19 صفر 1436

السؤال

فضيلة الشيخ.. هل الأفضل حين الصلاة على الجنازة إتمام الصف حتى يكتمل أم تكثير الصفوف؟ وجزاكم الله خيراً.

أجاب عنها:
سليمان الماجد

الجواب

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
فالسنة في الاصطفاف في صلاة الجنازة هو أن يتم الصف الأول فالأول كالصلوات المفروضة؛ لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: "أتموا الصف المقدم ثم الذي يليه فما كان من نقص فليكن في الصف المؤخر" رواه أبو داود.
وأما ما جاء عن مرثد بن عبد الله اليزني قال: كان مالك بن هبيرة إذا صلى على جنازة فتقال الناس عليها جزأهم ثلاثة أجزاء ثم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من صلى عليه ثلاثة صفوف فقد أوجب" فقد رواه الترمذي لكن ضعفه الألباني.
وإن صح فالمقصود به كثرة المصلين لا تعدد الصفوف، كقوله صلى الله عليه وسلم: "ما من رجل مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلا لا يشركون بالله شيئا؛ إلا شفعهم الله فيه". أخرجه مسلم وغيره.
فعليه: نبقى على الأصل وهو مشروعية إتمام الصف الأول فالأول. والله أعلم.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

د. عبد الرحمن بن عوض القرني
منديل الفقيه
فهد بن يحيى العماري
د. عبد الرحمن بن عوض القرني
إبراهيم الأزرق