رسالة الى أبنائنا
17 صفر 1441
د. صفية الودغيري

علينا أن نتعلمَّ في كل الفصول والأيام ..

 

فالتعلُّم ليس له عمر .. ولا وطن .. ولا تأشيرَة عبور

 

بل يلازمُك من مَهْدِ الميلاد إلى منتهى العمر

 

فأنت تتعلَّم ليس لأجلِ أن تكونَ الأفضَل والأَرْقَى في مراتِب العِلم

 

بل كي تكون أهْلاً لتُعلِّم .. وتهذِّب .. وتربِّي  , كي تصنع جيلاً ناجِحًا ونافِعًا لنفسِه ولمجتمعِه وأمَّتِه .. ولن تصنع التَّغيير الذي تنْشُدُه إلا إذا كنت مُسْتَعِدًّا لتتعَلَّم .. وتُعَلِّم ..

 

وأن تتحرَّك في الحياة وأنت تحمِل بداخلك فكرةً رائدة ، وهدفًا نبيلاً، وغايةً عظيمة تنشُد تحقيقَها، ونُوَفِّر لها أسبابَ الظُّهور والتَّمكين ..

 

ولن تصنع التغييرووجودُك مقيد بمظاهر الحياة المادية والغربية التي انحرفت بك عن سُلوكِ طريق العلم الحق، حتى أسَرَك إغراءُ المدنية المزيفة وترَفُ المظاهر العصرية..

 

وأَقْبَلتَ على المادِّيات حتى أَغْرقَتْك في الأَخْذِ بالإباحة المطلقة للمتع والملذَّات، فصرفَتْك عن أداء الحقوق والواجبات ..

 

ولن تصنع التقدم الحقيقي وأنت مسلوب الإرادة ومشدود إلى التقدم المادي المجرد .

 

فكل تقدم مجرَّد من العلوم والمعارف والآداب والفضيلة والأخلاق هو كفيل بهَدْمِ صرح الحضارة وجَلْبِ الفتن التي تغرق أهلها في بحر من الخيال والسراب ..

 

بل التقدم الحقيقي كما ذكر الشيخ الرحالي الفاروقي ــ وهو من أبرز علماء المغرب ومحدثيه الأفذاذ في العقود الأخيرة من هذا العصر تـ 1405هـ : << أن ننصرف بكليتنا إلى تكوين النفوس، وتقويم الأخلاق، وإصلاح الاعوجاج ببناء الحياة على أساس متين من الأخلاق، والدين، والعلم، والجد والعقل الرصين، ونستقصي الجهود فيما ينقصنا من الحياة حتى نكون علماء مخترعين، وأطباء ماهرين، وعمالا متدربين، وجنودا مستعدين، وليس من التقدم في شيء أن نتنصل من الآداب الشريفة، والأخلاق الكريمة، ونخرج عن أوضاع الإسلام ونتلاعب بشرائعه ونتنكر لعقائده ..>>

9 + 4 =
أميمة الجابر
د. صفية الودغيري
د. صفية الودغيري