من الموقع

من المعلوم أن الله سبحانه وتعالى يقسم بما شاء من خلقه، بينما ليس لخلقه أن يقسموا إلا به جل وعلا.

سورتا فاطر ويس من تراويح عام 1430 هـ
19 ربيع الثاني 1431
الشيخ محمد بن فهد الرشيد