من الموقع

من المعلوم أن الله سبحانه وتعالى يقسم بما شاء من خلقه، بينما ليس لخلقه أن يقسموا إلا به جل وعلا.

تفاءلوا
4 شعبان 1436
الشيخ عبدالرحمن السديس