27 ربيع الأول 1437

السؤال

أنا أخوكم من آسيا، عندنا الناس يعدون العيد بمناسبة السنة الجديدة، وهذا العيد عندهم ليس دينيا بل دنيويا، إذ يطبخون الطعام لذلك العيد، سؤالي هل يجوز لي آكل من هذا الطعام في يوم عيدهم إن كانت أسرتي تعد هذا العيد، و هل يجوز أكله في أيام أخر بعد هذا العيد، و جزاكم الله خيرا.

أجاب عنها:
عبد الرحمن البراك

الجواب

الحمد لله وحده، وصلى الله وسلم على من لا نبي بعده؛ أما بعد:
فإنه لا حرج عليك في الأكل من هذا الطعام الذي تصنعه أسرتك بمناسبة هذا العيد، إلا أن يكون لحما من ذبائح يذبحونها بهذه المناسبة، ولا يجوز أن تشاركهم بقول أو فعل للتعبير عن الفرح بذلك اليوم؛ لأنه عيد باطل؛ فإن كان من أعياد الكفار الدينية فالأمر أخطر، وإن كان عاديا دنيويا كاليوم الوطني فهذا من التشبه المنكر بالكفار، ولا أرى لك أن تجلس على الطعام مع أهلك؛ لأن اجتماعهم هو تعبير عن الفرح بهذا العيد، لكن إن أخذت من الطعام أو أعطوك فلا حرج عليك في الأكل منه بالشرط المتقدم، وهو ألا يكون من ذبائحهم، ولا ما طبخ مع اللحم، من خضار ونحوها، بل يكون فاكهة أو حلوى أو خبزا مما لا تعلق له باللحوم. هذا؛ وينبغي لك أن تناصح أسرتك، وتنكر عليهم تقليد الكفار بحسب استطاعتك، (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ)، حفظك الله، وأصلح أحوالكم، والله أعلم.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

عبد الرحمن الشثري
إبراهيم الأزرق
سليمان بن جاسر الجاسر
د. زياد بن حمد العامر
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي