17 رمضان 1433

السؤال

هل الفضل في الصلاة في المسجد الحرام يشمل الحرم أم هو في مسجد الكعبة كذا المدينة؟

أجاب عنها:
د.عبدالكريم الخضير

الجواب

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. وبعد.
فالذي يظهر هو قول الجمهور في هذه المسألة، وهو أن التضعيف في الحرم كله، ولا يختص بالمسجد نعم المسجد له فضله وله ميزته والقدم وكثرة الجماعة لها ما غيرها، لكن المضاعفة حاصلة في ما كان داخل حدود الحرم ومن الأدلة عليه بل من أقوى الأدلة {وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ} [البقرة:217] فدل على أن مكة يعبر عنها بالمسجد وكذا في المدينة، أما التضعيف في المدينة فهو خاص بالمسجد لأن النبي صلى الله عليه وسلم أشار إليه: ((فِي مَسْجِدِي هَذَا))(1).
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
________________

1- أخرجه: البخاري (1190) ومسلم (1394) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه وفيه ((أن النَّبِيّ َ ج قَالَ صَلَاةٌ فِي مَسْجِدِي هَذَا أَفْضَلُ مِنْ أَلْفِ صَلَاةٍ فِيمَا سِوَاهُ إِلَّا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ )).

أميمة الجابر
د. صفية الودغيري
د. صفية الودغيري