أنت هنا

هجم الصليب بقضّه وقضيضه!!
17 ربيع الثاني 1435
موقع المسلم

والله إن الفؤاد لتفطر حزناً وألماً على محنة أشقائنا المسلمين المستضعَفين في إفريقيا الوسطى،الذين يفتك بهم عبدة الصليب أدعياء " المحبة" الذين يفترون على المسيح عليه السلام أنه قال : من ضربك على خدّك الأيمن فَأَدِرْ له الأيسر!! وأنه قال: أحبوا مبغضيكم وباركوا لَاعِنِيكُم!!

يقتلونهم ويطاردونهم لإخراجهم من ديارهم :وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد!!

 

يقترفون جرائمهم الخسيسة ومجلس الظلم الدولي يستمتع بمشاهد اللحم البشري المحترق، وقوات فرنسا-أم الأنوار ومنبع العلمنة المتطرفة-تتابع المشهد الفظيع عن كثب، بل إن قواتها الفاجرة تبذل العون لفرق الموت الصليبية المتوحشة.. ويساند الإبادة الهمجية 5000 من قوات " حفظ السلام " الإفريقية، الآتية من بلدان جرى تسليط المتنصرين المتشددين عليها بالحديد والنار!!

 

1/5 سكان جمهورية إفريقيا الوسطى –وجميعهم مسلمون-تم تشريدهم من ديارهم حتى الآن بحسب تقارير المنظمات الغربية نفسها!!

 

 وإذاعة بي بي سي التي لا تحمل أي ود للإسلام وأهله،ترجّح أن تخلو هذه الدولة من جميع مواطنيها المسلمين خلال أسبوعين أو ثلاثة،إذا استمر معدل الإرهاب الصليبي هناك على وضعه الراهن!!

 

ولأن إبادة المسلمين باتت نمطاً سائداً برعاية يهودية وصليبية من ميانمار إلى العراق فالشام وأفغانستان والفلبين،فلم يكن أمام دمية المسرح الأممي بان كي مون،إلا أن يبدي قلقه المضحك المبكي،مشفوعاً بجرعة من التزوير ضرورية،فهو يسمي مذابح الصليبيين لمسلمي إفريقيا الوسطى " تطهيراً عرقياً" مع أن التطهير ديني محض ولا صلة له بأي اعتبارات عرقية أو قبلية!!

 

وحتى منظمة العفو الدولية "أمنستي" ترفع صوتها بضرورة وقف مجازر هذا البلد لكنها تجاري افتراءات كي مون،ذلك أن القوم يغصون عندما يصل الأمر إلى الاعتراف بحقيقة حقدهم الصليبي المقيم،بالرغم من مئات السنين من تجارة العلمانية الكاذبة الخاطئة..
وأما الرئيسة التي نصبها القوم كأداة مؤخراً فتمضي شوطاً أبعد،فهي تحتج على أكذوبة التطهير العرقي،وتصر على أن المذابح المستعرة ليست سوى       " مشكلة أمنية"!!

 

والسؤال الأشد إيلاماً يقول:وأين هم المسلمون الذين يقترب تعدادهم الغثائي من ربع البشرية؟ وما موقف زهاء خمسين حكومة تقود شعوباً مسلمة؟

 

ومبعث الأسى في السؤال أنه لو كان هنالك مسلمون حقاً بهذه الأعداد والطاقات الهائلة،فهل كان الأعداء يبلغون ما بلغوه من وقاحة في إبادة الشعوب والأقليات المسلمة جهاراً نهاراً؟ أليس مخزياً لهذه الحكومات البائسة أنها لم تستنكر حتى بالكلام ولم ترفع شكوى عقيمة وشكلية إلى مجلس الإرهاب الدولي؟!

 

بل إن الحقيقة أشد سواداً فأكثر تلك الحكومات تتطوع بالفتك في شعوبها لخدمة أعداء الله،لكنها تسميهم "إرهابيين" لكي تؤدي واجبات الخيانة تحت قناع بات مكشوفاً حتى لعميان البصر..

 

إن ما يجري منذ عشرات السنين ويكاد يبلغ ذروته اليوم،هو محاصرة الإسلام في شمال إفريقيا،لمنعه من الانتشار جنوبي الصحراء الكبرى.. وليرجع من شك في ذلك إلى الخطط التنصيرية المعلنة في مؤتمرات المنصرين وليقرأ ما خطط له الإنجليز لسلخ جنوب السودان منذ 140 عاماً..

 

فما لنا والحال هكذا،ألا نقول مع أبي البقاء الرندي عندما بكى سقوط الأندلس قبل خمسة قرون:

تبكي الحنيفية البيضاء من أســفٍ
كمـا بكى لفراق الإلف هيمـــانُ

على ديارٍ من الإسلام خالـــيـةٍ
قد أقفرتْ ولها بالكفر عمـــران

حيث المساجدُ قد صارت كنائسَ مـا
فيهن إلا نواقيسٌ وصلبـــــان

حتى المحاريب تبكي وهي جامـدة
حتى المنابر ترثي وهي عيـــدان

كم يستغيث بنا المستضعفون وهـم
قتلى وأسرى فما يهتز إنســــان

ماذا التقاطع في الإسلام بينـكــمو
وأنتم يا عبــادَ اللـهِ إخـــوان

ألا نفوسٌ أَبِيَّاتٌ لهـا هـِمـــَمٌ
أما على الخير أنصار وأعــوان

يامن لذلة قوم بـعد عــزهــم
أحال حالهم كـفر وطغيــــان

وطفلة مثل حسن الشمس إذ طلعـت
كأنما هي ياقوت ومرجــــــان

يقودها العلج للمكروه مكرهـــــة
والعين باكية والقلب حيـــــران

لمثل هذا يذوب القلـب من كمــد
إن كان في القلب إسلام وإيمــــان

الحق أنا أشعر بالإحباط

هذا ما يدور في خلد الغيورين .. ولولا حسن الظن بالله و بقضائه و رحمته لقتلني الاحباط. جزى الله خيرا من عزانا بهذا المقال ...

لمثل هذا يذوب القلـب من كمــد إن كان في القلب إسلام وإيمــــان

اللَّهُمَّ إنّ الظّالمين أفسدوا في الأرض و طغوا و نكّلوا بالمسلمين العزّل... ونحن نعلم يا الله أنّهم لا يعجزونك، وأنّه ليس لعبادك الضعفاء نصيرٌ غيرك يا أرحم الرّاحمين، فأغث يا ربّي أمّة حبيبك و أرنا في المفسدين عجائب قدرتك. اللَّهُمَّ آمين يا ربّ العالمين https://fbcdn-sphotos-b-a.akamaihd.net/hphotos-ak-prn1/t1/1920633_659706780741786_263871645_n.jpg

هؤلاء يشبهون الى حد كبير بلطجية الخسيسي عندنا في مصر!

لك الله يا أمة الاسلام حكام مذلولين وشعوب مخدره

الى الله المشتكى هو حسبنا و نعم الوكيل

اللهم ول علينا من يغضب لك اذا غضب وينتصر لدينك ولامة رسولك اذا استنصر اللهم انا نيرأ اليك مما نرى من هوان ملوكنا ورءسائنا ونعتذر اللهم اصلح حال امتنا واعل رايتنا وقوِ في الحق شوكتنا وانصرنا على من عادانا ولاتجعل مصيبتنا في ديننا ولاتجعل الدنيا اكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا غاية رغبتنا ولا الى النار مصيرنا

ولينصرن الله من ينصره
3 + 0 =