عمل المرأة في المنزل .. سبل التفعيل

لاشك أن الظروف متغيرة ..والحاجة المادية ضاغطة و لهذا نجد استجابة وإن كانت لا تزال ضعيفة لدعوات عمل المرأة خارج المنزل رغم مخاطر اختلاطها بالرجل وتعرضها للمنكر في كل محطة من محطاته..
ولهذا كان واجبا على من يدعون إلى صيانة المرأة وحفظها من الاختلاط بالرجال ودعوتها للالتزام بشرع الله عز وجل في ما تأتي وما تدع ، أن يراعوا الظروف وأن يضعوا الحاجة المادية موضع الاعتبار وأن يسعوا إلى ابتكار وسائل لتوفير مصدر رزق للمرأة - المحتاجة بخاصة - بعيدا عن ظروف الاختلاط وبما يحفظ لها كرامتها وعزتها .. ومن أهم ذلك وأبرز صوره عمل المرأة في المنزل براتب لصالح الحكومات و المؤسسات والشركات . فكيف يمكن أن نفعل هذه الصورة من العمل ؟ وما هي الأعمال التي يمكن أن تزاولها المرأة في هذا النوع من الوظائف ؟ و ما هي العوائق التي يمكن أن تقف في وجه تطويره وتفعليه ؟
شاركونا بآرائكم واكتبوا لنا ما تجود به أقلامكم

ملخص: 
ومن أهم ذلك وأبرز صوره عمل المرأة في المنزل براتب لصالح الحكومات و المؤسسات والشركات . فكيف يمكن أن نفعل هذه الصورة من العمل ؟ وما هي الأعمال التي يمكن أن تزاولها المرأة في هذا النوع من الوظائف ؟ و ما هي العوائق التي يمكن أن تقف في وجه تطويره وتفعليه ؟ شاركونا بآرائكم واكتبوا لنا ما تجود به أقلامكم
مختارات: 
لا
الصورة: 

التعليقات

بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله ..
اما بعـد ,,
الاسلام لم يمنع عمل المرأة ان لم يتجاوز الشروط التي وضعها الاسلام ..
وهنـا نقطة الخلاف التي دائما يتفوه بها بنو لبرال و بنو علمان ( قاتلهم الله ) ..
بإمكان المرأة تعمل مدرسة في مدرسة خاصة بالنساء .. او طبيبة بمكان خاص بالنساء .. وان وجد هناك محضرات او دورات بشكل مختلط .. فهناك يكون تحت امر شرعي الا وهو عدم الاختطلاط .. فتوجد الوسائل كمثل ان ينقل لهم الدورة او المؤتمر في غرفة مغلقه خاصة بالنساء و يبث عبر التفاز او البروجكتر ..
بإمكان المرأة العمل في شركات الاتصال .. شريطة ان يكون هناك مكان مخصص للمرأة ولا يتدخل فيها اي رجل .. و ان كانت هناك تعاملات تتطلب العمل اليها .. فتكون عن طريق الخطابات و التعاميم .. بين مديرة الفرع النسائي و الفرع الرجالي .. و ليس بحديث عن طريق التلفون او ماشابة ذلك ..

الوسائل ليست توقيفية .. بل مهما نزلت من امور او اعمال ,, فلا نقف و نختلف .. الاسلام مجاري لكل عصر و زمان و مكان ..
فنأخذ بالحلول و لا نقف في خط قد يكون مجال ثغرة لاعداء الدين او غير ذلك ...

اخوكم
محمد المالكي

بسم الله الرحمن الرحيم
إن البيت مملكة المرأة وفيه يجب أن يكون كل تأثيرها وإنتاجها أكثر من غيره
و لا يمكن أن تقوم الحكومات بصرف راتب شهري لربات المنازل اللاتي لا يعملن أعمالا أخرى ويتفرغن للبيت , لأن هذا العمل واجب عليها وإن عملته فهي تعمله لخدمة زوجها وبيتها الذي هو من أحق الحقوق عليها

لا شك أن عمل المرأة الحقيقي هو البيت وهذا هو الأصل ثم لا يمانع من خروجها وعملها خارج المنزل بالضوابط المعروفة ولكن أهل الأهواء يأخذون أدلة جانبية ليست هي الأصل ويجعلونها هي الأصل ولكن الأمر كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ( وإنمالكل امريء ما نوى )أما المتأمل بعين الحقيقة وبقلب تقي فإنه لا يماري في هذه المسألة ولكن نزولا مع ضعف نفوس الناس اليوم ودرءا للمفاسد يمكن أن تتخذ أمور وتدابير لتبقى المرأة في بيتها ومن الأمور التي أحسب أنها مفيدة :
1- أن تستفيد جمعيات تحفيظ القرآن من الأمهات التي في بيوتهن ليقمن بتعليم أبنائهن وبناتهن القرآن وتحفيظة ثم يوضع مكافأة أو مالية لكل ابن أو بنت تحفظ القرآن أو أجزاء معينة منه فتبقى الأم في بيتها وتبقى البنات يتعلمن في بيوتهن فيتربين على القرار في البيوت وقد يوضع برامج وخطة تساعد الأم على إدارة حلقة منزلها والسير بها بنظام
2- أن يكون هناك تكريم أو مكافأة مالية أو مرتب شهري طوال السنة الدراسية لكل أسرة يتميز ابناؤها في المدرسة بالأدب والاجتهاد والحرص على العلم وتوضع ضوابط وبنود للتقييم وتتبنى وزارة التربية مثل هذه الأمور ، فهناك أسر نرى أبناءها في المدارس من أروع ما يكون أدبا وأخلاقا وسمتا وعلما وهناك أسر بالعكس ومع ذلك لا يوجد تمييز لهذه الأسرة عن غيرها
3- أن تقوم إدارات الأوقاف بكل مدنية أو محافظة بتبني برنامج بالتعاون مع الأئمة لتوعية الأسر وفرض مبالغ مالية لكل أسرة يتميز أبناؤها بأداء الصلاة والأدب بالمسجد ويخبر الأب وكذلك الأم فيكون في ذلك توفير المال للأسرة وإشغال الأهل بتربية أولادهم ورعايتهم وتعاهدهم .

نشكر الموقع على طرح هذا الموضوع وأقول بأننا نسمع جميعا بأن بعض الدول الغريبة بدأت تبحث بجدية بعودة المراة إلى بيتها وهل ستعود المراة هناك بدون عمل ؟ لا أظن ،أعتقد أن هناك دراسة جادة من قبل مستشارين لبحث هذا الموظوع فلا مانع من الاستفادة من ثمرات هذة الدراسة ، واعتقد لو فكرنا مع المتخصصين والمستشارين في الكمبيوتر بأن ننشأ شركات تعتمد في العمل عن بعد للرجال والنساء بواسطة النت بظوابط إكترونية تفرضها الشركة حيث ان ذلك توفير للموقع الكبير ويكتفى بموقع صغير غير مكلف وكذلك توفير للكرباء وللأثاث وغيرها من المستلزمات الادارية الباهضه أعتقد بان هذا سيفتح حياة جديدة للشباب الشابات خاصه وايضا سيوفر فرص عظيمة لطالب الوظيفة وأيظا سيخفف من زحام الطرقات والتي اصبحت تشكل هاجس للموطن كل صبحاح وبعد الخروج من العمل ، أسال الله التوفيق والسداد للجميع المسلمين .

ضرورة اقامة مركز متخصص تعاوني يهتم بكل مايخص عمل المرأة من المنزل
ضرورة ان يكون المركز تفاعلي مع المجتمع بتوفير كافة طرق العمل وتوفير الياتها والتنسيق مع المراكز الخيرية الأخرى بهذا الشأن

أعتقد أن هذه القضية تكمن في هذا السؤال : أين هي تلك المؤسسات والمراكز التي تقوم على توظيف النساء وهن في منازلهن ؟! .. فالبيوت ولله الحمد تضم من النساء من لديهن الخبرة والجدارة بإدارة أعمال متنوعة .. وإن كنت لا أشدد في هذه المسألة وأن يحكر عمل المرأة في البيت فقط ! .. كلا .. فهناك بعض الوظائف التي تتطلب خروج المرأة من المنزل .. ولكن وعلى أقل الأحوال أن تهيأ للنساء أماكن خاصة نزيهة من الاختلاط تمارس فيها المرأة عملها .. وإلا إن وجد لها عمل وهي في مستقرة في بيتها فبها ونعمت .. ولعلها أن تكون دعوة للشركات والمؤسسات لتوفير فرص لعمل المرأة في المنزل تفعّل في أقرب وقت ..

العمل من المنزل في الغرب أصبح أكثر من مجرد فكرة بل الكثير من النساء (والرجال أيضاً) بدأوا بالتحول أليه لمجموعة فوائد منها
توفير وقت التنقلات وتكاليفها
التواجد أكثر قرب العائلة
ويدعم هذا التوجه تطور تقنية الأتصالات المذهل
بالطبع من أول الخطوات هو تواجد جمعية أو رابطة أهلية(ترك الموضوع لجهة حكومية ستكون له نتائج سلبية) تقوم بالربط بين صاحب العمل وطالب الوظيفة لتسهيل التواصل وحفظ حقوق الطرفين,بالأضافة للتدريب والدعم(مثال أنشاء سوق على شبكة الأنترنت لأيصال المنتجات ألى المستفيد)
يمكن بدأ المشروع من خلال الجمعيات الخيرية (هنالك عدة صور من هذا النشاط متواجدة حالياً في بعض الجمعيات) ثم التوسع ألى الفئات الأعلى دخلاً (لأن الهدف ليس مجرد مساعدة المحتاجين بل دعم الأستفادة من القدرات والمواهب الموجودة بالمنازل والمحجوبة بسبب عدم توافر فرص عمل مناسبة للمرأة)
من المجالات التي يمكن العمل بها من البيت:تطبيقات الحاسب, التدريب (التعليم عن بعد),المنسوجات(خياطة وتطريز),التحف,الطبخ ...الخ

ابو بشرى ، لاغرابة أن يكون هذا!!!! لكني اقترح الآتي:
* التفكير في عمل استراتيجي مؤسسي لمدافعة أذناب الغرب.
* دعوة للعمل في المحاضن التي تعنى بالمرأة. ولكم شكري.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سوف أدخل في الموضوع بدون مقدمات
تعمل المرأة في المنزل بأعمال لا حصر لهامفيدة للمجتمع وتحافظ على عاداته سلامته ، وتستفيد مادياً لتستغني عن سؤال الناس.
يمكن أن تعمل في المطبخ كما يلي :
1) تعمل وجبات الغداء للمدرساء الساكنات في نفس الحارة.
2) تحضير الفطائر للمناسبات الخاصة لجميع الجيران.
3) تحضير السلطات والحلا للمناسبات الصغيرة والكبيرة.
4) طبخ الذبائح للمناسبات الكبيرة إذا توفر لها مطبخ كبير.
5) الخياطة بجميع أنواعها.
6) التجارة المنزلية للحاجات النسائية ( أدوات تجميل وملابس داخلية وملابس أطفال تحت سن العاشرة).
7) تجهيز الهديا للمراكز النسائية أو المراكز الصيفيةوالمدارس.
8) حضانة بالمنزل لأبناء المدرسات أثناء الدوام الصباحي وكذلك الحضانة في الفترة المسائية للعوائل التي ترفب بالذهاب إلى الأسواق أو الزيارات بدون الأطفال.
وغير هذا كثير

والله يرزق المسلمين الرزق الحلال

المرأة ليست عبيده لكم كفاكم تحقير لنا ونحن لن نرضخ لقراراتكم وفتاويكم فاليوم هو يومنا وتطورنا وعهدنا . ليس لاحد وصية علينا !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته /
هذه القضيه جميل طرحها على النقاش ... لأننا وصلنا الى مرحلة في التدهور الأخلاقي لا ينبغي السكوت عليها ... وسأحتفظ بما لدي تجاه هذه القضية ( لأاننا أصبحنا في تناقظ وكأننا نريد أن نخالف السنن الفطرية والكونية ) فنأخذ من الدين مانريد ونترك مانريد وفي هذا همسه لمن يكثر الدندنه حول الوصايه وكل من يكتب في أي قضيه ستكتب شهادتكم وتسألون ..

السلام عليكم ورحمة الله

أود أن أوضح نقطه هامة لجميع الزوار الذين سبقوني بالرد على الموضوع وهم من الرجال طبعا

ذكرو جميعا أن عمل المرأة في بيتها أمر مسلم به وأنه حق من حقوق الزوج عليها

وهذا غير صحيح ولست أنا من أقول هذا الكلام ولكن هو ديننا الاسلامي

الذي حفظ لنا كرامتنا حتى مع الزوج الذي قال الرسول عليه الصلاة والسلام ((لو أمرت أحداً أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها))

لكن !!!

عندما يقال أن عملها في بيتها واجب عليها.. كلام غير صحيح!!

بل . لا حق للزوج على زوجته في هذه الأمور إلا أن تقوم بها مختارة دون إلزام،

مذهب الحنفية: قال الإمام الكاساني في (البدائع): ( ولو جاء الزوج بطعام يحتاج إلى الطبخ والخبز فأبت المرأة الطبخ والخبز لا تجبر على ذلك، ويؤمر الزوج أن يأتي لها بطعام مهيأ.

وهذا طبعا ينطبق على كل شئ في البيت

وايضا عندما تكون هذه الفتاة مرفه
يجب أن يأمن لها نفس مستوى معيشتها وأن لا يبخل عليها

طبعا أنا لا أقول هنا للزوجات أن تهمل بيتها وزوجها لكن يجب أن تعلمو يامن ظننتوا أن ما تعملوها الزوجه في بيتها
أمر مسلم به ..هو ليس كذلك

فيجب أن يكون من الأزواج العرفان والشكر لهذه الزوجه
التي تعمل في بيتك وتربي أولادك بكل طيب خاطر

وهي غير ملزمه بذلك ..
ولكم جزيل الشكر
وبارك الله فيكم ..

الله يصبر المرأة عليكم تريدون سجنها في البيوت دون سبب

بل اشد على أيدي كل من يريد حفظنا من اصحاب آزمات الفكر...ياآزمة فكر

الفكرة راعية وأنا عن نفسي أعمل عن طريق الشبكة من خلال المنزل...واجد راحة ومتعة...أما عن حصه وازمة فكر المطبلين للغرب فشعورهن بالنقص جعلهن يشعرن أنهن عبيد وسجناء...بينما الكثير من الغربيات انفسهن الآن يعملن من بيوتهن والكثير منهن يعودن إلى بيوتهن أو حسب تعبير السابقات إلى(عبوديتهن وسجنهن) وترا بيوتهن اليوم جنة.

1/تفعيل المشاغل النسائية ولو يتولاها أحد التجار المحافظين ويكون لهم محلات في كل المدن تدخل المرأة في دورة لتتعلم التجميل أو الخياطة أو غير ذلك ويوظفون في مصانع مغلقة في كل مدينة وتعرض بضائعهم في محلات خاصة بهم ..

2/أو تدرب المرأة في دورة ويُطلب منها مثلا أن تعمل عدة كيلوات من الحلوى يوميا في بيتها وتُرسل لمحلات خاصة تنافس محلات الحلوى

3/أو تدرب المرأة في دورة ويطلب منها خياطة صنف معين ويُرسل لمحلات خاصة للصناعة اليدوية المحلية ..
وكل هذه الأمور يحتاج لها فقط إدارة من أحد المحسنين فلو يقوم هذا الموقع مشكورا بتحديد النساء اللاتي يردن الإنضمام للعمل المنزلي .. سنجد في الرياض - مثلا- الكثير الكثير منهن يردن الوظيفة المنزلية
يحصون النساء وتوضع دورات في كل حي عن تعليم مهنة من المهن مثلا صناعة الحلوى -كما قلنا- لعدة أشهر أو أسابيع ولو برسوم ثم يُطلب من كل موظفة أن تصنع في بيتها ما تستطيع من الكيلوات من الحلوى وتُرسلها مع زوجها أو قريبها إلى المحلات التابعة للموقع ويوضع للموظفة رمز حتى إذا غشت الموظفة تتحمل المسؤولية .. فتبيعها وتعطي المحل نسبة محددة من الربح وتأخذ الباقي فستجد التنافس في ذلك فتعمل المرأة مثلا في الصباح في بيتها وإذا جاء العصر ذهب زوجها أو أخوها بالحلوى للمحلات التابعة للموقع ويأتي بعد يومين ليجني الربح مباشرة .. وهو مشروع ناجح جداً وبريدي موجود لدي الموقع لشرح أكثر إذا أراد ذلك

80% من عمل المرأه في بيتها وإلا فالضحيه الابناءوالخاسر الأول الأم
ومن ثم الاب0 هذا من وجهة نظري والله المستعان.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه...
إن أول ماينبغي لتفعيل عمل المرأة في منزلها...
هو إيقاظ الغيرة في نفوس الرجال ...
فكيف يتقبل الحر العاقل أن تعمل أخته أو زوجته في مكان كثيرا ماتتعرض فيه للاختلاط بالرجال... بل في أحايين كثير للإختلاط المسف..
ثانيا :: توسيع دائرة العمل النسوي الخاص كالمستشفيات النسائية
والمشاغل النسائية الخاصة....
ثالثا:: إغناء الفقراء من الناس بالمعونات العامة والتي ترفع عنهم الحاجة ...
ثالثا:: الناظر لجملة من النساء الرعاملات في خارج المنزل أن ذلك ابتغاء الترفه في العيش..وحل ذلك هو تزهيد الناس في ذلك وبيان أن الثمن المضاع أكبر من المغنم إن صحت العبارة...
رابعا :: بيان حالة العالم الغربي الذي وصل إلى الحضيض الاجتمتعي بعد خروج المرأة ..واتجاه الجادين من حكماء الغرب إلى المطالبة برجوع المرأة إلى المنزل...
والله أعلم....

ننتظر رد الموقع !
أتوقع ما سأل إلا بسعى في حل المشكلة
فماهي وقفة الموقع بجوار المجتمع في هذه القضية؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لي وجهة نظر في بعض العبارات التي تكرر ورودها في النص والتعليقات. ((((ربما تمتنعون عن نشرها ولكن!!!)))
منها (الاختلاط) وهي لفظة ليست موجودة بهذا المعنى لا في الكتاب ولا في السنة وبالتالي ليست مصطلحا شرعيا ، وهي مع ذلك لفظة فضفاضة غير محددة المعنى ، فإذا كان حضور النساء مع الرجال في غرفة واحدة بون خلوة يعتر اختلاطا ممنوعا شرعا فهذا غير صحيح لأن النساء كن يصلين مع الرجال في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإذا كان العمل المنضبط بالضوابط الشرعية مع الرجال في المستشفيات يعتبر اختلاطا فإن نساء المسلمين بل زوجات النبي صلى الله عليه وسلم كن يداوين الجرحى في غزوة أحد، وكذلك الحال بالنسبة لتعليم الرجل للمرأة ، أو تعليم المرأة للرجل . فينبغي ألا نكون جامدين مصرين على إدخال أمور ومصطلحات في الدين وهو منها براء ، والزيادة في الدين كالنقص منه سواء بسواء. نعم شرع الله آدابا للقاء الرج والمرأة لا بد من مراعاتها ولكن ضمن الأحكام العامة للشريعة الإسلامية التي ليس فيها إفراط ولا تفريط

انعم الله علي بنزل واسع, اقات زوجتي فيه حضانة للاطفال وهي الان تدخل شهريا بفضل الله اكثر من المدرسة اللتي تعمل في مناطق نائية.

انا اود ان اعمل وسبق وعملتن ولكنى كنت اتعب مع الوقت من المواصلات لأنى معاقه بالقدم اليمنى واتمنى لمن يمكنه تقديم مساعده من خلال العمل بالبيت فجزاه الله خيرا

يا أغنياء المسلمين قوموا بزكاة أموالهم وانتم أيها المساكين قوموا بصدقاتكم رب درهم سبق ألف درهم ، ثم أيتها الفقيرة الصابرة رابطي على المنزل ولا تفكيه إلا بعمل فيه فإذا كان سعي الآخرة يقول فيه رسول الهدى صلى الله عليه وسلم : " وبيتهن خير لهن " فما بالك بهذه الدنيا والسعي فيها ، ثم أنتم يا علماء المسلمين قوموا بواجبكم من النصح وترك التعلق المحموم بالعاعات الدنيا الدنيئة فبذلوا الصدقات والزكاوات فأنتم خيرة الناس وبكم يأمل الناس ، وأنا أهيب كل مؤمن ومؤمنة أينما وجدتم إمرأة تسأل أعطوها مما تملكون ولو من قليل المال مع دعوة صادقة أن يستر عليها وعلى نسائنا ونساء المسلمين ، فإنك ربما تكف عنها البغاء أو نزعت ماء الوجه ، ثم أنتم أيها الجيران إن هؤلاء الفقراء أليسوا قريبين منكم لماذا لا تتعاهدوهم بالطعام والكساء والهديا والأثاث ، ثم جمعياتنا الخيرية قوموا ببذل المستحيل لأجل هؤلاء وأنا والله أستغرب مع وجود هذه القنوات الكثيرة والكبيرة ومع ذلك يا ما أكثر فقرائنا ،
وأنا هنا أقول رب كل أسرة فقيرة بالأخص : " إن تتقوا الله يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم مدخلا كريما " ودائما تذكروا ربكم فهو رازقكم ومانعكم ومعطيكم كما جاء على لسان النبي الصالح والرسول الكريم نوح عليه السلام لقومه وهو يقول لهم " فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا . وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا " .
ثم من الفوائد الكبيرة زواج الميسورين من هؤلاء الفقراء والأيتام فمن احتسب ذلك فيا لله كم له من الخير وحسن عقب الدار ، اللهم يسر أمورنا واشرح صدورنا وتولى أمرنا وقضي عنا ما أهمنا وفتح لنا وللمسلمين والمسلمات من خزائن ملك فتوحا عظيمة من الغنى والهدى والتقى والعفاف والغنى ، اللهم رخص أسعارنا وأحسن أخلاقنا وأهدي ظالنا وجبر كسر قلوبنا وكن للمؤمنين والمؤمنات يا أرحم الراحمين .

الحمدرب العالمين والصلاةوالسلام على خير الانبياء والمرسلين وبعد ومن يتقي الله يجعل له مخرجا وهؤلاء المجرمون يستخدمون هذا المبرر لنشر الرذيله فلنرجع الى علماؤنا الربانيون في الموضوع وفقني الله واياكم الى كل خير ... كتاب يختص بالموضوع والعلمانيه اسمه حراسة الفضيله للعلامه بكرابوزيد رحمه الله انصحكم به ...... وصلى الله وسلم على نبينا محمد واله وصحبه وسلم

بسم اله الرحمان الر حيم ، السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته إن خير رد نرد به على موضوع " عمل المرأة" قول الله تبارك وتعالى : " .....وقرن في بيوتكن....." لأن أعظم رسالة للمرأة هي تربية الأبناء وتنشئتهم تنشئة إسلامية خدمة للدين والأمة.....

الحمدلله الذي خلق عباده وكفل لهم ارزاقهم وٍٍقال{من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب}فابواب الرزق كثيره بحمد الله ولكل ما يناسب حاله وخبراته ولكن الضابط هو خوف الله وطاعته لان ما عند الله لاينال بمعصيته ومن يتحر الخير يعطه ومن يتوق الشر يوقه

انا اعمل وكم احلم بان اكون ربة بيت لا تعمل
الحمدلله على كل حال

نفسي في عمل يدوي في منزلي

هل تؤيدان تتقاضي المراة راتب شهري مقابل الاعمال المنزلي الرجاء اعطائني رائيكم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انااعتقدان عمل المراه على النت افضل من عملها خارج المنزل والذي يحتمل فيه وجود الرجال ولكن
بحدود الشرع والدين والافضل ان تكون المراه انسانه واعيه بما يدور حولها وذات شخصيه قويه
واريد الرد على السؤال الذي يقول هل تؤيدان تتقاضي المراة راتب شهري مقابل الاعمال المنزلي
طبعا هو لا ولكن يجب على الرجل ان يقدر زوجته ويعمل لها مصروف يد فاذا لم يصرف عليها زوجها فمن من تاخذ هذه الزوجه ربة المنزل التي ليس لها لاحولا ولا قوه
وانا اول امراه اذ اتيح لي العمل على النت بشكل شرعي ومضمون ولا يغضب الله مني ساعمل به وبلا تردد

قال الرسول صلى الله عليه وسلم كلكم راع وكلكم مسؤل عن رعيته
من أكثر الاشياء التى دفعت المرأة للخروج عدم احساسها بالاستقرار وقلة الوعى الدينى لدى كثير من النساء والاستهزاء بهم أيضاً حتى صار تقليد المرأةالغربية من السمات الاساسية للأسف ولم بنص أى حديث بإلزام المرأة للعمل خارج البيت فالقرأن يقول وقرن فى بيوتكن والرجل هنا هو السبب الاساسى فى خروج المرأة لأنه لم يجعلها تشعر بالراحة فى المنزل وانتشرت بين النساء ثقافة العمل فصارت لديهن قضية حياة أو موت

انا لا استطيع العمل خارج المنزل بسب ظروف كثيرة

فعلا من حق الزوجه ان يخصص لها الزوج مصروف حتى تشعر انها في غني عن العمل حتى تلبي احتياجتها عندها سوف تفضل الجلوس في بيتها ورعايه ابنائها فيسرور وهدوء دونما حاجه للعمل الخارجى ومن يضحكون علي عقول النساء بفكره العمل لتحقيق الذات ده وهم والله العظيم انا صديقاتي الاتي يعملن يحسدوننى ويقولون لى عقبال لماربنايكرمناونقعدفىالبيت نرتاح من البهدله الشغل والمواصلات ونظره ده وده ربنا يتوب علينا بقي انت في نعمه0000 الحمدلله

أنه موضوع جميل جد و أنا أعجبنة و السلم

مشكووووووووووووووووووووووووورة

موضوع في منتهى الاهمية ,يجب الاهتمام به

أنه موضوع جميل جد و أنا أعجبنة و السلم

إضافة تعليق جديد

2 + 13 =