من الموقع

الحمد لله على أقداره والشكر له على توفيقه وامتنانه، أما بعد، 
فقد رأينا ما حل بكم معاشر الإخوة والأخوات في جدة، (للمرة الثانية)، وليست ثمة أية ضمانات بشرية لأن تكون الأخيرة إلا بمعالجة الأسباب الحقيقية،

نصرة الإسلام والعمل له والدعوة إليه
19 صفر 1438
الشيخ فيصل غزاوي