أنت هنا

معركة ملاذ كرد
28 رمضان 1439
منذر الأسعد

في الخامس والعشرين من شهر رمضان عام 463هـ (1070م)، حقق المجاهد ألب آرسلان قائد جيوش المسلمين، وسلطان الدولة السلجوقية، انتصارًا عسكريًّا كبيراً، على الدولة البيزنطية وحلفائها الصليبيين، ووقع إمبراطور الدولة البيزنطية (رومانوس الرابع) أسيرًا في منطقة ملاذ كرد التي تقع بالقرب من أخلاط غربي آسيا الصغرى.

 

كان انتصار المسلمين في ملاذ كرد نقطة فاصلة؛ حيث قضت على سيطرة دولة الروم على أكثر مناطق آسيا الصغرى وأضعفت قوتها، ولم تعد كما كانت من قبل شوكة في حلق المسلمين، حتى سقطت في النهاية على يد السلطان العثماني محمد الفاتح.

 

كما أنها مهدت للحروب الصليبية بعد ازدياد قوة السلاجقة المسلمين وعجز دولة الروم عن الوقوف في وجه الدولة الفتية، وترتب على ذلك أن الغرب الأوربي لم يعد يعتمد على بيزنطة في حراسة الباب الشرقي لأوربا ضد هجمات المسلمين، وبدأ يفكر في الغزو بنفسه، ونتج عن ذلك شن الحملة الصليبية الأولى.

15 + 3 =