مركز الدراسات

الهيثم زعفان
غالب المجتمعات الإسلامية لا تتحقق معها المعادلة العلمية المعينة على الإبداع العلمي ومن ثم الاختراع، بل تضع الباحث العلمي في مناخ احتياجي ومعيشى يصرفه عن أولوياته العلمية
سلوى المغربي
للزوج أو الزوجة الحق في الشكوى من الطرف الآخر الصامت دوما إذا جاوز ذلك الصمت الحد المعقول والمقبول، لأن الإنسان كائن اجتماعي بفطرته يحب أن يتحاور ويشاركه من يقتسم معه الحياة حديثا بحديث وفكرة بفكرة ورأيا برأي
د. خالد رُوشه
قد يكون الكبر ناتجاً عن شعور بالنقص أو شعور بالكمال، فهو في كلتا الحالتين ناتج عن إدراك خادع للذات، فإذا توافرت في يد الشخص الأدوات التي يعبر بها عن هذا الشعور الخادع ظهر الكبر في سلوكه
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي
الوقف الإسلامي مشروع لنهضة الأمة، وعودة عزها وقوتها، ومكانتها، وإحياء سنته ونشرها وترسيخها في الأمة هو استئناف لمسيرة الحضارة الإسلامية المجيدة ودفع للأمة إلى منزلة خير أمة أخرجت للناس
خباب الحمد
إنَّ مَن نظَّم وقته وأحسن استغلال ساعاته وأوقاته، سيشعر بالسعادة التي هي أمل كل فرد في هذه الحياة، وسيكون الحزن والاكتئاب بعيداً عن مرمى حياته، فهو مشغول بوقته، مشغول بأداء مهمَّاته
د. إسماعيل غازي مرحبا
الرحمةُ مقصدٌ عظيم من مقاصد الله جل وعلا، وأن شريعة الإسلام أقيمت فيما أقيمت عليها، وأنها ملازمة للشريعة لا تنفك عنها، كان الاهتمام بهذا المقصد العظيم وتجليته ودفع الشبه المتعلقة به أمرًا في غاية الأهمية، ولعل هذا البحث يُلحق بذلك
يحيى البوليني
لابد على الأهل أن يراجعوا أنفسهم جيدا وأن ينتبهوا لأبنائهم ولسلوكياتهم في المدارس أو النوادي وفي كل التجمعات حتى لا يمارس أبناؤهم ذلك السبيل المشين , وكذلك يجب على المربين في المدارس أن يرصدوا تلك الظاهرة ويتابعوها متابعة فعالة وواقعية وصحيحة وواعية حتى يمكنهم اتخاذ الحلول لها في الجانبين , جانب المعتدي وجانب المعتدى عليه
د. زياد بن حمد العامر
المراد الإجمالي للفقه العقدي للأقليات الإسلامية هو: (فهم ما يَشُدُّ ويربط الإنسان قلبه عليه من أصول الإيمان وما يلحق بها والتي لها تعلق بأهل الإسلام الذين يعيشون مع من لهم السيادة من غير المسلمين)
د. ماھر الحولي و أ. سالم أبو مخدة
الموضوع في طبيعته ناقش مدى مشروعية الإعلانات التجارية والتي أصبحت تمثل مرتكزاً مهماً للدخل المادي في وسائل الإعلام المختلفة، كما تناول أهم الضوابط التي لا بد وأن يلتزم بها عند عرض تلك الإعلانات.
د. خالد بن سليمان المهنا
بيان مشكل ما روي عن جابر بن عبدالله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه لم يطوفوا بين الصفا والمروة بعد أن أحرموا بالحج غير طوافهم الذين كانوا طافوا على أنهم في حجة، ثم حولوها إلى عمرة وحلو منها .....
د. عمر بن عبد الله المقبل
ورد في الحث على صيام أيام عشر ذي الحجة بعض الأحاديث، أذكر منها ما تيسر..
فهد العمّاري
الفزع إلى الصلاة والأعمال الصالحة حين الشدائد لرفعها ودفعها، والأمة اليوم قد حل بها من البلاء والفتن الشيء العظيم، فعلى الأمة التوبة والرجوع إلى الله، ومراجعة نفسها ومحاسبتها، فما نزلت عقوبة إلا بذنب ولا رفعت إلا بتوبة.
أمير سعيد
اقترحت إعطاء قسم من الأسلحة التي منحتها إسرائيل ولو كبادرة رمزية إلى الشيعة الذين يعانون هم أيضا مشاكل خطيرة مع منظمة التحرير الفلسطينية، ومن دون الدخول في أي تفاصي
أ. د. عثمان جمعة ضميرية
تظهر أهمية الرحمة في الإسلام في أنها قاعدة وكلية من الكليات العامة، تستغرق معانيها كلها وحالاتها ومجالاتها، وقد جاءت وصفاً لله سبحانه وتعالى "الرَّحمن الرَّحيم"، يقرر حقيقة العلاقة بين الله والعباد، وتتكرر في فاتحة كل سورة في القرآن الكريم، وفي صلب سورة الفاتحة، في آية مستقلة، لتؤكد السِّمة البارزة في تلك الربوبية الشاملة ولتثبت قوائم الصلة الدائمة بين الربِّ ومربوبيه
د. حمزة عبد الكريم حماد
إن الإسلام جاء لإيجاد مجتمع فاضل تختفي فيه الرذائل، وتظهر فيه الفضائل، ولا يمكن أن تختفي الرذائل إلا إذا كان ثمة زواجر تحمي المجتمع وتنقي جوهره
أمير سعيد
هناك في تلك المنطقة الفريدة كانت المعركة، في أدنى الأرض، في أول الحشر.. اصطف الجيشان، واندلعت واحدة من أهم معارك التاريخ، حيث غُلبت الروم، وكان التمدد الأكبر الذي لم يعرف الفرس له مثيلاً، ولا وارثو امبراطوريتهم الكسروية.
د. محمد العبدة
إن تقريب مصطلحاتنا إلى المفاهيم الغربية يعقّد مشكلة النهضة والإصلاح التي نسعى إليها، ويوقعنا في حالة الاستتباع والانبهار
د. فؤاد بن يحيى بن هاشم
ذهب أكثر أهل العلم إلى أن اجتماع الجمعة والعيد في يوم واحد ليس سبباً في سقوط وجوب صلاة الجمعة لمن صلى صلاة العيد.
د. محمد العبدة
تحدثت سورة آل عمران في آيات كثيرة عن غزوة أحد وما حف بها من أمور قبلها وبعدها، وقد وضعت السورة ما وقع للمسلمين في أحد في إطار تاريخي ليكون درساً للمسلمين في كل زمان ومكان
د. عبدالله بن منصور الغفيلي
الزكاة إنما تصرف إلى أحد رجلين؛ محتاج إليها كالفقراء والمساكين وفي الرّقاب والغارمين لقضاء ديونهم، أو مَن يحتاج إليه المسلمون كالعامل والغازي والمؤلَّف والغارم لإصلاح ذات البين، والحج من الفقير لا نفع للمسلمين فيه، ولا حاجة بهم إليه، ولا حاجة به أيضًا إليه؛ لأن الفقير لا فرض عليه فيسقطه، ولا مصلحة له في إيجابه عليه، وتكليفه مشقة قد رفهه الله منها، وخفف عنه إيجابها، وتوفير هذا القدر على ذوي الحاجة من سائر الأصناف أو دفعه في مصالح المسلمين أولى