كتابة نص القرآن بحروف غير عربية

كتابة نص القرآن بحروف غير عربية *
قرر المجلس بعد مناقشة هذه القضية ما يلي:
لا تحل كتابة نص القرآن العظيم بغير الحروف العربية، سواء كانت كتابة لمصحف كامل أم بعض مصحف، وتحرم طباعته على هذه الصفة، كما يحرم نشره وتوزيعه والمتاجرة به. وذلك نظراً لكون قراءة القرآن من شروطها أن تعتمد على رواية متواترة، إذ القراءة سنة متبعة أحكامها توقيفية، وهذه الطريقة وهي كتابة القران بالأحرف اللاتينية لا تستجيب لهذه الشروط البتة؛ لما يدخلها من تحريف.
ولا يستثنى من كتابته بغير الحروف العربية إلا ما كان في مقام التعليم في مثل الفاتحة والآية إذا لم يمكن بالنص العربي وبخاصة لغير عربي حديث عهد بإسلام، مع الحرص على أن يقترن ذلك عند حصوله بالسماع من قارئ متقن بالعربية. ويمحى المكتوب على تلك الصفة بعد ذلك.
-----------------
* قرار 5/18 في المجلس المنعقد في باريس، فرنسا، في الفترة من: 27 جمادى الآخرة رجب 1429هـ الموافق لـ 1-5 تموز (يوليو).

إضافة تعليق جديد

2 + 0 =