إن ربـك لبالمرصاد.... رؤية في مصاب أمريكا
07/30/1426 - 12:18

الحمد لله رب العالمين، معز المؤمنين وقاهر الظلمة والمتجبرين والمتكبرين، _سبحانه_ فعّال لما يريد "أَهْلَكَ عَاداً الْأُولَى* وَثَمُودَ فَمَا أَبْقَى*وَقَوْمَ نُوحٍ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا هُمْ أَظْلَمَ وَأَطْغَى*وَالْمُؤْتَفِكَةَ أَهْوَى*فَغَشَّاهَا مَا غَشَّى فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكَ تَتَمَارَى" [ النجم: 50-54]
والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين،،، أما بعد:

فقد اتصل بي أحد الإخوة في ساعة فتوى، وسألني قائلاً:
هل يجوز أن نفرح بما أصاب أمريكا من هذه الإعصارات وما تبعها من هلاك ودمار في بعض ولاياتها ؟
قلت له: ولم السؤال ؟
قال: هناك من يقول: إنه لا يجوز لنا أن نفرح، بل علينا أن نحزن ونأسى لما أصابهم، مشاركة في هذا الوجدان والشعور الإنساني، امتثالاً لقوله _تعالى_: "وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ" [الإسراء:70].
قلت له: يا أخي الكريم، إن هذا الاستدلال غير صحيح، وهذا وضع للآيات في غير موضعها .
فما علاقة تكريم الإنسان بترك الفرح والسرور على مصاب الكافرين الظالمين المعتدين؟
بل إننا والله نفرح ونسر بما أصاب هؤلاء الظلمة المتجبرين المتكبرين.

إن أمريكا هي قائدة الظلم والطغيان والجبروت في هذا العصر، استخدمت أموالها التي مكنها الله _جلّ وعلا_ منها في ظلم البشرية في مشارق الأرض ومغاربها، وتاريخ أمريكا تاريخ أسود على كل المستويات ، وفي شتى أنحاء العالم، وخصوصاً فيما يتعلق بالأمة الإسلامية، فأمريكا أمة كافرة باغية محادة لله ولرسوله – صلى الله عليه وسلم – ومحاربة للمسلمين، دنَّست كتاب الله وأهانته، قريبة من كل شرّ بعيدة عن كل خير، حامية الإرهاب في العالم. .
من الذي يدعم إسرائيل ؟
من الذي يحمي اليهود بلا حدود ؟
من الذي أباد أفغانستان ؟
من الذي دمر العراق ؟
من الذي يأخذ خيرات المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ليعيدها لهم صورايخ وقنابل ورؤوساً نووية ؟
أعظم السجون وأشدها ظلماً وفتكاً هي التي تشرف عليها أمريكا وعملائها، سجون جوانتانامو وأمثالها، ، وسجل جرائمها العالمية يصعب حصره لا ينافسها في ذلك أحد، حالها حال من قال الله _تعالى_ فيه: " وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ" [البقرة:205] ..
أمريكا بسبب قوتها المادية تمد ذراعها كما يحلو لها، لا تأبه بأحد "كَلَّا إِنَّ الْإنْسَانَ لَيَطْغَى*أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى*إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى" [العلق:5 – 8] وهي بسبب هذا وغيره أصبحت فتنة لكثير من المسلمين.

استمعت إلى حوار في قناة فضائية قبل أيام لرجل كان عميداً لكلية الشريعة في إحدى البلاد العربية، فإذا هو يمجد أمريكا، ويمنحها شرعية التدخل في كل مكان من العالم بحجة إنقاذ المستضعفين؛ لأنها – حسب قوله – أكبر قوة في الأرض ، وذكر كلاماً يسوء كل مسلم أن يسمعه من أي إنسان فضلاً عن رجل متخصص في الشريعة ، بل عميداً لكليتها !
إن قوة أمريكا فتنة وإضلال وضلال وطغيان وجبروت.. فلماذا لا نفرح إذا أصيبت؟

لقد قال الله _سبحانه_ مخبراً عن موسى _عليه السلام_: "وَقَالَ مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلَأَهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّوا عَنْ سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلا يُؤْمِنُوا حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ" [يونس:88], فقال الله _جلّ وعلا_: "قد أجيبت دعوتكما"؛ لأن موسى كان يدعو وهارون كان يؤمن، فأجاب الله دعوتهما، ولو لم تكن دعوة شرعية عادلة لما أجاب الله دعاءهما، حاشاهما أن يدعوا بغير أمر مشروع ..وإذا كان مشروعاً فلم لا نفرح به؟ ألم يشرع لنا صيام ذلك اليوم الذي استجيبت فيه الدعوة شكراً لله؟
ولماذا لا نفرح وقد دعا محمد _صلى الله عليه وسلم_ على مضر، وقال: "اللهم اشدد وطأتك على مضر، اللهم اجعلها عليهم سنين كسني يوسف" رواه البخاري وغيره ؟

ألا يحق لنا أن نفرح باستجابة الله لدعاء المستضعفين المظلومين في المشارق والمغارب؟!
لماذا لا نفرح وما أصابهم عقاب من الله على جرمهم " وَلا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُمْ بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِنْ دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ"[الرعد: من الآية31] ؟
لماذا لا نفرح ونوح _عليه السلام_ يقول لربه: "وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّاراً * إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِراً كَفَّاراً" [نوح:26-27] فاستجاب الله دعاءه "وَقِيلَ بُعْداً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ"[هود: من الآية44] ؟

إن ما أصاب أمريكا هو قدر كوني وعقوبة من الله _جلّ وعلاّ_؛ لطغيانها وعصيانها وجبروتها وظلمها وبعدها عن الله _جلّ وعزَّ_..
والعجيب أن بعض اليهود وبعض الإنجيليين الجدد يقولون: إن ما حدث لأمريكا عقوبة من الله _جلّ وعلا_ فهم يعدونها نذارة لأمريكا، بينما نجد في المسلمين من يقول: إن علينا أن نحزن لما أصابها !
إن هذا القول ضلال مبين وجهل بالنصوص الشرعية وبعد عن شرع رب العالمين، فالله لا يظلم "وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً"، والمجرم لا يترك "وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ".

لماذا لا نفرح والله يقول لرسوله _صلى الله عليه وسلم_ وصحابته: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً" [الأحزاب:9] ؟
لقد كانت منة عظيمة من الله _جلّ وعلا_ على عباده ، ومدعاة لفرحهم وسرورهم، وذلك حين جاءت الريح العظيمة وشتت الأحزاب في غزوة الخندق ، ولذا يذكر الله بها عباده المؤمنين فيقول: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ"[الأحزاب: من الآية9] .

إننا عندما نرى هذه الرياح العاصفة تدمر أمريكا أو بعض ولاياتها نعلم أنها نعمة من الله _جلّ وعلا_ تستوجب الحمد والشكر والفرح "وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ*بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ" [الروم:4،5] ، فالأحزاب قد تحزبوا اليوم على المسلمين بقيادة أمريكا كما تحزب المشركون بقيادة قريش، فأرسل الله عليهم هذه الريح والجنود تذكر الغافلين بقدرته _سبحانه_ إنها نعمة عظيمة وقدر من الله _جلّ وعلا_ نفرح به ونسر، وتلك سنة الله في أمثالها، بل وفيمن كان دونها في البغي والظلم.

ولنتأمل أيضاً قصة قارون وما حدث له، يقول الله _جلّ وعلا_: "فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنْتَصِرِين َ* وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ * تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الْأَرْضِ وَلا فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ" [القصص:81-83]، فإذا كان قارون خُسف به وبداره الأرض بسبب بغيه "إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ" فخسف الله به، مع أنه لم يبلغ من البغي والفساد ما بلغته أمريكا بطغيانها وجبروتها وخبثها وفسادها.

وقد يقول قائل: أليس فيهم بعض المسلمين، ألا نحزن لمصابهم؟
فأقول له: يا أخي الكريم، ثبت في الحديث الصحيح من حديث زينب _رضي الله تعالى عنها_ عندما قالت للنبي _صلى الله عليه وسلم_ "أنهلك وفينا الصالحون ؟" إنه قال: "نعم، إذا كثر الخبث". و معنى ذلك أن الصالحين قد يهلكون في بلاد المسلمين إذا كثر الخبث، فكيف ببلاد الكافرين؟
أما المسلمون فمن كان منهم صادقاً فإنه يبعث على نيته كما ورد في الحديث الصحيح فيمن يخسف بهم فإنهم يبعثون على نياتهم، فلا تعارض أبداً بين تدمير الكفار، ونزول العقوبات، وإصابة بعض المسلمين .
أليس في بعض بلاد المسلمين يقع الطاعون، وهو وباء مهلك، ومع ذلك فهو شهادة ورفعة لمن أصيب بذلك كما ثبت في الحديث الصحيح ؟
وقد يجتمع في النازلة الواحدة أمران؛ فرح وحزن، فنفرح لهلاك الكافرين، ونحزن لمصاب المسلمين إن أصيب منهم أحد ،
ونعلم أن المسلمين ومن يقع عليهم مثل هذا البلاء بغير جرم فهو لهم من الابتلاء والتمحيص والتكفير، ورفعة الدرجات، وقد يكون شهادة للبعض، كمن مات غريقاً أو في حريق فله أجر الشهداء كما ورد في الأحاديث الصحيحة.

وقد يقول قائل آخر: ماذا نقول في قوله _تعالى_: "لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ" [آل عمران:128]؟ والعلماء قد ذكروا أجوبة كثيرة يرجع إليها في مظانها من كتب التفسير، ومن أقواها في ذلك أنه دعا على أناس معينين قد علم الله أنهم سيسلمون وقد أسلموا بعد ذلك.

وقد يقول قائل: إن أبا الدرداء – رضي الله عنه – بكى لما فتحت قبرص وفرق بين أهلها وأخذوا أسرى؟
فالجواب عن ذلك مذكور في أصل الخبر والرواية: حيث ذكر بعض أهل العلم كأبي نعيم في الحلية بسند صحيح عن جبير بن نفير، قال: لما فتحت قبرص فرق بين أهلها بكى بعضهم إلى بعض، ورأيت أباالدرداء جالساً وحده يبكي، فقلت: يا أبا الدرداء ما يبكيك في يوم أعز الله فيه الإسلام وأهله؟ قال: ويحك يا جبير ما أهون الخلق على الله، إذا هم تركوا أمره، بينا هي أمة قاهرة ظاهرة لهم الملك تركوا أمر الله فصاروا إلى ما ترى.
فبكاء أبي الدرداء – رضي الله عنه – ليس حزناً عليهم ولا أسفاً، ولكنه من قوة إيمانه وتدبره وتعظيمه لله _سبحانه_ وخوفه من عقابه؛ لأن كثيراً من الناس ينطبق عليهم قوله _تعالى_: "وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ"[الأنعام: من الآية91]

وخلاصة القول:
يحق لنا أن نفرح بما أصاب أمريكا، وأن نسرّ بذلك؛ لأن هذا منطق القرآن ومنهج الأنبياء، والمطرد مع الفطرة والعقول الصحيحة، إن ما حدث مطرد مع السنن الإلهية، والنواميس الكونية. "جَزَاءً وِفَاقاً" [النبأ:26]، "وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً"[الكهف: من الآية49] "أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ* إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ*الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلادِ*وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ*وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ*الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلادِ* فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ" [الفجر:6- 14]

فلا نامت أعين الجبناء والمهزومين ومرضى القلوب، الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون.
"قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلَّا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَنْ يُصِيبَكُمُ اللَّهُ بِعَذَابٍ مِنْ عِنْدِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُوا إِنَّا مَعَكُمْ مُتَرَبِّصُونَ" [التوبة:52]
"وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ"[الشعراء: من الآية227]

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

الحمد لله رب العالمين<BR>لاشك اننا نعاني هذا الزمن من الاعداء وممن يدافع عنهم حتى ممن ينتسب للعلم الشرعي والله المستعان.<BR>من الفوائدمن هذا الحدث:<BR>1زيادة اليقين بنصر الله فمن كان يتخيل ان امريكاستضرب هذه الضربة ومن سيتجرا فات الضرب من القوي<BR>2الكل يدعوا الله على امريكامن زمن طويل ونقول هذه بوادر الاجابةولاتقنط من الدعاء<BR>3(ولوشاء الله لأنتصر منهم ولكن ليبلوا بعضكم ببعض) فالله قادر على تدمير امريكافي لحظات لكنها الحكمة الالهية0 فتدبر<BR>4انشغال امريكا عن محاربة المسلمين والتوسع في اراضيهم<BR>هذه بعض الفوائد من فوائدكثيرة من هذا الحدث تدل ان ماحصل ينصب في صالح المسلمين0 بالله عليكم افلانفرح؟بل والله اننا لفرحون ونسال الله لهم الزيادة0<br>

جزيت خيرا ياشيخ ناصر ونحن نفرح بالكارثة لإنها إنتقام من الله لأوليائه ولأنها ستزيد انهيارها وتشغلها عن قتل المسلمين..‏ اللهم لك الحمد

بارك الله فيك ياشيخي وبرد على قلبك وزاد علماً وفهما<BR>لقد اصابتني نشوة بأتيان أمر الله عليهم وأخذ من أخذ يثرب علي<BR><BR>فلله الحمد اول وأخرى والفرحة الكبرى بعزة المؤمنين وهلاك دولة وحاملة لواء الكفر أمريكا<br>

الحمد لله الذي أقر أعيننا بهلاك الكافرين...<BR>و أسأل الله أن يزيدهم رجسا إلى رجسهم...<BR><BR>كتب الله أجرك شيخنا ناصر..و رفع قدرك..فإن كلماتك..و الله, لبلسم..يشفي جراح قلوبنا..<BR><br>

اللهم أخرج المسلمين من إعصآر سآندي سآلمين ومِنَ الأمريكيين مَن لم يرد بنآ و بإسلآمنآ سوء عسى .. : "أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا" و دمّر و دمّر أعدآءك أعدآء الدّين .. ! (لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ) ثم قال تعالى : (ِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته<BR>عجيب والله أمرالمسلمين<BR><BR>أهاجم بشدة لأني فرح بكاترينا<BR>لمن يحب الأطلاع<br>

لا فض فوك يا شيخنا . وفقك الله ونفع بك المسلمين في كل مكان . للهم دمر أمريكا واليهود وجميع أعداء الإسلام والمسلمين فوق كل أرض وتحت كل سماء يارب العالمين .

جزاك الله خير يا شيخ على هالمقال<br>

وكل ما يحضرني الآن فأقوله اللهم اشف صدور قوم مؤمنين آمين

بسم الله الرحمن الرحيم<BR><BR>لا أجد ما أقول سوى بيض الله وجهك ياشيخ ...ولا نامت أعين الجبناء ...<br>

الحمدلله الذي ارسل على امريكا هذا الاعصار ، ونسأل الله ان يلحقه بالمزيد من الكوارث والاعاصير على بلد الكفر والطغيان وان يستجيب لدعائنا فيهم وان يفك اسرى اخواننا المسلمين من بين ايديهم<BR><BR>ولا عزاء للمنافقين ..<br>

الحمد لله و الشكر له سبحانه كما أشكر الشيخ على هذه الكلمات الطيبة التي والله إنها أثلجت صدورنا.<br>

دائما ينزل كلام الشيخ على القلوب كنزول المطر على الأرض الجدب, ولكن هذا الكلام يختلف عن كل ماقيل قبله, ولا أبالغ إذا قلت أنه يستحق أن يسجله التاريخ بمداد من دما الشهداء, وليس بماء الذهب0<BR>وليخسأ المرجفون والعملاء ومرضى القلوب0<br>

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد :- فأشهد الله عز وجل على حبك في الله ياشيخ وارجو أن يحشرنا في ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله سبحانه وتعالى يا شيخ هؤلاء ينطبق عليهم قول الحق جل وعلا :( إن فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعا يستضعف طائفة منهم يُذبح أبناءهم ويستحي نساءهم إنه كان من المفسدين ) ولكن حق قول الجبار تقدس في أسمائه وصفاته: ويشف صدور قوم مؤمنين فأسأل المولى جل جلاله أن يزيدهم دمارا وفرقة وعذابا أنه ولي ذلك والقادر عليه وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم 0<br>

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد<BR>فجزاك الله خيرا <BR>يافضيلة الشيخ<BR><BR>ووالله أنك نبهت على مسلمات وواضحات<BR><BR>وعجبا للمسلمين<BR>من كان يظن أن يأتي مثل هذه الفترة <BR>التي يحتاج فيها علماؤنا<BR>أن يوضحوا الواضحات <BR>ويبينوا البينات<BR><BR>ولكن مادام هناك من يلبس على المسلمين دينهم<BR>فإن واجب الدعاة والعلماء<BR>يعظم ويكبر<BR><BR>نسأل الله أن يوفق الشيخ ناصر<BR>ويجزيه عنا خير الجزاء<BR>ويحفظه في دينه ودنياه<BR>ويجعله ناصرا منصورا <BR>آمين <BR>آمين <BR>آمين<br>

اختلف معك فى فرحنا بمصائب الاخرين و ان غضب الطبيعةهو غضب من الله على الكفرة...فما قولك فى غضب الطبيعة على كثير من الدول و الشعوب الاسلامية ..مثل تسونامى..زلزال ايران..فيضانات مجاعات السودان..مشاكل العراق..مشاكل مصر...فهل هم يفرحون فينا اذ حدث لنا مكروه...ام انهم يمدون لنا يد المعونة و الاغاثة.<br>

وقد يقول قائل: إن أبا الدرداء – رضي الله عنه – بكى لما فتحت قبرص وفرق بين أهلها وأخذوا أسرى؟<BR>فالجواب عن ذلك مذكور في أصل الخبر والرواية: حيث ذكر بعض أهل العلم كأبي نعيم في الحلية بسند صحيح عن جبير بن نفير، قال: لما فتحت قبرص فرق بين أهلها بكى بعضهم إلى بعض، ورأيت أباالدرداء جالساً وحده يبكي، فقلت: يا أبا الدرداء ما يبكيك في يوم أعز الله فيه الإسلام وأهله؟ قال: ويحك يا جبير ما أهون الخلق على الله، إذا هم تركوا أمره، بينا هي أمة قاهرة ظاهرة لهم الملك تركوا أمر الله فصاروا إلى ما ترى.<BR><BR><BR><BR><BR><BR><BR>جزاك الله خحيرا <BR>وكثر الله من امثالك دعاة وعلماءا <BR><BR><BR><BR>يا شيخ لا تغب عنا بمقالاتك وتحليلاتك <BR>فنت من اصحاب النظرة المستفيضة والبصيرة المستنيرة <BR>بنور القرآن وهدي الرسول <BR><BR><BR>بارك الله فيك<br>

:::: أخي الاسكندراني ::::<BR><BR>1. لا أتفق معك أولا في تسميته بغضب الطبيعة<BR>فالطبيعة مخلوق من مخلوقات الله لا تملك لنفسها ولا لغيرها نفعا ولا ضرا<BR><BR>2. عندما يحدث لإخواننا المسلمين أهل السنة والجماعة مثل هذه الكوارث فهي إن شاء الله ابتلاء لهم وتمحيص وتكفير لذنوبهم وإنذار للمتمادين منهم<BR><BR>ونحن بدورنا لا بد أن نمد يد العون لهم وأن نشاركهم مصابهم<BR><BR>أما مساعدة الكافرين لهم فكلنا يعلم أنها ليست لوجه الله بدليل الواقع<BR><BR>بل هي وسائل ضغط !!!<BR><BR>----------------------<BR><BR>بارك الله في الشيخ العلامة ناصر العمر<BR><br>

بسم الله الحمن الرحيم<BR>مااصيب بتلك الدولة من إعصار وإنتكاب كان غضب من الله ليرو لا قوة امام قوة الله وهاذا إنذار لهم من رب العالمين سبحان الله وبحمده سبحان الله العضيم.والله اعلم<br>

تحية طيبة شيخنا الفاضل<BR><BR>طبت وطاب مسعاك وسدد الله خطاك<BR><BR>شيخنا الفاضل كثر طلبة العلم بل قل الدعاة الكبار ممن أصبح حديثه عن مثل هذه الاخبار هو حديث الصحفيين الذين يفتقد كلامهم استدلال لو بحديث أو آية واحدة بل كل حديثهم هذيان من النثر الغير مربح في كثير من الاحيان <BR><BR>وأما انا فأسجل لكم وأمثالكم تمسككم بالرسم العلمي للدعاة <BR><BR>وشكرا<BR><br>

اللهم أرنا بالظالمين عجائب قدرتك ..<BR><BR><BR>اللهم أحسن إلى الشيخ ناصر وبارك فيه ..<BR><br>

بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .............. وبعد<BR><BR>الله يحفظك ياشيخ ناصر ويبارك الله لك في علمك وعمرك امين يارب<BR>والله ياشيخ لقد افرحتني بهذا الكلام المؤصل بقال الله وقال رسول الله .<BR>سبحان الله حتى قدر الله في امريكا الظالمة يريد البعض ان يحرمنا ان نفرح به وهو من الله والامور كلها من الله .<br>

شكر الله للشيخ هذا التوضيح المؤصل بالدليل الشرعي من الكتاب والسنة وهذا جاء فعلا في وقته وحاجة الناس الى الخطاب شديدة فلا يؤخر الخطاب عند الحاجة له عن وقته وقد يجد هذا معارضة من الذين انحرفت عندهم الفطرة فأصبحوا يوالون الكفار ويعادون المسلمين وهم ممن ينتسب الى دينهم ولكن الحق أحق ان يتبع.<br>

بارك الله فيك ...<BR>وجزاك الله من الخير أجزله ..<BR>لا فض فوك فقد أثلجت قلبي....<br>

بارك الله فيكم ... اللهم انصر المسلمين يا رب العرش العظيم اللهم اهلك الكفره اعدائك اعداء الدين<br>

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته<BR>أنا أحبكم في الله وأرجو أن تدعوا الله لي<BR>وإني أثق بكم وعلى رأيكم<BR>لكن يخطر في بالي قول بعضهم أن هؤلاء مدنيين ولم يقاتلونا<BR>هم يستحقون العذاب لأن الله قدره عليهم<BR>لكن لماذا نفرح بمصابهم وهم من عامة الناس. والله ما سألت هذا السؤال تعنتا.<BR>لكن أريد الهداية من الله ثم منكم. وأنتم أهل لها.<br>

لله درك.حقالانامت اعين الجبناء ومرضى القلوب والمنهزمين.متى نفرح إن لم نفرح في هذا الحدث العظيم الذي هزرؤس الكفر والطغيان واذلهم.اثابك الله ياشيخنا الفاضل ووفقك وسدد خطاك.<br>

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته:<BR><BR>لله درك ياشيخ و نفع الله بك الاسلام و المسلمين.<BR><BR>و يكفي قول الله تعالى في التوبة (آية:14): "قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين"<br>

يبدو لي والله أعلم, أن من رمز لإسمه بالاسكندراني غير مسلم, وإذاكان الأمر كذلك فلا يلام إذا غضب لبني ملته!؟<br>

اللهم أرنا في أمريكا عجائب قدرتك يارب.<BR>واحفظ شيخناالدكتور ناصر ووفقه لماتحب وترضا.<br>

السلام عليكم<BR>اسمح لي أن أخالفك فالمتضرر الأكبر هم مدنيون أمريكان وهمفي غالبيتهم لايؤيدون توجهات رئيسهم الخارجيه والداخليه. .<BR>بدلاً من ذلك قل: اللهم ياكريم لا تبلانا بما بليتهم...ولا تفرح وان شئت أيضاً فلاتحزن..هل نتسيت تسونامي في بلاد اسلاميه حدث..مع تقديري<br>

انا ودي الشيخ يعطيني جواب محدد . اذا كانت هذه عقوبة كما يقول لماذا نزل البلاء الأعظم من هذة الكارثة على الفقراء والعجزة والأطفال بينما نجا منها الموسرون. أليس الله بأعدل العادلين. لماذا يحاول الشيخ تصوير امريكا ككتلة واحدة بينما هم اطياف و مشارب ورؤى متعددة كان للفقراء ممن لم تثبت اقامة الحجة عليهم النصيب الأكبر من الدمار. هل هذه هي وصية الرسول صلى الله عليه وسلم بالرفق في الدعوة واللين والمجادلة بالتي هي أحسن. لماذا يتمادى الشيخ في ايغار الصدور على اناس ليس لهم ناقة ولا جمل في القضية. والله بالله وتالله انني أخشى أن نكون ممن ضيع أمانة الرسول صلى الله علية وسلم في حمل هم الدعوة بل أن نكون ممن دمرها بالكلية. ياخوان يقولون ليس من رأى كمن سمع وأنا أقول ليس من رأى كمن عايش. لقد عشت هناك وعرفت تلك الشعوب عن قرب. أقسم بالله غير حانث انهم من أقرب الناس عاطفة وأصدقهم حديثا وأحسنهم أخلاقا.<br>

استمعت الى رجل دين نصراني في مقابلة له علي محطة راديو امريكية البارحة يفسر ما حدث على انه عقاب من الرب بسبب انتشار الفساد خصوصاً في نيواورلينز واعتبر ان رضاهم بذلك الفساد من اهم مسببات العقوبة ويتوقع ان يطال العذاب مدن اخرى..استغربت من صراحته وشدته على بني جلدته..ولكنهم يعتبرونه من حرية التعبير.. ونحن كمسلمين نغلب جانب الرحمة ونعدل حتى في اوقات وقوع الظلم علينا ولا نقول الا اللهم اشغلهم في انفسهم عن الاسلام والمسلمين.. وفي رايي ان كلام الشيخ لن ياثر في توجيه مشاعر الناس فمن سيفرح سيفرح ومن سيحزن سيحزن بغض النظر عما قال ولذلك اعتقد ان الحكمة تقتضي الانشغال فيماهو اهم وانفع والجميع بما فيهم الكفرة الظالمين يعلمون ان عذاب الله اذا جاء لايبقي ولا يذر وياخذ اول ما ياخذ كبار الظالمين مثل ما فعل بفرعون وفي نفس الوقت ينجي من يشاء بل ويبني له بيت في الجنة كم دلت الايات على زوجة فرعون...<br>

السلام عليكم<BR>أولا-أنا من إتصلت على الشيخ السدلان وسألته سؤال مباشر عن هل تجوز الشماته من المسلمين السنة فيما حصل بعد حادثة جسر الأئمة في العراق خصوصا ونحن نعلم أنهم موحدون وهل تجوز الشماته في الكوارث الطبيعية التي تصيب الأبرياء مثلما حدث في إعصار كاترينا وإن كان يجوزإريد الإستدلال بحادثة في عهد الرسول او صحابته !<BR>ياشيخ ناصر نحن مسلمين ولا أعتقد أن المسلم يفرح بمصيبة تقع على ضحايا لاذنب لهم ماهذا التطرف والغلو الذي تكتب من منطلقه لاتفسر الايات لكي تخدم مصلحتك ألم يمت الرسول ودرعه مرهون عند يهودي الا تنظر الى بشاعة صورة المسلمين في الخارج التي لم يكرسها الا المتطرفين .<BR>لا أعتقد ان الشيخ السدلان لايعي مايقوله فهو فهم سؤالي جيدا لكن العتب على بعض الشيوخ الذين يجعلون من ديننا دين متطرف متشدد يكره كل من سواه0<br>

أسأل الله أن يجزي الشيخ خير الجزاء على هذا الإيضاح المميز والذي دعمة بالدليل الذي لا يجعل لمريض قلبٍ أن يشكك فيه.<BR><BR>فلله درك من عالمٍ عامل ولله در قلم طلما تمنينا أمثاله ممن لا يخافون في الله لومة لايم فقدر ماألمني مالمست من تخاذل عن الصدع بالفرح لما أصاب هؤلاء الظلمة فقد أسعدني أضعافاً أضعافاً ماقرأت من كلمات نيرة ستبقى ترن في أذان المؤمنين الصادقين الواثقين بموعود الله تعالى.<br>

بسم الله الرحمن الرحيم<BR>السلام عليكم ورحمة الله وبركاته<BR>ما اقول الى لله درك يا شيخ نسال الله الثبات وان ينصر المسلمين في كل مكان<br>

بسم الله الرحمن الرحيم<BR>شكراً دكتور على هذا التوضيح؛ لكن ألم تلاحظون أن كل من تظرر من هذه الكارثة هم من الطبقة المعدومة في امريكا، ولم يكن لها أي شأن بالتدخل بصنع القرارات والسياسات المعادية للمسلمين، بل قد يكونون من التظاهرين المناهضين لحرب العراق... <BR>كنت أتمنى أن يضرب كاترينا شواطئ واشنطن ونيويورك، فهما أماكن صنع القرارات والسياسات الخارجية، أما هؤلاء الضعفاء المساكين فلم يكن أي ذنب لهم فيما يجري لنا بسبب خيبتنا وتخاذلنا...<BR>الرسول صلى الله عليه وسلم لم يشمت في مصيبة نزلت على اليهود قبل أن يخون العهود والمواثيق...<BR><BR>لنحيا بمشاعر انسانية...كما في الكتاب والسنة... ودمتم<br>

إلى كل من غيب العقل وحكم العاطفة ..<BR>وماذا عن حال إخواننا في العراق ؟!<BR>كل من يقتل بالقصف الأمريكي العنهجي هم من المدنيين ومن النساء والأطفال والشيوخ، والشعب العراقي في أغلبه يقع تحت خط الفقر ولا ننسى المليون طفل عراقي الذين قتلوا بسبب الحصار البربري الأمريكي !!<BR><BR>وين البشرية يا ناس ؟؟<BR>وين الإنسانية !! على الأقل حتى حيوانية عند المجرمين الأمريكان ما فيه !<br>

جزاكم الله خير<br>

أعجب ممن يجادل ويركب راسه ويدعي الرحمة على الكافرين ،يعني الآيات واضحة والشيخ ما قصر شرح وبين وبعض المعلقين يعاندون ،ياعالم هؤلاء أعداء لله قبل أن يكونوا أعداءنا وأي ذنب أكبر من الكفر بالله <BR>سبحانك يامنتقم ياذا الجلال والعظمة<br>

جزاك الله خير يا شيخنا ورفع قدرك واعلى درجتك وحفظك وايدك وسددك ولا حرمنا الله سماع الكلمة الصادقة .<br>

الله اكبر ولله الحمد ..<BR><BR>نصر من الله وفتح قريب ..<BR><BR><BR>ماشاء الله عليك يا شيخنا الكريم ..<BR><BR><BR> فضيلة الشيخ ناصرالعمر <BR><BR><BR>بارك الله فيك .. وزاد الله من أمثالك .. <BR><BR><BR>ونصر الله بك الاسلام والمسلمين في كل مكان .. <BR><BR><BR>تقبلها من إبنك .<BR><BR>أبو علاء الدين قيس<br>

بسم الله و الصلاة و السلام على خاتم الانبياء <BR><BR><BR>أما بعد...اللهم إن ما عدل إلا عدلك و لا حكم إلا حكمك عجبا من إعتراض البعض على أنه لا ذنب لمن قضى الله فيهم حكمه !!!! أنعترض على حكم الله وقضاءه ؟!!؟ أم نتعجب بأن ليس لهم ذنب فلم أرسل الله عليهم الريح العاتيه !؟!؟ أرجو من الأخوة جزاهم الله على قدر نياتهم الوعي بما يقولون فرب كلمة.. <BR><BR>إن الإمريكان أي الشعب هم من أنتخب هذا الرئيس بالإنتخاب وهم من تجندوا ليذهبوا إلى العراق و غيرهاو أرسلوا أولادهم أيضا فالجيش ليس إلزامي لديهمو ذلك ليفعلوا ماهم فاعليه و الله أعلم ايها الأخوة أين يضع حكمة و قضاءة و متى يضعه و لأي سبب يضعه فنحن نؤمن ونسلم ...<BR><BR>و الله أعلم <BR>سبحانك اللهم و بحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك و أتوب إليك.<br>

من هدي النبوة في من رأى مبتلى أن يقول: <BR><BR>(الحمد لله الذي عافانا وشافانا مما ابتلى به كثيرا من خلقه) <BR><BR>فهذا هو الأولى والأفضل والأكمل، ويحق لنا أن نقول فيما أصاب أمريكا: <BR><BR>(ربَّ ضارة نافعة) <BR><BR>..فنحن نرى إنشغال الحكومة في نفسها، وسحب عدد كبير من قواتها في العراق للمشاركة في أعمال الإغاثة، وتأثير هذا البلاء على اقتصادها تأثيرا كبيرا، وتعالي أصوات الانتقاد الداخلي والخارجي، كل ذلك يسرنا ويفرحنا، ونسأل الله أن يكفينا شرورهم ويرد كيدهم في نحورهم!! <BR><BR>..أما ما أصاب الناس من خراب ودمار وقتل وتشريد وخوف، فلا والله لا يفرحني أبدا!! ..فالمسلم لا يرضيه ولا يفرحه ما يصيب الناس من شر ومكروه بل يتمنى لكافة البشر السعادة والهداية والخير والسلام ..بل هذه هي رسالته في الدنيا، ولا يتنازل عن هذه الرسالة وهذه المشاعر تجاه الناس حتى في قتاله وحربه، بل هو إنما يقاتل من منعه من إيصالها. <BR><BR>..وأما الخوض في "هل ما أصابهم انتقام وعقاب أم ابتلاء واختبار" فهذه حكمة الله وأمر الله، وليس لنا من ذلك الأمر شيء. <BR><BR>..وأخيرا ..أسأل إخوتي وأحبابي أهل الدعوة والغيرة: هل يرضيكم ويفرحكم ويثلج صدوركم أن يموت 10 آلاف "آدمي" على دين النصرانية؟؟!! ..إضافة إلى ذلك أن غالبهم والسواد الأعظم منهم هم من الفقراء والمستضعفين أو من الناس المحبين للخير والسلام؟؟!! <BR><BR>..ما أعظم نبي الرحمة -عليه الصلاة والسلام- حينما خرج من عند الغلام اليهودي بعد موته وهو فرح مستبشر يردّد: <BR>. <BR>. <BR>. <BR>. <BR>. <BR>(الحمد لله الذي أنقذه بي من النار)<BR><br>

جزا الله شيخنا خير الجزاء على مانطق وزاده علما وقوة في الحق ..<BR>أسأل الله أن يرينا في أمريكا وأعوانها وكل من شارك في حربهم الصليبية على الإسلام والمسلمين عجائب قدرته.<BR>أخوكم: منتصر من الجزيرة العربية<br>

بارك الله فيك ونفع بك وأجزل لك الاجر<BR>ولكني استغرب ممن يقول بأننالا نفرح بما أصاب أمريكاولا أدري على ماذا استند شرعيا حتى يقول مثل هذا الكلام والذي نعرفه من العوام فضلا عن المتعلمين التهاني لما أصاب أمريكا والنظر لأمريكا نظر للأغلبية لا على سبيل الأفراد<BR> ولو نظرنا للتكريم لعطلنا كثيرا من مقاصد الشريعة بحجة التكريم ولكان قتال الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه منافيا لذلك <BR>وبناء على قول من لا يرى الفرح فلا يجوز للمستضعفين في العراق وافغانستان وغيرهاأن يدعو الله على أمريكا !!<BR>أو يدعو ولا يفرحو بتححق الدعاء !!<BR><BR>يا من تقولون أن الغرب يسبقنا<BR> بطــــائرات واعتاد واشباه<BR>أما علمتم بأن الديـــن قوتنا<BR> أم غاب عنكم بأن الناصر الله<BR> فالحمـــــــدلله أن الله ينصرنا<BR> من نصره ما بأمريكا رأيناه<BR><BR><BR>ونسأل الله لنا ولكم السلامة والعافية<br>

اولا بارك الله في شيخنا واكثر من امثاله ونفع به الاسلام والمسلمين ثانيا سبحان الله امن شدة الانهزامية والذل والهوان الذي وصلنا اليه يظهر من يحتج على مجرد الاحساس بالفرح فيما اصاب دولة من اذاقنا الخزي والعار ام ان الرعب الشديد من امريكا واعطائها فوق مكانتها جعل بعضهم يخافون اظهار مشاعرهم (الله احق ان تخشوه)<br>

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. <BR><BR>جزاكم الله خيراً. <BR><BR>وشكرآ جزيلآ لكم .<BR><BR>موفقين لكل خير دومآ آمين .<br>

دولة الظلم والطغيان ستسقط حتما وهاهي بوادر سقوطها وانهيار اقتصادها تتضح يوما بعد يوم فانا لا احمل هما بانهيار امريكا كما احمل هما عمن سيخلفها وهل نحن مؤهلون للاستخلاف في الارض فشمروا عن سواعدكم يا مسلمون وتمسكوا بدينكم لتصبحوا اهلا لان تكونوا دولة عظمى فهذا مكانكم الحقيقي<br>

السلام عليكم.. افرح ياشيخ باالاحصائيات التاليه... المملكه 255 مليون دولار..اهنك من اعماق قلبي... انالله وانا اليه راجعون...ثم يتساءلون لماذا الارهاب وقتل المسلمين.؟؟؟؟<BR><BR>Offers of aid and assistance from countries around the world in the aftermath of Hurricane Katrina continued to pour in Tuesday to the U.S. State Department. <BR><BR>So far, 94 countries and international organizations have offered aid, according to a State Department spokesman. Here is its partial list of nations from which the United States has received support: <BR><BR>· Afghanistan: $100,000 <BR><BR>· Armenia: $100,000 <BR><BR>&#61623; Australia: $7.6 million <BR><BR>· Azerbaijan: $500,000 <BR><BR>· Bahamas: $50,000 <BR><BR>&#61623; Bahrain: $5 million <BR><BR>· Bangladesh: $1 million <BR><BR>· Belgium: Medical/logistics teams to Red Cross <BR><BR>&#61623; Canada: 2 helicopters, 32-person rescue team, Air Canada evacuation flights, medical supplies <BR><BR>· China: $5.1 million cash and relief supplies <BR><BR>· Djibouti: $50,000 <BR><BR>&#61623; Finland: 3 logisticians to Red Cross <BR><BR>· France: Tents, tarps, Meals Ready to Eat (MREs), water treatment supplies <BR><BR>· Gabon: $500,000 <BR><BR>· Georgia: $50,000 <BR><BR>&#61623; Germany: MREs and high speed pumps <BR><BR>&#61623; Greece: Cruise ships, private offer of an International Committee of the Red Cross Web-based tracing system <BR><BR>· India: $5 million <BR><BR>&#61623; Israel: Tents, first aid kits, baby formula <BR><BR>&#61623; Italy: Generators, water pumps/purifiers, tents, medical supplies <BR><BR>&#61623; Japan: $1 million cash, generators, tents, blankets, bottled water <BR><BR>· Kuwait: $400 million in oil, $100 million cash <BR><BR>· Maldives: $25,000 cash <BR><BR>&#61623; Mexico: Bedding, MREs, baby care items, personal hygiene kits <BR><BR>&#61623; NATO: Coordinating European assistance offers <BR><BR>&#61623; Norway: $1.54 million in relief supplies <BR><BR>· Organization of American States: $25,000 cash <BR><BR>&#61623; Qatar: $100 million cash <BR><BR>· Republic of Korea: $30 million cash and in-kind donations <BR><BR>&#61623; Saudi Arabia: $255 million from Aramco <BR><BR>&#61623; Singapore: 3 helicopters <BR><BR>· Sri Lanka: $25,000 cash <BR><BR>&#61623; Taiwan: $2 million cash, medical supplies <BR><BR>· Thailand: Large amounts of food <BR><BR>&#61623; United Arab Emirates: $100 million cash <BR><BR>&#61623; United Kingdom: MREs <BR><BR>· U.N. Office for the Coordination of Humanitarian Affairs: U.N. Disaster Assessment and Coordination Team and logistics support <BR><BR>· U.N. World Health Organization: Public health officers and logisticians <BR><BR>· Venezuela: Up to $1 million to Red Cross<BR><BR> <BR><BR><br>
4 + 6 =

لقد رسخ القرآن الكريم مفهوم الحوار في أذهان المؤمنين ترسيخاً عميقاً في كثير من آياته، تارة بالأمر الصريح بانتهاج أسلوب الحوار كما في قوله تعالى: {وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ} [آل عمران: 159]، وقوله تعالى: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَ