعمار دائما .

ماذا نقول لأصحاب الأقلام وكتاب الصحف وللذين يخرجون علينا في الفضائيات في كل يوم وكل ساعة وللذين يدعون العلم والثقافة الذين يضللون الناس ويخدعوهم بتمجيد أزلام إيران التي تريد دوراً كبيرا في المنطقة ( وهذا بلاء كبير ) إن الشعوب تتأثر بتهليلكم ونواحكم وكأنكم تريدون أن يعيش هذا الشعب في بلبلة دائمة .

وماذا نقول للدول الغافلة عن الأحلام الإيرانية هل تريدون أن ينماع العرب ويذوبون أمام المد الصفوي كما يذوب الملح في الماء ؟

كلامك جواهر يا دكتور... ولكن هيهات هيهات... الشعوب العربية الان كالسكارى وماهم بسكارى... يا ترى متى ستذهب السكرة وتأتي الفكرة؟ عندما نرى الحرس الثوري الايراني يجولون شوارع مكة؟<br>

صدقت .. هاهو حزب الله في هذا اليوم بذكرى المقاومة .. يعلن الجهاد على أهل السنة في سوريا ..

الله اكبر<br>

ويعيد التاريخ نفسه

السلام عليكم...<BR>سؤالين لفضيلة الدكتور..<BR>س 1/ ماهو المخطط الإيراني للمنطقة؟<BR>س 2/ بين مثلث الهدم(الليبرالين,الشيعة,الصوفية)أين الخطر الأكبر؟وماهو التحرك الإستراتيجي لكل من هم؟ وأهم المراكز الداعمة لهم؟<BR>مع خالص الشكر والتقدير والدعاء لكم بالتوفيق لما يحب ويرضى...<br>

المال يجلب لك أصدقاء المصلحة والجمال يجلب لك أصدقاء الشهوة أما الأخلاق فتجلب لك أصدقاء العمـر

يا شيخي الفاضل لم ننسى ما فعلته الدولة الفاطمية في مصر. ولكن على الرغم من غلوها في التشيع والعداء لأهل السنة في ذلك الوقت إلا أن بسبب الواقع الطارئ للحروب الصليبية، قاتل أهل السنة جنبا إلى جنب مع الشيعة الفاطميين في ثلاث معارك طاحنة في عسقلان ضد الصليبيين. وأن حاكم القدس يوم إحتلال الصليبيين لها كان ممثلا للدولة الفاطمية بمصر، وقد حصن المدينة وقاتل واستشهد تحت رايته مئات الألوف من المسلمين من كل المذاهب والمشارب، منهم علماء أعلام من أهل السنة?! <BR>وأن صلاح الدين الأيوبي فخر الإسلام وخاصة أهل السنة على مر العصور عمل وزيرا للدولة الفاطمية بمصر وقاتل الصليبيين تحت رايتها، فأنقذ الإسكندرية ودمياط وغيرها من الصليبيين يوم كان وزيرا وقائدا عسكريا لتلك الدولة?!<BR>فصلاح الدين الذي كان فقيها على المذهب الشافعي يدرك حالة الطوارئ التي تعيشها أمة مستباحة، فلم يضيع وقتا في علم الكلام والجدل والسياسة الخارجية أو فجور بعض المسلمين، وتغاضى عن كل الخلاف في تلك الظروف...فهل يتعلم بعض علمائنا السنة الأفاضل اليوم شيئا من الحكمة والرحمة بأمتهم في حالة الطوارئ.<BR><br>

المد السني.. لن يتحقق مع حكام خدام لامريكا و اسرائيل. كل مشاكل المسلمين في حب السيطرة .بين ايران والسعودية. الول يريد استعمارنا والثاني يريد اميركا واسرائيل .و العرب مساكين. و الشكلة الن ان السنة و الشيعة يقاتلون بعضهم بغباء. واسرائيل وامريكا تضحكان عليهم. و باقي العلم يصف ديننا القيم بحب القتل والدمار بسبب قيادات المسلمين.

هذا الكلام جميل ويكشف نوايا اهل الشيعة وسعيهم الداؤوب والطموح في سبيل التمكين لمشروعهم و ايديولوجيتهم لكن اين انتم يا اهل السنة والجماعة واين هي البدائل التي تقدمونها للخروج من البراثن والمكايد التي وقعتم فيها ..ايران تسير بخطى ثابتة من اجل بناء ذاتها ودولتها على اسس متينة وهي بالفعل الان تتفوق وها نحن نرى تقدمها على جميع المستويات واصبح لها حلفاء واصدقاء بالمنطقة وتخطو خطوات جريئة من اجل السيطرة على المنطقة ولا احد يقف امامها ..لكن السؤال لماذا يلقى حزب الله ومن ورائه ايران هذا التعاطف وهذا الالتفاف من الجماهير ؟ اليس لان حزب الله واجه اسرائيل وحقق ما لم تحققه الالة الرسمية الا يدافع من اجل المستضعفين والشعوب المقهورة ؟ نعم ايران تساعد حزب الله وياتمر باوامرها ..الا يحق لنا ان نتساءل اين كان اهل السنة عندما قامت امريكا بتدمير افغانستان والعراق واين هي عقيدة الولاء والبراء ام ان عقيدة الولاء والبراء دائما تخرج علينا عندما يكون الخصم شيعيا . واين عقيدة الولاء والبراء من امريكا وبريطانيا . ......<br>

كثيرا ماسمعنا عن حوارات جرت بين علماء من السنة والشيعة وذلك من اجل التقريب بين المذهبين . وانا بدوري اطالب الآن وبشكل سريع وبسبب هذا اللغط الشديد الذي احدثه حزب الله وامينه العام عند الكثيرين من ابناء السنة وبعضا من علمائهم من تاييد مطلق للشيعة وهو مما يثير فتنة بين السنة انفسهم اطالب وبسرعة ان يكون هناك حوارا بين علماء السنة انفسهم من مؤيدين للشيعة ومعارضين لهم بأن يقوم المعارضين باظهار حقيقة المذهب الشيعي وفضحهم من خلال كتبهم المعتمدة عندهم ومناقشة المؤيدين لكي يتبين لهم الحق وانها والله مسؤلية كبيرة تقع على عاتق المعارضين وسوف يسألون يوم القيامة عن هذا السكوت لقد آن الأوان لفضح هؤلاء لقد فتن كثيرين من ابناء السنة بهؤلاء القوم انظروا الى هذا التأييد والانبهار في الشارع العربي والاسلامي لهذا البطل المزيف الذي صنعته ايران واسرائيل ان الامر خطير جدا ان لم يتداركه العلماء المخلصين وخاصة علماء السعودبة<br>

Dear author<BR>first of all, i am sunneh and what you have said is just spread the seeds of riots among muslims. i have degree from oversears and there you can reason how is deeply muslims groups are on dispute. why , because Sheiks like you and others who decides to assign themselves to issue FATWAS about our nation problems . Dear Sheik, i am very regret about what is going within the followers of one relegeion. i am sure that our enymies like jewesh and the american are very happy to utilise your article for more b enifit for them. i advice you ,if you are fraid to express your opnion , just keep silent and this is the weakest Belive . at least "does not matter, i am with or aganist Hizb allah" i am supporting any one who is trying to hit israel. have you tried your self, or you like many others, just brain washed with the seeds of riots. i am l looking for any one who is really wants to unify this nation instead of dispute it. i am sure our enymies are very satisfied about you and you will get easy visa to visit your relatives and friends in america. .<br>

بارك الله فيك و في علمك و نفع بك الاسلام و المسلمين. نحن فيما ارى نقترب بخطى وطيده من زمان يختلط فيه فهم الاحداث و يصعب على العامه تنزيل احكام الشرع عليها و تمييز الحق من الباطل. <BR><BR>عندما يغيب القائد و يفقد التخطيط و تضيع المقدسات و تستباح دماء المسلمين و اعراضهم في مشارق الارض و مغاربها دونما حراك منا .... لا يكون مستغربا ابدا استغلال اعداء الله لهذه الهوه...<BR><br>

السلام عليكم<BR>أود أن ألفت نظر حضراتكم<BR>أن الظروف تحتم الوقوف بجانب الشيعة علي أن نقف بجانب اليهود و الصهاينة<BR><BR>فاما أن تدعم حزب اللة او تدعم اليهود<BR>فاختر أيهما شئت<BR>وتذكر أن الرسول و الصحابة كانوا يؤيدون الروم علي الفرس<BR>شكرا<BR>اللهم صلي علي رسول اللة والة وصحبة وسلم<br>

وأحب يا شيخي الفاضل أن تسمح لي بأن أذكرك أيضاً بقوله عليه الصلاة والسلام فيما رواه أبو داود عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ثلاث من أصل الإيمان: الكف عمن قال لا إله إلا الله لا نكفره بذنب ولا نخرجه من الملة بعمل، والجهاد ماض مذ بعثني الله إلى أن يقاتل آخر أمتي الدجال، لا يبطله جور جائر ولا عدل عادل، والإيمان بالأقدار.<br>

الدكتور محمد ارجوا مراجعة ضميرك المسلم الحي حيث ان سوريا هي من يقف في وجه امريكا واسرائيل وشكرا<br>

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته، <BR>أولا بارك الله فيك يا شيخ وأنا أؤيد تماما ما قلت.<BR>ثانيا أرى من تعليقات أغلب الإخوة أنهم إلى الآن لم يتنبهوا لحقيقة الأمور، رغم كل ما قيل وكل ما شوهد. فالأخ ماجد مثلا يقول أنه إما أن نقف مع حزب الله أو مع اليهود، وهذا خطأ واضح بين، فهل كلما اقتتل فريقان وجب علينا أن نكون مع أحدهما وإن كانا جميعا خاطئين؟<BR>أقول لكي أنهي تدخلي إن حقيقة الأوضاع أصبحت واضحة للعيان مع ما يقوم المخلصون، ومنهم شيخنا العمر، ولا نزكي على الله أحدا. وأذكركم بعنوان المقال وأنعم به من عنوان: فستذكرون ما أقول لكم...<br>

السلام عليكم ورحمة الله<BR>أولا: جزاك الله خير على هذا المقال الرائع.<BR>ثانياً: ان حقيقة هذا التنظيم الفارسي المسلح - وان أطفي عليه مسمى اسلامي لأخفاء حقيقته - ما هو الا صنيعه ايرانية لتنفيذ خطه استراتيجيه فارسية رافضية مقيته يدفع ثمنها المواطنين في لبنان حالياً.<BR>لا يوجد ادنى شك بان الاعلام العربي و ألساسة العرب يعرفون هذا الامر جيدا كما عرفه العامه. ولكن بأعترافهم بهذا ألامر صراحتاً سوف يجعلهم مطالبين بوضع خطة استراتيجية مضادة لهذا المد الصفوي ولذلك اكتفوا بغض الطرف لعدم مقدرتهم بمواجهة ايران وكشف مخططاتها في العراق سابقا ولبنان حاليا.<BR> أسال الله العلي القدير ان يعز الاسلام والمسلمين.<br>

اتعلم ياسيدي الفاضل لماذ نقف مع حزب الله لاننا عجزنا عما يفعلة بل حتي روسانا عجزو عن توفير الحماية لموطنيهم ناهيك عن دولتهم مع ان حزب الله هو حزب شيعي ونحن نعلم وندرك ما يفعلة بعض الشيعة ولا ننسي السنة كذلك ولكنها الفتنة . ان عظمة الموقف توجب علينا التكاتف والتوحد شيعة وسنة لان العدو واحد وان كانت تدعمة ايران او سوريا فما المشكلة في ذلك فحكومتنا تدعمها امريكا واسرائيل ولم نري يوما شيخ او دكتور انتقد هذا الدعم والانسياق .<br>

نشكر الدكتور على هذه التوضيحات الواردة، ولكن هناك ملاحظتان أرجو أن يقبلهما بسعة صدر:<BR>1- لقد تكلم عن الوضع وخفاياه بصورة مفصلة، وأنا أتفق معه في كثير من النقاط، ولكنه للأسف لم يقدم لنا البديل، أو الموقف الذي يجب أن نكون عليه ، نحن الشعوب الإسلامية والعربية. ماذا نفعل؟؟ ماذا يجب أن يكون موقفنا؟؟<BR>2- هناك في أرض الإسراء والمعراج، وفي بلاد الرافدين، وفي أرض المحدثين احتلال ساهمت فيه جميع الأنظمة العربية السابقة والحالية، ومجازر يومية بحق المسلمين، فماذا نفعل تجاه هذا الوضع المؤلم؟ وأين الدول السنية، التي يتواطأ جلها، إن لم تكن كلها، مع المحتل؟ ألم يفتي العلماء أصحاب الفضيلة بعدم جواز الجهاد في العراق بحجة عدم وضوح الرؤية والراية التي يقاتلون تحت لوائها!!! وسكتوا نهائيا عن أفغانستان وكشمير، تماشيا مع توجهات زعمائهم وسيايسة أمريكا وبريطانيا. وأما في فلسطين فأعتقد أن الواقع لا يحتاج إلى تعليق والموقف من تولي حماس للحكومة هناك، حيث ساهموا جميعا في تجويع الشعب الفلسطيني خوفا من أمريكا وإرضاءً لها!!! <BR>في لبنان، هي الأجندة الإيرانية السورية. وفي أفغانستان؟ وفي فلسطين؟ وفي كشمير؟ وفي السودان؟ <BR>لقد صرح أحد مستشاري الملك عبد الله بن عبد العزيز، خلال استضافته في برنامج لقناة بريطانية، فقال، ويا ليته صمت: نحن، أي السعودية، وإسرائيل في خندق واحد!! الله أكبر ، ثم تابع: لقد خمتنا إسرائيل لمرات عدية، في 67 حين دكت قوات عبد الناصر الذي كانت لديه مطامع في السعودية، وفي 81 حين دمرت المفاعل النووي العراقي، والآن بمواجهتها لحزب الله والقوى الشيعية لوقف المد الشيعي الذي هو عدو لنا!!!!!!!!!!!!!!!!!<BR>والله لو صدر هذا التصريح من رجل عامي لمر مرور الكرام، ولكنأن يصدر من مستشار الملك فإن هذا يضع علامات استفهام كثيرة وكبيرة.<BR>نحن بحاجة إلى التوجيه والإرشاد لما فيه مصلحة هذه الأمة وهذا الدين بعيدا عن أية مصالح دنيوية، أو محسوبيات وأجندات سياسية. لقد فرح المسلمون بانتصار الروم على الفرس، وكلاهما غير مسلم، فأعتقد أنه يجوز لنا أن نفرح بموت ولو جندي صهيوني على يد رجال أقل ما هنالك أنهم يقولون "لا إله إلا الله محمد رسول الله" فدعونا نفرح في زمن قلت فيه فرحة المسلمين، ولا أعتقد أن لإيران والشيعة بصورة عامة يد طولى في تسليم فلسطين لليهود، وتثبيت ركائز الكيان العبري الصهيوني، بل كان ذلك بأيد عربية محسوبة على السنة، وذات وزن ثقيل في هذه الأمة، والتاريخ شاهد على ذلك. دعونا نفرح قليلا، على الأقل بنفس الدرجة التي فرح بها الذين هللوا لاحتلال العراق، وأفتوا بعدم إسلامه وجواز تدميره، والهؤلاء معروفون، وأنا شخصيا أحتفظ بقالاتهم وخطبهم للتاريخ، وهم محسوبون على السنة، بل ومن رواد ما يسمى بالتيار السلفي في الكويت وغيرها!!! هناك خطأ وفجوة في مكان ما يجب البحث عنها لاستدراك ما تبقى من كيان هذه الأمة، والمحافظة عليه حتى لا نفقده ونجلس لنتباكى عليه مثل ما فعلنا في الأندلس، وفلسطين والعراق وأفغانستان ولبنان.<br>

ما لم تستطع عقلية الخوارج تمييزه الخضوع للحكم الشرعي بقبول التعامل مع الفساق وعدم اعتبارهم كفار.<BR>هذا ماينسحب على الشيعة فمشكلتههم قديمة وارائهم واعتقادتهم في قضايا معروفة مرفوضة ولكن لم يحكم السلف بكفرهم واستتطاعو التمييز بين افكارهم الضالة والمنهج الشرعي في التعامل مع المخالفين من اهل الاسلام.<BR>وهذا القصور في الفهم يظهر للأسف عند كثير من اتباع الاتجاه السلفي<BR>ليس لهم منهجية عملية في فهم التعامل مع المخالفين .<BR>هناك سوابق في كيف التعامل مع المنافقين والمبتدعة والخوارج ومن يصعب تكفيرهم ان كان هناك اصل يجبرنا على الحكم بأسلامهم الظاهري واعتبارهم من نسيج الامة فليس لنا الا اتباع شرعنا ومخالفتنا نظرنا القاصر<BR>والا ان هناك لوثة خارجية في تكفيرنا.<BR>هناك نقطة عملية ثانية اي تعويق هو يصب في مصلحة الصهاينة<BR>الذي من اوجب الوجبات قتالهم فاي اعاقة لتنفيذ هذا الواجب فتنة ومعصية كبرى.<BR>وللعلم صلاح الدين كان وزيرا لحاكم فاطمي<BR><BR>*<br>

I am so sorry, because what I have read in this article is a kind of weakness in the writer who is clearly politicaly oriented<br>

بارك الله فيكم يا شيخ <BR><BR>والله إن الأمة لتحتاج إلى من يوقظها من هذه السكرة والإغماءة التي طال أمدها ..<BR>.<br>

جزاك الله الجنة لجهدك و محاولاتك لحماية الاسلام و المسلمين لكن للاسف هناك من يدعون انهم اخوان و مسلمون و يتحالفون مع من يقتل المسلمين فقط من اجل الوصول للسلطة <BR>و يضلون الناس معهم و يجعلونهم يظنون ان ما تفعله الشيعة الروافض هو من اجل الاسلام و المسلمين كيف؟<BR>و هم يقتلوننا فى العراق و ايران و حزب ابليس يدرب جيش الدجال لقتلنا فى العراق و يدعي فى لبنان انه يحارب امريكا !!!<BR>كيف و هو يتحالف مع قوات غدر حليف امريكا الاكبر و جيش الدجال <BR>هذا فقط لمن يريد الحق !!!<BR>و ليس من يجري وراء الاوهام و العواطف العمياء!!!!<BR>فنحن اهل السنة اهل الدليل نميل حيثما مال الدليل<br>

اردت التعليق مرة اخرى لان هناك من يتساءل عن دور السنة فكيف يكون للسنة دور و انتم يا من تتساءلون تحاربوننا ن اجل الروافض!!!!<BR>؟<BR>الستم انتم من يقف ضدنا من اجل الروافض؟؟!!!<BR>اذن كيف تتوقعون منا ان نقوم على ارجلنا و انتم السبب فى هذا؟؟!!!<BR>تريدوننا ان نتحالف مع الروافض قتلتنا حتى نقوم على ارجلنا؟؟!!!!<BR>هل هذا ما تريدونه ؟؟!!!<BR>كيف يعقل هذا؟؟!!!<BR>بل يجب عليكم الكف عن مساعدة الروافض فى قتلنا حتى نستطيع ان نقف على ارجلنا ضدهم !!!<BR>!!!<BR>هل فهمتم الان ؟؟؟!!!<BR>ام لا زلتم لا تستوعبون؟؟!!!<BR>و هل نسيتم ام تناسيتم ان الحرب الاخيرة معظم من مات فيها هم اطفال اهل السنة و ليس الروافض!!!<BR>و معظم من مات من الاسرائليين هم عرب اسرائيل فاين اليهود ؟؟!!!!<BR>هل لازلتم تصدقوا كذبةالروافض؟!!<BR>و بخصوص صلاح الدين فهو لم يستطع ان يقضي على الصلبيين الا بعد ان قضى على الدولة العبيدية المسماة بالفاطمية<BR>وابسط دليل انه قد اغلق الازهر عشرين سنة لانه كان يدرس الدين الشيعي <BR>بل الشيعة هم من ادخل الصليبيين الى القدس <BR>و هم من ادخل التتار الى العراق و هم من خلع الحجر الاسود من الكعبة و هم الدولةالعبيدية من حاولت نبش قبر رسول الله و هم من ادخل الامريكان الى العراق وافغانستان <BR>لكن نرى من يريد ان يتحد معهم لمجرد تمثيلية عملوها مع اسرائيل!!!<BR>دمار لبنان مع مقتل اهل السنة من الجانب اللبنانى و مقتل معظم الاسرائيليين من عرب اسرائيل!!!<BR>اى ليس اليهود و نصدق الكذبة كالمغفلين <BR>اين حماس ؟؟!!!<BR>و اين من يجاهد فى العراق و الشيشان و افغنستان؟؟؟<BR>هل هم الشيعة؟؟!!<BR>بل قولوا لى هل فتحت الروافض شبرا واحدافى سبيل الله؟؟!!!!<BR><BR><br>
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
11 + 1 =