بيان حول أحداث مصر
08/29/1434 - 23:28

الحمد لله الذي حرم الظلم على نفسه وجعله بين عباده محرماً, والصلاة والسلام على رسول الله القائل: «انصر أخاك ظالمًا أو مظلومًا» [رواه البخاري] ، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد
..

فيقول الله سبحانه: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} ، ونظرا لما جرى في مصر، أرض الكنانة ، من اعتداء الجيش على حاكم مسلم ، وعزله وأعضاء حكومته بتأييد من فلول الليبراليين والنصارى ، وبعض أصحاب المصالح الدنيوية، وما ترتب على ذلك من إدخال البلاد في فتن ودماء لا تُعلم عاقبتها، وما أخذه الله من وجوب بيان الحق وعدم كتمان العلم، قال سبحانه: {إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ} ، فإنَّني أوضح ما يلي:

أولاً: من الـمُقَرَّرِ في الشريعة عَدَمُ جوازِ الخروجِ على السُّلطان المسلم، وحُرْمَةُ نزعِ اليَد من طاعته، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من رأى من أميره شيئاً فكرهه فليصبر، فإنَّه ليس أحدٌ يفارق الجماعة شِبراً فيموتَ إلاّ مات ميتةً جاهليةً» متفق عليه، وفي رواية لمسلم: «فإنَّه ليس أحدٌ من الناس خرج من السلطان شبراً فمات عليه إلاّ مات ميتةً جاهلية»، وفي صحيح مسلم: «من خلع يداً مِنْ طَّاعةٍ لقي الله يوم القيامة لا حُجَّةَ له»، وإن جادل مجادل بأن هذا عَقدٌ اجتماعي يجوز نقضه، فأقول: وهل كانت بيعة المؤمنين لأئمتهم في الغابر والحاضر إلاّ عُقوداً أوجب الله الوفاء بها:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ} .

ثانياً: الواجبُ على مَنْ سَطى على السُّلْطَةِ وخَلَعَ الرئيس أو شهدَ ذلك الزورَ وأقرَّه التوبةُ إلى الله تعالى، بالإقلاع عن فعله، وإعادة الحق لأهله، وإعلان ظلم من تعدى وبغى على صاحب الحق, والنَّدَمِ على مشاركته في هذا الظلم الصريح، والعزْمِ على عدم العودَّةِ فيه، فإن التَّوبةَ تجب ما قبلها، والفيئةَ قبل القدرة على الجاني لها اعتبارُها، أما بعد فوات الأوان، وسيلان الدماء، فيعز ذلك، ويجب أن يؤاخذ الجاني بجنايته، فإنَّ من ورْطَات الأمور التي لا مخرج للناس منها سفك الدَّم الحرام بغير حله كما هو واقع الآن.

ثالثاً: الفتنة التي أوقدت في مصر فتنةٌ في أمرٍ غير مشتبه، عمادها فئة باغية من علمانيين ونصارى ومتمردين, لا يريدون حاكماً فيه صبغةٌ إسلامية, وقد أعدوا لعدوانهم منذ عدة أشهر, كما اتضح الآن، وأبدوا تضجرهم حتى بمن كان معهم في إعلانهم وشاركهم خلعَ رئيسهم ممن يخالفهم في المنهج، والواجب إزاء هذه الفتنة درؤها قدر الاستطاعة بمنع استقرار الأوضاع للباغين الظالمين، ولا يجوز تركها مع القُدْرَة ولا اعتزالُها، بل يجب نصرة المظلوم, والوقوف معه, حتى يعود الحق إلى نصابه.

رابعاً: يجب أن يحذر أصحابُ الحق المطالبون بعودة الرئيس وحكومته من أن يستجرهم الـمُتَرَبِّصُون بهم إلى احترابٍ أهلي، والدخول في هَرْجٍ وقتلٍ لا تمييز فيه، يؤخذ فيه البريءُ بجريرةِ المسيء، وتهدر فيه مزيد من دماء المطالبين بحقِّهم ومقتضى شرعهم ، فإن المؤمن لا يزال في فسحة من دينه ما لم يصب دماً حراماً, كما ثبت في الحديث الصحيح، وعليهم استمرار المطالبةِ والإنكارِ على الظلمة، والضَّغطِ بكافة الصُوَرِ السِّلْمِيَّة والطرق المشروعة, حتى يعود الحق إلى أهله.

خامسا : على شعب مصر خاصة ، والشعوب العربية والإسلامية بعامة أن يدركوا أن ما يجري الآن في مصر هو في أصله صراع بين المشروع الإسلامي والمشروع التغريبي المعادي للإسلام ، وإن شابه بعض الحق ، وعليهم أن يحذروا من تضليل وسائل الإعلام التي تقلب الحقائق ، وتلبس الحق بالباطل وتفتري الكذب وتزور الوقائع ، دون خوف ولا حياء.

سادساً: على العلماء والدعاة والجماعات والجمعيات الإسلامية ومثقفي الأمة الصدع بالحق, ورد الباغي, قال سبحانه وتعالى: {وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْاْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ} , كل بقدر استطاعته ومكانته, قال سبحانه: {فاتقوا الله ما استطعتم}.

سابعاً: على ساسة الدُّول الإسلامية والعربية والعالمية والهيئات الأممية والدولية أن ينكروا هذا الانقلاب، ويطالبوا أفراد الجيش بالعودة إلى ثكناتهم وإعادة الأمور إلى نصابها, والحق إلى أهله، وليأتوا إلى الناس الذي يحبون أن يؤتى إليهم، وإلاّ فإنَّ الجزاء من جِنس العمل، وكما تَدين تُدان، وقد صحَّ عند مسلم أنه صلى الله عليه وسلم قال: «من أحب أن يُزحزح عن النَّار ويدخل الجنَّةَ فلتأته مَنِيَّتُه وهو يؤمن بالله واليوم الآخر، وليأت إلى الناس الذي يحب أن يُؤتى إليه، ومن بايع إماماً فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه فليطعه إن استطاع، فإن جاء آخر ينازعه فاضربوا عُنُقَ الآخِر», وعلى من أيّد المتمردين أن يتراجع عن تأييده, لأنه ظلم وبغي وعدوان, والله قد حرم الظلم على نفسه وجعله بين عباده محرماً, وقال سبحانه: (ولا تعاونوا على الإثم والعدوان).

ثامنا: على إخواننا أصحاب الحق المظلومين في (مصر) الصبر والمصابرة, ومعالجة الأمور بحكمة وعلى بصيرة ، ودفع المفاسد الكبرى بالمفاسد الصغرى, فإن ما جرى فيه من الحكم العظيمة التي قد ندرك بعضها وقد يخفى علينا أخر, وتفاءلوا بحسن العاقبة والمآل ، فإن جزاء الصابرين كما قال سبحانه: {وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُواْ يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُواْ وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُواْ يَعْرِشُونَ} وقال تعالى : {قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُواْ إِنَّ الأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ}وقال: {وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ} .

أما الظالمون الباغون والمؤيدون لظلمهم فنقول لهم كما قال سبحانه وتعالى: {وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ} والحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين, ومن سار على نهجهم واقتفى طريقهم إلى يوم الدين.

بيض الله وجهك حين تبيض وجوه وتسود وجوه

جزاك الله خير ياشيخ ناصر

جزاكم الله خير يا شيخان

ابتسامة شهداء رابعة توحي بالفوز في الدارين وببكاء الظالمين قريبا http://m.youtube.com/watch?v=7O2xBBNpmw8&desktop_uri=%2Fwatch%3Fv%3D7O2x...

ابتسامة شهداء رابعة توحي بالفوز في الدارين وببكاء الظالمين قريبا http://m.youtube.com/watch?v=7O2xBBNpmw8&desktop_uri=%2Fwatch%3Fv%3D7O2x...

انا وانت وكل سعودي يحكمنا خادم الحرمين
الملك عبدالله بن عبدالعزيز
وموقفنا يجب ان يتطابق مع ما يراه
وذالك من حقه علينا كما ذكرت انت من اطاعه ولي الامر

شيخنا الفاضل
نسأل الله لك السداد ولجميع علماء الامة .
نحن والله نتبعكم ونقدمكم على القنوات الاعلاميه سواء
الحكومية او الخاصة ...
نحن فضيلة الشيخ لانجد من العلماء اتفاق حول منهج
الاخوان والشبهات الكثيره حول منهجهم ..
كذلك لانجد علي الاقل اتفاق في بعض الامور علي
العكس لانجد الا الخلاف ( يا معي يا ضدي)...
شيخنا الفاضل مايحصل وللاسف فتنه عظيمة فنجد
من علماء المملكة الاختلاف والتهم لمشهد لم نشهده
فاصبح مشهد الساحه مقسم الي اخواني وسروري
واخواني ... الخ، الايوجد اتفاق وتنسيق بينكم
لرأب الصدع لان اختلافكم العلمي وبهذه الصورة
يصنع خلاف بين اتباعكم من العامه بطريقة ادت
الا التخوين وادت الي الفرقه ....
ختاما نتمني من سماحتكم التقارب وتوحيد الصف
والكلمة و الظهور لعلماء المملكة بمظهر الصف الواحد
الحريص علي رص الصف وتوحيد الكلمة والاهتمام
بالشأن الداخلي والالتفاف حول ولي الامر وعدم اتاحة
الفرصة لاعداء الامه سواء من الداخل او الخارج
بالواجد في الساحة مستغلا تفرقكم ...
ختاما وفقكم الله وجمع قلوبكم علي كتابه وسنة رسوله

انظرماذافعل الاخوان بالمسلمين
الامرالاخرلم يعرف في التاريخ الاسلامي منذعهدالنبوه اي حزب اوجمعات لكنهانتاج الاستعماروالاخوان هم اول من خرج على الحكام

انطلاقا مما يحدث من فتن في بلادنا العربية أدعو إخوتي وأخواتي المسلمين في كل أنحاء العالم إلى إعلان الصلح مع الله ليمكن الله عزو جل لهذه الأمة، قال عز من قائل:[ يَـٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓا۟ إِن تَنصُرُوا۟ ٱللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ ﴿٧﴾ ] محمد، كما أذكرهم أن يواظبوا على هذا الدعاء قبل السلام من الصلوات المكتوبة وهو وقت إجابة : اللهم إنا نعوذ بك من الفتن ما ظهر منها وما بطن، وورد عنه صلى الله عليه وسلم أن ربه عز وجل أوصاه بهذا الدعاء:....وقالَ:[ يا محمَّدُ، إذا صلَّيتَ فقل: اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ فِعلَ الخيراتِ، وتركَ المنكراتِ، وحُبَّ المساكينِ، وإذا أردتَ بعبادِكَ فتنةً فاقبِضني إليكَ غيرَ مَفتونٍ] الراوي: عبد الله بن عباس المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3233

الله المستعان وحسبنا الله ونعم الوكيل
واا حولا ولا قوة الا بالله

جزاك الله خيرا وكثرالله من أمثالك

جزاك الله خير شيخنا الفاضل

بارك الله فيك ياشيخ ونفع بك

الحاكم المتغلب يجب السمع والطاعة له كما أفتى بذلك الشيخ محمد بن صالح العثيمين وهو من كبار العلماء وهو ناصح للأمة في جميع فتاواة رحمه الله.
http://www.youtube.com/watch?v=syMKjxB-0UI

بارك الله فيك شيخنا الجليل ونفع بعلمك،ثم كلمتي لمن جعلها قضية اخوانية بحته اقول هداكم الله وبصركم بالصواب والله القضية ليست اخوان اوسلف القضية اسلام ولا ادل على ذلك من قتل جميع من يعارض الانقلاب بغض النظر عن حزبه اوجماعته فكل من يعارضهم يصنفوه مباشرة من الاخوان وهو عندئذ مستباح الدم فاعقلوا يا اولي الالباب

أضم صوتي لصوت الأخت ندى ولعلي أضيف على رسالتها لمن يتحدث عن الإخوان وأنهم خرجوا على مبارك،فهم في الحقيقة لم يفهموا معنى الخروج فما حدث مع مبارك هو مطالبة من الشعب المصري بإزالة الفرعون (مبارك) الذي كثر شره على الإسلام والمسلمين،وأما ماحدث على مرسي فهو خروج بالسيف على ولي أمر شرعي انتخبه الشعب المصري،ولا يخفى هذا إلى على من خذله الله وعمى بصره وبصيرته.
وجزى الله الشيخ ناصر العمر خير الجزاء فهو ممن يصدع بالحق ولايخاف في الله لومة لائم نحسبه كذلك ولانزكي على الله أحدا.

جزى الله الشيخ ناصر العمر خير الجزاء على هذا التبيين والصدع بالحق سائلين المولى أن يجعل ذلك في ميزان حسناته.

الله ينصرك ياشيخ ويجعلك قدوة خير لبعض المشايخ والعلماء الذين لا يزالون مترددين .
واقول لبعض المخدوعين هنا وفي جميع بلاد المسلمين اتقوا الله وحكموا شرع الله فيما تشاهدون وتسمعون
الذين يدندون على اخوانهم المسلمين وانهم اخطاوا اتقوا الله هؤلاء مسلمون وليسوا رافضة او كفار كيف تحلون دمائهم
ومن هو الافضل في نظركم حكم العسكر ام حكم رجل انتخبتوه ورضيتوه
الله انصر الاسلام والمسلمين وردنا جميعا الى دينك حقا

جزالك الله خيراً شيخنا الفاضل .
ورزقنا الله كلمة الحق في الغيب والشهادة.

اخواني كثير منكم ياخدون المساله با نها اخوان وما اخوان ،،،، القضيه مش اخوان القضيه قضية حاكم شرعي تم اختياره عبر صناديق انتخابات نزيهه شهد لها العالم والعدو قبل الصديق
ورضي الخاسر بالنتيجه وبارك النتيجه وقبل بها وبذلك يعتبر مرسي ريس شرعي للبلاد ،الخروج عنه ياتي بالكوارث المفجعه للبلاد وهو ما حدث عندما انقلب السيسي على الشرعيه ،وحتى لوكان العكس اي لو فاز مثلا شفيق وانقلب عليه الاخوان يبقى الموقف كما هو ،تعدي على الشرعيه لا يجوز ونتيجته حتما قاتله للشعب، ولذلك كان الحل الوحيد لتجنب مثل هذا الصراع والقتل بان يتم تغيير الريس عبر انتخابات نزيهه يرضى بها الجميع ويباركها وليس بالانقلاب والخيانه ، اذا فالقضية هي قضية الشرعية والتعدي عليها سواء كانت مع اخوان او غيرهم ،وللذي يشبه شرعية مبارك بمرسي وقع في خطا فادح فمبارك ياتي للسلطه عبر انتخابات مزوره غرض اجراءها هو تحليل السلطه له واسكات المعارضين وبذلك وجب القيام عليه وزحزحته من السلطة لانه اتى عن طريق فاسد وهو التمسك والنفراد بالسلطة طيلة عقود من الزمان في ظل فساد متعمد ومقصود لا يحتمل والله اعلم

ياشيخ السيسي مسلم لاتكفروا الناس بعض الكلام يهوي بصاحبه 70 خريفا في النار
لايوجد مرشد الا عند الشيعة والاخوان اتبعوهم اتقوا الله فيما تقول

الرئيس مرسي تم خلعه شرعا ليس من الجيش بل من اهل الحل والعقد

لم تخرج عليه الفلول بل خرج عليه اهل السنة والجماعة استقال

وزراؤه ومستشاريه ..الازهر الشريف والسلفية وعامة الناس ممن

انتخبوه هم من خلعوه ....ليس الجيش هداك الله ..فلماذا طمس الحقائق..

بارك الله فيك ياشيخنا الفاضل
الله يجزاك الجنة يوم ان صدعت بالخق
عندما خرس عنه اخرون

بارك الله فيك ياشيخنا الفاضل
الله يجزاك الجنة يوم ان صدعت بالخق
عندما خرس عنه اخرون

جزاك الله خير ياشيخنا الفاضل . بالنسبة لابو سامر ليش جالس تلوم مرسي وتبيه يحل قضايا الامه في سنه وحده .. وماكأن فيه رئيس الاهو .. يعني الحين السيسي ولا رئيسك المؤقت هم اللي راح يحلو مشاكل المسلمين ويحقنو دمائهم .

بارك الله فيك وفي علمك وجعل ماتقول في ميزان حسناتك وندعو الله ان يجنب إخواننا في مصر الفتنة ويهديهم الى الطريق المستقيم ويكفيهم شر دعادة الظلال والتغريب الذين يخططون لمصالح ضيقة وفساد للبلاد والعباد

بارك الله فيك

بارك الله فيك

وجزاك خىرا

جزاك الله خيرا يا شيخنا الفاضل أحترم و أقدر رأيك و لكن برآي المسألة إجتهادية و كان بالإمكان أن يتنازل مرسي عن الكرسي قبل أن يقتل العديد من الناس و يقبض عليه و يحل التسلم و التسليم سلمياً لأن الإنقلاب كان يترتب عليه استخدام العسكر للقوة الاجرامية من بلطجية مجرمين في السيطرة على الارض و إنني أرى أن تمسك مرسي بالكرسي و بالمظاهرات كان السبب في سفك دماء الناس لانهم كانوا يراهنون على وقوع اكبر عدد من القتلى و بأنها ستحصل مجزرة برابعة و كانوا يستفزونه بخطباتهم التحرضية و لم يتراجع السيسي عن موقفه بعد أن تم الامر و قبض على مرسي، فكان لا بد للاخوان ان يتماشوا مع الامر الواقع على الارض بما لا يؤدي الى المواجهه التي كانت متوقعة من سفك الدماء لأبو بدر اقول ما هو الافضل بالنسبة لوضع اللاخوان في رأيك الآن؟ الآن أصبحوا جماعة محظورة و مطاردة و مستهدفة يهربون و يغيرون اشكالهم و يتنكرون و إن قبض عليهم ينكل بهم و يشتمون ام الافضل كان لهم إن قبلوا بالامر الواقع و تصرفوا معه بحكمة و بقوا موجودين في الساحة كحزب اسلامي حتى الاحزاب الفروع التابعة لهم ابيدت و قضي عليهم كحزب العدالة و التنمية و غيرهم من الاحزاب التابعة لهم كان يمكن لهم أن يتمكنوا من الفوز من جديد لحسن تصرفهم و حسن خلقهم بالتنازل للسيسي و لو انه مغتصب بنظرهم كان من الممكن ازاحته من جديد عن الحكم، فالشعب لم يكن ليرضى او يقبل بحكم العسكر من جديد بعد أن قام بثورة و سقط منهم العديد من الشهداء و كان يمكن لهم أن يفوزوا بجولات مقبلة اما الآن يزاد السيسي بطشاً و استبدادا و قريبا سوف تسلم البلد للعسكر و السبب سوء تصرف الاخوان مع الحدث!

مواطن مصري قال البارحة نحن مستعدون للتظاهر و لو لمئة عام او سنة اخرى و لن نسكت للسيسي على انقلابه فهل يا ترى العسكر سوف ينتظرونك للتظاهر لمئة سنة اخرى بعد ان قاموا بفرض حالة الطوارىء قابلوهم الاخوان بحالة العصيان المدني سياسة الاخوان بإختصار السن بالسن و العين بالعين و البادي اظلم! و كأن فوزهم بالانتخابات هو فوز بالخلافة الاسلامية الراشدة و كأن مرسي أصبح فرعون مصر و هم أتباع النبي موسى عليه السلام فعندما كانوا في الحكم أين كانوا من حكم الشريعة الاسلامية و مرسي صرح علناً انه يحكم بالدمقراطية و إنه للدولة المدنية فما الفرق بين عسكرية او مدنية كلاهما لم يحكموا شرع الله و قالوا عن من يجاهد في سوريا ان عنده من شيء من الغلو عندما اعلنوا البيعة للشيخ الظواهري، أليسوا الإخوان عندهم كثيرا من الغلو لمبايعتهم للمرشد و لمرسي على الكرسي و الاستماتة لرجوعه اليه؟ و كأنه خليفة المسلمين في الارض !

كما أن امريكا اشترت الاخوان بالقرض البنكي الربوي التي لم يحصلوا على دولار واحد منه باعتهم بأبخس الاثمان للسيسي و اعطته الضوء الاخضر و الاحمر لكي يفعل بالاخوان ما يفعل ها انت يا مرسي ترينا نتيجة آخر الدولة الدمقراطية التابعة لامريكا تخش الزنزانة و يطلع منها مبارك عجب عجاب

نعم أخي ابو سامر حقن دماء المسلمين هو الاهم، أهم من كرسي او منصب او رئاسة. فبان للعلن أن الاخوان جماعة منفعية لا تهتم بمن يسقط من الناس العزل سلمية سلمية الى الهاوية الاهم عندهم الوصول للكرسي فلو سقط الشعب المصري كله و وصلوا هم لوحدهم للحكم لا يبالوا يكونوا حققوا ما ارادوا

هذه نصيحة من عالم شابت لحيته في نصح الأمة بصدق وتحمل في سيرته الكثير فثبت نصحا للأمة ولم يداهن يوما والفضل لله ، أما مرجئة العصر " الجامية " فهم وبلا أدنى شك يعملون بحسن نية وغباء أو بسوء طوية ﻹعاقة الأمة عن مشروع إقامة دولة إسلامية ، فهم أشد الناس عداوة لكل مصلح غيور على مصلحة الأمة وخذوا معي بعض النقاط التي يروجونها بعد أن أفاقوا من الكهف .
1- مسألة أن مرسي تعاون مع ايران كذب صراح فقد شق صدورهم بترضيه عن الخلفاء الراشدين ولايجرؤ على ذلك ... الذين يعبدونهم من دون الله ، وقد رفض من ايران مئات المليارات واستبدل التعاون مع اهل السنة في قطر ، وأمر أن يحجم نشاط الشيعة فكان قتل الكلب حسن شحاته توسع من الشباب عن الأمر فغارت ايران وغضبت وتعاونت ضده مع الإمارات و... واسرائيل والعلمانيين والعسكر الخونة .
2- كان همه فرج الله عنه أن يقيم مشروع قناة السويس الذي سيغني مصر وستنقطع الشحاته كما هو حاصل الآن وايام حسني.
3- بدؤ بزرع ملايين الفدادين في مصر والسودان لتكتفي مصر من القمح ولاتستورده من أمريكا وهذا ما أغضب أمريكا عليه.
4- بدء بصناعة سيارة وكل الإلكترونيات لبدء مشروع عظيم لتكون مصر كاليابان والصين .
5- بدء في فتح علاقات جديدة لمصر مع أمريكا الشرقية وغيرها من الدول ليخرج مصر من عباءة أمريكا .
6- البدء بمشروع منطقة حرة في رفح ليأخذ الفلسطينيون حاجتهم دون إذلال الأنفاق أو اسرائيل .
7- جعل حماس هي خط الدفاع الأول للأمة بتقويتها لترهب إسرائيل وتحجمها .
وهناك الكثير من المشاريع الناجحة والصادقة ، ولكن كلاب اسرائيل من العلمانيين ، وحميرهم من الجامية المرجئة لايريدون للأمة عزا ، فهم العدو فأحذروهم قاتلهم أنى يؤفكون .
والسلام على من إتبع الهدى

أقول لصاعق الجامية إحترم شيبتك و لا تنصح الآخرين قبل أن تنصح نفسك اولاً لأن معلوماتك غير صحيحة إني لست جامي او غيره و إني لا أداهن أحد سوى أني اريد تبيان الحق/ اولا في مسألة مرسي و إيران ما تفسر مصافحة مرسي لنجاد المجرم؟ في وقت تدخل فيه إيران بكل قواها الى سوريا و ترسل الحرس الثوري و فيالقها و تقتل السنة و يقبض على طياريها ال42 في الأسر و من ثم يتم استبدالهم بأسرى من المواطنين المسجونين و ما ترضيه عن الصحابة الكرام و تحريف الترجمة الا ملعوب لإظهار أن مرسي يدافع عن السنة بينما رفض نجاد في الأزهر الحديث عن ما حصل و قال وحدة بين المسلمين يعتبرون انفسهم مسلمون بينما هم يقتلونهم في سوريا نريد الوحدة بين من و من؟ بين مصر و إيران طبعاً و ما استقبال الوفود في الصعيد و الزوار و فتح السياحة الحرة لهم و السماح لهم في زيارة الصعيد و مغازلة الشبان المصريين من قبل وفود نسائية لزواج المتعة لنشر الزنى و التشيع في مصر الا دليل عن قدومهم الى مصر ما استدعى استنكار كثيرا من العلماء المحسوبين الآن على الاخوان مثل محمد حسان و غيره ثم بعد مقتل حسن شحاته وقعت مهزلة و هي اتصال وزير الخارجية المصري و تقديم العزاء لإيران و شعبها و اعرب عن اسفه الشديد لنظيره الايراني لما حصل مع انه شأن مصري داخلي ليس لايران علاقة به و ايران تقتل كثيرا من السنة و تعلقهم على المشانق في الساحات في الاحواز و لم تتقدم ايران باي عزاء او عذر للمسلمين السنة او دولهم لانها تعتبره شأن داخلي ايراني محض، سفر رئيس الوزراء المصري قنديل و مقابلته للمجرم المالكي في وقت يأسر به المجرم أكثر من 4000 امرأة سنية و يتم اغتصابه في سجونه و البلاد و المظاهرات مشتعلة هناك من أهل السنة ضده اما بالنسبة لمشروع قناة السويس سمعنا به فقط كلاما معسولا صناعة السيارات هي تجميع الفيات و قطع الغيار موجودة من قبل حكم مبارك حتى و كاد أن يدخل في حرب على مياه النيل مع اثيوبيا، علاقاته مع امريكا الشرقية لم نسمع بصفقات او شي منها اما بالنسبة لتطبيق الشريعة عند الاخوان فحماس اول من قتل من طالبهم بتطبيق الشريعة و هو الشيخ المقدسي رحمه الله في غزة في مسجد ابن تيمية و قتل معه 28 ممن طالبوا اسماعيل هنية علنا بتطبيق الشريعة فأمر بقتلهم، و حماس حرموا الانتخبات ثم قبلوا بها حرموا السجائر و سمحوا بها و حرموا شركات التأمين على الحياة و الصحة و فتحوا شركات تأمين لحسابهم الخاص و هم يحرسون حدود اسرائيل و اصبحوا مسالمين لها كما حزب الآت في جنوب لبنان، مرسي منع المظاهرات عندما كان رئيسا الآن يحتجون على السيسي لماذا يريد منعها عجيب و الغنوشي بعد أن اعترف للتلفزيون البريطاني بقتل 16 من السلفين امام السفارة الامريكية في مظاهرة استنكارا للفلم المسء عن الرسول الكريم سمح بالكحول و العري لجلب السياحة الى تونس و يشكل الترويكا من شيوعين و ليبراليين و يتباهى بالعلمانية و يقول علناً نحن دولة مدنية دمقراطية تقول لي يريدون تطبيق الشريعة؟ لقد ظهر للعلن من هم كلاب اسرائيل و من هم من سكت للعلمانين و افعالهم و تآمر على المسلمين باسم الاسلام و من قابل الفانانات و الفنانين في مصر و قبل بالفن و اهله و قال انه ليس ضد الفن و اهله عز الامة لا يأتي عن طريق المفسدون في الارض فهم العدو فأحذرهم قاتلهم الله أنى يؤفكون و السلام على من يريد الهدى و اهله و يتبعه بالافعال لا بالاقوال

أرى من كل التعليقات السابقة إن كل معارض ليس سوى إلا ببغاء يردد ما يمليه عليه إعلام صهيوأمريكى بأوامر عليا تطابق أصحاب القرار ولايفهم من الأمور شيئا سوى ترديد كلمات صماء لو سأل عنها ماعرف إجابتها , لقد مكث رسول الله صلى الله عليه وسلم فى مكة بعد البعثة ولم ينزل عليه قرآنا بالأحكام إلا فى العهد المدنى فهل تبغون من مرسى إقامة الشرع دون القضاء على المفسدين , وبالنسبة لجماعة الإخوان نعلم إن بها بعض العوار الذى لايخرجها من الملة ولكن توجهها الإسلامى يحتم علينا الوقوف بجانبهم , فمسلمى الصين أبعد مايكونوا عن الإسلام ويشربون الخمور ولايصلى منهم إلا القليل ومسلمى بورما لايعرفون إلا إنهم مسلمون وقد لايعرفون شيئا عن التوحيد ورغم ذلك نتعاطف معهم وكذا مسلمى أفريقيا الذين تنخر فيهم الصوفية فلاداعى للتشدق بما فى الإخوان من عوار , وحتى السلفية فيها من العوار مافيها والكل يعلم ولاداعى لكشف العورات , أما كون مرسى ومبارك والخروج هنا والخروج هنا فلو كان مبارك حاكما لكم فلن تطيقوه ساعة فاحمدوا الله فقد كام ظالما ولايقر حكم الله ولايسعى له بخلاف مرسى , وأما قولكم عن الشيعة فمردود عليكم فى بلادكم بوجودهم وسيطرة غالبهم على إقتصاديات الخليج وعلو صوتهم حتى بات هناك منكم من يهادنهم خشية حدوث مثل أفعالهم فى البحرين - وهو مانرفضه - فمرسى لم يهادنهم ولكن وقف لهم فى عقر دارهم وعن سياحتهم نعلم أن الشعب المصرى سيلفظهم
إتقوا الله, أما عن الديمقراطية فنعلم إنها سبيل الغرب وهى من مخلفات الغزو الصليبى ولانقرها ولكن هى وسيلة تمكين جعلها الله سيفا يدحر بها العلمانيون أنفسهم حتى يستقر حكم الإسلام وتقام دولة الخلافة التى ترعب جميع حكام العرب حين ذكرها خشية, لاتحلوا دماءا تسال على أرض الكنانة وقفوا فى وجه الباطل ولاتقروه حتى لو أقره حكامكم , فستظل مصر إسلامية رغم أنوف بنى علمان

جزاك الله خيرا يا شيخنا

دوله الظلم ساعه ودوله الحق الي قيام الساعه

قد يوجدمن العلماءبخلاء وجبناء لايصدعون بكلمة الحق في وجه سلطان جائر ويقبل منهم ذلك على مضض ولكن لا يقبل منهم أبدا مناصرة الباطل وتبرير الظلم واتهام المطلومين بأنهم جناة
أساء للحرم موقف الشيخ السديس الذي ابكى الملايين في الصلاة واليوم ابكى الملايين من المطلومين بخطبته المؤيدة للعسكر المنقلبين على الشرعية ومانتج عن الانقلاب من قتل الألاف وسجنوا تعذيب الألاف والقائمة مازالت مستمرة فمن المسؤول؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إلى جميع الاخوة اقول لمن يعارض الشيخ او يتفق معه ترى الشيخ لم يفتي الى بعلم وهو لايهمه رصيده عند الناس فهويلتمس قول الحق ولانزكيه على الله للجميع نحن لانفقه فقه الواقع ولا المطلق من المقيد ولا الناسخ من المنسوخ ونراجع ظالشيخ يا سبحان الله ثم الذي يحجم القضيه في مصر اقول للجميع القضيه صراع بين التيار الاسلامي والعلماني شئتم ام ايتم من يقود الدفه الان في مصر اهل الفن والغناء بمعنى ادق الرويبضة هم من يتكلمون في امرالعامه هناك ويضعون الدستور لا وكمان جايين للبرمان الفنانين بيقولوا رايهم في الدستور والله خيبه اما بالنسبه للاخوان ماطبقوا الشريعة اولا حماس وغزة اين هي الأرض حتى بيطبقوا شرع اولا خل فلسطين تتحرر راح تقولوا غزة ليه هي غزة اصلا لها من امرها شئ ثانيا مصر غير السعودية السعودية اسست على الكتاب والسنة من البدايه مافيش احزاب علمانيه كانت بتحكم اما مصر معلمنه من 30 سنه تجي وتقول راح اطبق الشرع في الساعه هذه انا مع تطبيق الشريعة لكن لازم نفهم الواقع مو كمان هناك مصطلح في الفقه الإسلامي إسمه فقه الواقع يعدين الناس لهم اكثر من 30 سنه وهم بيوخوفوا من حكم الشرع مع انه ليس هناك مايخيف لانه بصراحه لوطبقت الشريعة الإسلامية في مصر او اي بلد راح يعم الخير لانها الوحيده التي تحفظ حقوق الناس حتى من غير المسلمين وانا مع تطبيق الشريعه لكن بتدرج لان الشعوب قد نخرتها العلمانيه وبالنسبة لإيران والشيعه فالاخوان لايحبونهم وما اضطروا لمساعدة ايران بالنسبه لغزة الى عندما تخلى عنها حكام السنة مع المحافظة على عقيدتهم اعرف ان الاخوان فيهم اخطاء يذكرون بها من باب التناصح وعندهم خير يثنى عليهم به لكنهم من اهل السنه وكلنا ذوو خطأ اما مرسي فاعتقد ان القاصمه كانت مؤتمر الأمه المصرية في دعم الثورة السورية عندما اعلن وقوفه في وجه ايران وحزب الله واسالوا توني بلير ماذا قال قال الرجل قال كلاماً الهب فيه روح الجهاد فما كان له ان يبقى طبعا خافوا على ايران بعد ما اعطوها العراق تبا ولما يمكرون ان اخطات فمن نفسي و الشيطان وان اصبت فمن الله أسأل الله أن يرني الحق حقا فاتبعه والباطل باطلا فاجتنبه متعني الله وإياكم متاع الصالحين

وفقت لكل خير وبارك الله لك صدعك بالحق

جزاك الله خيراً

مصر وأهميتها بالنسبة للأمة الإسلامية وليست الإخوانية ولا سليفية --
الحمدلله الذى كان بعباده خبيرآ بصيرآ وتبارك الذى جعل فى السماء بروجآ وجعل فيها سراجآ وقمرآ منيرآ وهو الذى جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكورآ وأشهد أن محمدآ عبده ورسوله بعثه ربه هاديآ ومبشرآ ونذيرآ وداعيآ إلى الله بإذنه وسراجآ منيرآ بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وجاهد فى الله حتى أتاه اليقين فصلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم تسليمآ كثيرآ ---
أيها الناس :- إن أعظم معجزة قدمها الإسلام للعالم أن جمع بين هذه الشعوب المسلمة تحت مظلة ( إياك نعبد وإياك نستعين ) وإن أعظم نفع قدمه عليه الصلاة والسلام للدنيا اخى بين القلوب وألف بين الأرواح - قال تعالى :- (( وألف بين قلوبهم لو أنفقت مافى الأرض جميعآ ماألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم إنه عزيز حكيم ))
( الأنفال : 63 ) وقد ينسى بعض السفهاء هذا التأليف وهذا الإخاء لجهلهم بهذا الدين العظيم -- لا عفو مع المجرمين ولا تفاوض مع من تلطخت أيديهم بدماء الابرياء هم الطرف الثالث واللهو الخفى -- هم بلحومهم وشحومهم من قتلوا شبابنا فى موقعة الجمل -- وفى الاتحادية ومحمد محمود وأمام التليفزيون وفى رابعة العداوية وفى ميدان النهضة وفى سيناء هم من قتلوا جنودنا من قبل فى رفح وهم من خطفوا أبنائنا الشرطة فى سيناء هم من ارتكبوا كل الجرائم ماظهر منها وما بطن القتلة لامكان لهم بيننا هم نبات شيطانى -- ليس اقل من أستئصاله والقضاء عليه-- لارحمه مع هؤلاء -- الصغير منهم قبل الكبير -- هم المغيبون فعلا -- مباح شرعآ القضاء على من قدموا صوره سيئه عن الإسلام -- والذى هو برئ من أفعالهم أين أخوان زمان هل أنقرضون هل أنتهوا لا اله إلا الله ولاحولة ولا قوة إلا بالله العلى العظيم -- نما إلى علمى أن أخآ مصريآ يشكو من الجفاء والاستخفاف من بعض الناس وشافهنى بعضهم بهذا فقلت :- لابد أن أؤدب بعض السفهاء وأن أقلم أظفارهم وأن أخبرهم ماهى مصر ؟؟ وماذا تعنى مصر ؟؟ ومن هم المصريون ؟؟ وماذا يعنى وادى النيل؟؟
إن مدحى وثنائى على مصر هو كمدح الأعرابى وثنائه على القمر -- كان يمشى فى الظلام الدامس وفجأة طلع عليه القمر فأخذ الأعرابى يناشد القمر ويشكرة ويقول:-ياقمر إن قلت جملك الله فقد جملك وإن قلت :-رفعك الله-- فقد رفعك -- من أين أبدأ يامصر ؟؟ وكيف أتحدث؟؟ وبأى لسان أنطق ؟؟ أننى سوف أدخل التاريخ من أوسع أبوابه إذا ذكرت مصر وأن الدنيا سوف تصفق لى ويصدقنى الدهر إذا ذكرت مصر -- مصر المسلمة التى شكرت ربها وسجدت لمولاها -- مصر التى قدمت قلوبها طاعة لربها -- وجرت دماؤها بمحبة نبيها عليه الصلاة والسلام -- إن لك يامصر فى عالم البطولة قصة - وفى الدنيا التضحيات مكان وفى مسار العبقريات كرسى لا ينسى -- دخلت مصر فى الإسلام طوعآ ودخل الإسلام قلب مصر حبآ -- وأحب المصريون ربهم تبارك وتعالى -- فذادوا عن دينه وحموا شرعه ونشروا منهجه -- وأحب المصريون محمدآ عليه الصلاة والسلام -- كأشد مايحب التلاميذ شيخهم -- والطلاب أستاذهم -- والأبطال قائدهم -- معذرة يامصر !! إن بعض السفهاء لايعرفون هذه الوحدة التى ألفها محمد عليه الصلاة والسلام -- إنهم لم يدخلوا جامعته الكبرى -- التى جعل أعضاءها كل خير فى الدهر -- وكل إنسان فى المعمورة -- معذرة يامصر -- ياأرض الأزهر الوضاء -- وياأرض البطولة والفداء -- يا أرض العبقرية والأذكياء !!! أنا أعلم أن فى الشعوب فسقة ومجرمين -- وأنهم لا يستحقون الثناء -- ولا أستثنى شعبآ -- ولكن تبقى الكثرة الكاثرة من المؤمنين المصلين العابدين المضحين الطاهرين -- فحق على -- على منبر محمد عليه الصلاة والسلام أن أشكر أتباعه فى مشارق الأرض ومغاربها -- هنا وهناك اليوم وغدآ وأمس أى جامعة فى الدنيا تحمل ثقافة ليس فيها مصر ؟؟ وأى مثار ثقافى لم يشارك فيه المصريون بعقولهم وأبصارهم وبصاترهم ؟؟ فقد أنزلت سفينة الفضاء الأمريكية على سطح القمر بقدرة الواحد الأحد ثم بعقل مصرى -- بها ليل فى الإسلام سادوا ولم يكن لأولهم فى الجاهلية أول هم القوم إن قالوا أصابوا وإن دعوا أجابوا وإن اعطوا أطابوا وأجزلوا ولا يستطيع الفاعلون كفعلهم وإن حاولوا فى النائبات وأجملوا إننى لا أنتظر شكرا من أحد إلا من الله على هذا الكلام -- ولكنى أريد أن أراد على بعض الأقوام الذين أصابتهم لوثة الوطنية والعرق والبلد واللغة المزعومة والقومية المفترية -- ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلى العظيم ---!!!

بارك الله فيك

بارك الله فيك وجزاك عناخيرا

انا اخالفك الراي
ياشيخنا واطالبك بجلسة لان فتوى هذي فيها تغرير غير مقصود ناتج عن البعد عن الخط السياسي اولا ولا تنسى ان ديننا دين سامس ياخذك الى حيث الوضع الافضل ويوجد كثير من الاستثناءات التي يجب استخدامها خصوصا وقت الضرورة
ختاما لا يوجد اخطر على مصر من الاخوان وسلامت الجميع

اللهم لا ملجأ ولا منجا منك الا إليك
اخواني اين الصواب فاتبعه وأين الخطأ فاتجنبه
لقد رأيت بآم عيني أناس من الاخوان تحمل السلاح وتسفك الدماء فهل اتبعهم بحجه انهم يتخذون الاسلام سبيلا ام اتبع من اننقلب علي حاكم منتخب رغم انني لا أؤمن به حاكما
شيوخ هنا وهناك وأعلام موجه وآخر بغير هدي وآراء متخبطة
يارب ما اصعب هذا الزمن
لا ملجأ ولا منجا منه الا اليه
اللهم دبر لنا أمرنا فإنا لا نحسن التدبير
الصلاه والسلام علي سيد الخلق محمد ابن عبد الله

15 + 0 =

تتنوع شخصيات طلاب العلم وتتنوع معها الصفات الجبلية والمكتسبة، وفيها الحسن ومنها القبيح فهم بشر، بيد أن ثمت صفات إذا لم يتحل بها المرء فيبعد أن يكون بعدها طالب علم حقاً...