غزَّةُ هاشم: وخزَةُ الماردِ النائم
23 محرم 1430
أحمد العساف

إنَّ ما يحدثُ في غزَّةَ يؤلمنا ويكدِّرُ حياتَنا؛ وليسَ وصفُ الحدثِ بالوخزِ تهويناً له ولا تقليلاً منْ الجريمةِ اليهودية؛ فالوخزُ أليمٌ موجعٌ وربَّما صارَ علاجاً وتُرياقاً، فقدْ يشاءُ الله لأهلِنا في غزَّةَ العزَّةِ أنْ يكونوا معبرَ الأمَّةِ المحمَّديةِ للنُّهوضِ بعدَ طولِ رُقادٍ جعلها أمَّةً رخيصةً ذليلةً تجاوزَ الاعتداءُ عليها الانتقاصَ منْ الأطرافِ حتى بلغ العمقَ فمصرُ الكنانةِ مهدَّدةٌ والسودانُ العزيزُ ينتظرُ التقسيم؛ والغولُ الفارسيُ الرافضيُ قدْ أبرزَ أنيابَه الحادَّةِ لجيرانه العرب، والخطرُ محدقٌ بسوريةَ حتى يُقال: انجُ سعدْ فقدْ هلكَ سعيد، ولا تسلْ عنْ الباكستانِ مالكةِ القنبلةِ الإسلاميةِ والمكرِ الكبَّارِ الذي يُكادُ لها؛ وسترُ الخفاءِ كفيلٌ بتوقعِ أيِّ احتمال.

 

ويجبُ ألاَّ تكونَ محرقةُ غزَّةَ هاشمْ مجرَّدَ حلْقةٍ في سلسلةٍ موجعةٍ معْ أخواتِها في قانا وجينين وديرِ ياسين وكفرِ قاسم؛ فقدْ مللنا كثرةَ المآسي والنواحَ عليها أوْ الاكتفاءَ بالكلامِ فقط، فهذا أوانُ العملِ والحركةِ بعدَ التفكيرِ والتخطيطِ لنخلعَ أسمالَ الخنوعِ والمهانةِ ونبدأَ حياةً مختلفةً بلباسٍ جديد؛ ولباسُ التقوى خير، فمتى يصبحُ هذا الهمُّ مفتتحَ الحصصِ المدرسيةِ والمحاضراتِ الجامعيةِ والعامَّةِ والدُّروسِ العلميةِ؟

 

وهلْ ستكونُ أحداثُ غزَّةَ دافعاً لعلماءِ المسلمينَ وفقهائهِم أنْ يبيِّنوا ولا يكتموا الحقَّ مهما كانَ صعباً ومرَّاً؛ وبيانُ الحقِّ لا يعني تسويقَ العنفِ أوْ الدَّعوةَ للفوضاء؛ بيدَ أنَّ هذا البيانَ سيكونُ محرِّكاً لعملٍ تغييريٍ دؤوبٍ لا ينقطعُ حتى تُحكمَ الأمَّةُ بكتابِ ربِّها وسنَّةِ نبيها-صلى الله عليه وسلم- ومنْ ألزمِ ما على فقهاءِ الشريعةِ وحماةِ العلمِ تحريرُ المصطلحاتِ وإنزالُ الحكمِ الشرعي عليها بدءاً منْ تسميتِها وانتهاءً بالأحكامِ المتعلقةِ بها، ومعْ ما يضطلعُ بهِ العلماءُ واللجانُ والمجامعُ العلميةُ إلاَّ أنَّ الأمَّةَ لا زالتْ تنتظرُ منهم القولَ الفصلَ والحكمَ العدلَ بلا شططٍ ولا ميل.

 

وكيفَ ستغيرُ مجزرةُ غزَّةَ منْ أولوياتِ الجماعاتِ الجهاديةِ وعلى رأسهِا القاعدةُ لتكفَّ عنْ قتالِ الأنظمةِ في بلادِ المسلمينَ وتوحِّدَ جهودَها وتعدِّلَ مسارَها فتقصرَ نفسَها على البقاعِ المحتلَّةِ صراحةً حتى تقومَ للجهادِ والشهادةِ سوقٌ لا يعارضُها إلاَّ منافق؛ وتتخلَّصَ بلادُ الإسلامِ منْ جراحاتِها التي أصابتها منْ غلوِ بعضِ الجماعاتِ واستعجالِها، فهلْ سنشاهدُ منْ تلكَ الجماعاتِ وعياً وتعاوناً يوازي خطورةَ هذهِ المرحلة؟ ألمْ يأنِ لها أنْ تجنِّدَ قوتَّها لنصرةِ الدِّينِ منْ طرقٍ لاحبةٍ لا غبشَ فيها؟

 

وقدْ آنَ للعملِ الخيري أنْ يكسرَ قيدَه السبتمبري ويبحثَ عنْ آفاقٍ جديدةٍ للعملِ والمشاركةِ في النُّصرةِ والإغاثةِ والتخفيفِ منْ اللأواء، كما أصبحَ لزاماً على القطاعِ غيرِ الربحي كالجمعياتِ المهنيةِ ومراكزِ الرَّصدِ والبحثِ والتحليلِ أنْ يتخصَّصَ بعضُها في دراساتِ العزَّةِ عبرَ تحكيمِ الشريعةِ ورفعِ الظلمِ ومعرفةِ العدو والإعدادِ بالقوةِ على اختلافِ أنواعها، فهلْ سنرى منْ أعلامِ القطاعِ الخيريِ والقطاعِ غيرِ الربحي ما يسُّرُ الأفئدةَ وهمْ أهلٌ لكلِّ مسرَّةٍ وخير؟

 

ومنْ آثارِ الوخزِ شدُّ الحزامِ على المستوى الشعبي والاخشوشانُ والاستغناءُ عنْ الكمالياتِ والحواشي ثمَّ تفعيلُ المقاطعةِ الاقتصاديةِ والبحثُ عنْ أسواقٍ وأصنافٍ بديلة، ومنْ المقاطعةِ مقاطعةُ منافقينا قبلَ أعدائنِا بتركِ صحفهِم وقنواتِهم حتى تئنَّ منْ الهجرانِ فإمَّا أنْ تعتدلَ أوْ تعتزل، ولعلَّ الحدثَ أنْ يلهمَ أثرياءَ المسلمين للسعي نحوَ الاكتفاءِ الذَّاتي وإحياءِ السوقِ الإسلاميةِ المشتركةِ إضافةً إلى موقفِهم المرتقبِ منْ وسائلِ الإعلامِ الخائنةِ التي تعيشُ على قيمةِ الإعلاناتِ التجارية.

 

وأمَّا الجماعاتُ الإسلاميةُ فحريٌ بها أنْ توجهَ مواقفَها ومنطلقاتِها لقيادةِ الأمَّةِ وفقَ الصراطِ المستقيمِ الذي أراده الله، والفرصةُ لها سانحةٌ بعدْ أنْ سحبتْ غزَّةُ البساطَ منْ تحتِ أكثرِ الأنظمةِ والأحزابِ اللادينية؛ فيا معشرَ الدُّعاةِ والمنَّظرينَ هلْ ستكونُ المجزرةُ الغزَّاويةُ رسالةً لكمْ قبلَ غيرِكم لتجاوزِ خلافِ الماضي والاتحادِ منْ أجلِ الترقي مستثمرينَ رغبةَ أكثرِ المسلمين بالوحدةِ ومناداتِهم بعودةِ الخلافةِ الراشدةِ على منهاجِ النبوةِ مصداقاً لموعودِ نبيِنا عليهِ الصَّلاةُ والسلام؟ وكمْ منْ الوقتِ يحتاجُه العملُ الإسلاميُ لإحداثِ التغييرِ الإيجابي وإدارتهِ حتى ننتقلَ منْ حالٍ قائمةٍ مزريةٍ إلى حالٍ منشودةٍ مختلفة؟

 

وإنَّ المرأةَ المسلمةَ منْ أصدقِ المتأثرينَ بجريمةِ غزة؛ فالمرأةُ لا تحتملُ مشاهدَ الدِّماءِ والأشلاءِ ولا تصبرُ حينَ ترى وتسمعُ بكاءَ الأطفالِ وعويلَ الثَّكالى وأنينَ الجرحى؛ وقمينُ بها أنْ تقنعَ بالمهمَّةِ العظمى المتوافقةِ معْ فطرتِها وبنيتِها فتكونَ مربيةَ الأجيالِ وصانعةَ الرجالِ وأمَّ الأبطال، كما أنَّ للمرأةِ أثرٌ فاعلٌ في المقاطعةِ الاقتصاديةِ والإعلاميةِ مستعليةً على رغباتِها وطبيعتِها الأنثويةِ في سبيلِ المصلحةِ العليا للأمَّة، وأخيراً فإنَّ صلاحَ المرأةِ وحشمتَها خيرُ معينٍ للشبابِ على الالتزامِ بالأخلاقِ الكريمةِ والانصرافِ لمعالي الأمور.

 

ولوخزِ غزَّةَ المتكررِ وقعٌ أليمٌ على نفوسِ شبابِنا الذينَ يأنفونَ منْ الضيمِ ويأبونَ الهوان؛ فمتى نرى الشبابَ يتركونَ المدَّرجاتِ إلى جنباتِ المساجدِ للعلمِ والأدب، ومتى يتحولونَ عنْ ملاعبِ الكرةِ إلى ملاعبِ الأسنَّةِ والقوة؟ إنَّ الشبابَ يريدُ مَنْ يحدِّثه عنْ القسامِ وابنِ باديسٍ وعمرَ المختار لينسى الأسماءَ العفنةَ والأعجميةَ التي حُشيتْ بها ذاكرتُه زمناً طويلا؛ ولقدْ كانَ الشبابُ حاضراً في كلِّ مسيرةٍ غاضبةٍ وما أجملَ أنْ تكونَ غزَّةُ المرشدَ الأمينَ لهم للسيرِ بحكمةٍ ووعيٍ على المنهجِ الأقومِ الموصلِ لرضا الله في الآخرةِ والنَّصرَ في الدنيا.
ولسائلٍ أنْ يسأل: أينَ وقعُ الوخزِ على بعضِ حكوماتِ العرب؟ ولغيره أنْ يبتدرَ مجيباً: إنَّ الوخزَ يوقظُ النائمَ وقدْ يحرِّكُ المغمى عليهِ بيدَ أنَّه منْ الأكيدِ استحالةُ نفعِ ألفِ ألفِ وخزةٍ تقعُ على جسدِ الميت، والميتُ حقّهُ الدَّفنُ لا الوخز.

غزة هي أخر معاقل المسلمين أمام اليهود

السلام عليكم ، وبعد ؛؛؛ ياشيخ إن الواقع المرير الذي يعيشه المسلمين وبعد الناس عن الدين هو ناتج عن تغيب القائد القدوة الذي لا يدع مجالا للشك فيه وفي مواقفه تجاه اي قضية تطرأ للأمة والفتنة والخلافات بين المسلمين بالدرجة الأولى ياشيخ الأمة والشباب فيهم خير كثير ولكنهم لا يرون بعض المتدينين يسيرون كما سار صلى الله عليه وسلم ومن معه فيصاب اكثر جديدي العهد بالإلتزام بفايرس التكفير والمجازفة بإطلاقه والمشكلة عندما يعودون للمشايخ قد لا يجابون بأكثر من اطلب العلم فهم يطالبون الخاصة والعامة بطلب العلم وبأن يكونوا علماء وكأن الواجب على عموم الأمة ان يكونوا علماء وأنه لن يكون جهاد حتى تكونوا علماء والأولى إحتوائهم وتوظيفهم لما ينفع دينهم وأمتهم بتوجيههم وبيان المسألة له بكل أبعادها، والباقي عندما يبدأ بالسير في ركب الصالحين وفي طريق الإستقامة يأتيه من يقول لا تمشي مع هذول هذول عندهم بدعة كذا وهذول كذا وهذول كذا فيترك وكل ماراح لشيعة منهم قالوا نحن على الحق وهذول كذا وراح للثانيين فأجابوا نفس الجواب فيترك لهم الجمل بما حمل وينتكس ويعود لما كان عليه أو أخس مما كان عليه ، ياشيخ والله لقد جائني شباب وأنا لا عالم ولاشيخ من اصحاب القصات وعلب السجائر في جيوبهم يسألون عن كيفية الوصول لأرض المعركة بعد غزو افغانستان فأحلتهم إلى اهل الذكر ، وهناك ممن يريدون إبعاد الناس عن علمائهم فيوقعون العلماء في مواقف لا يعرف العالم ما تؤدي إليه فيحرصون على بث إستنكاراتهم على بعض الممارسات الخاطئة ويخفونها عند الدفاع عن الأمة والتحريض للوقوف معها ومن ذلك احداث سبتمبر مافي شيخ ماشفته ينكر هذا الفعل في الوقت الذي يسمح فيه بالقنوت للنوازل الدامية وأننا لنا ستين عام لم نسمع انه بلغ حد النكير عليها مابلغته احداث سبتمبر إن شاء الله تكون وضحت الفكرة .
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
17 + 1 =