القاعدة التاسعة والعشرون: البَغْيُ مَرْتَعُهُ وَخِيْمٌ
8 جمادى الثانية 1440
أ. د . ناصر بن سليمان العمر

قال الله تعالى: {فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا} [النساء:34].
هذهِ الآيةُ الكريمةُ، تَحمِلُ في طَياتِها سببًا عظيمًا منْ أسبابِ تحقيقِ استقرارِ الحياةِ الزَّوجِيَّةِ، وهيَ مرتبطةٌ بالآيةِ التي قبلَها والقاعدةُ المستَفَادةُ منْها {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ}، {فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا}، فحيث شَرَعَ اللهُ تعالة القِوامةَ للرجلِ لأنَّه الأجدرُ بها، كيْ يقودَ سفينةَ البيتِ إلَى برِّ الأمانِ، فقد شَرَعَ لزوجتِه أنْ تُطيعَه في كلِّ معروفٍ يأمُرُ بهِ وتَقْدِرُ عليهِ، وبهذا تستقِرُّ الحياةُ ويَحصُلُ السَّكنُ كغايةٍ منْ غاياتِ الزواجِ، {وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا} [الروم:21].

 

فإنْ خافَ قيِّمُ البيتِ مِنْ نُشوزِ المرأةِ، فقدْ أعطتْهُ الشريعة سلطة لعلاج النشوزِ بطريقةٍ متدرجةٍ حكيمةٍ كمَا سَبَقَ، وحيثُ إنَّ السلطةَ الممنوحةَ للرجلِ قدْ تَحمِلُ بعضَ الأزواجِ علَى الظُّلمِ والتعدي، فقدْ قِيلَ لَهُ: {فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا}، فسمَّى اللهُ مجاوزةَ الرجلِ حدَّه -إنْ أطاعتْهُ زوجُه- بَغْيًا، والبَغي مرتعُهُ وَخيمٌ {وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ} [الشعراء:227]، وفي الحديثِ القدسِي: "يا عبادي إني حرّمتُ الظلمَ على نفسِي وجعلتُه بينكم محرّمًا فلا تظَّالموا"، ولهذا أوعدَ الزوجَ إنْ ظلَمَ وبَغَى، ونَلْحظُ هذا في قولِه: {إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا}، فإذا كانَ للرجلِ العلوُ في البيتِ بالقِوامةِ على المرأةِ، فلْيعلمْ أنَّ اللهَ سبحانه وتعالى أعلَى منهُ بذاتِهِ وقدْرِهِ وقُدرتِهِ، بل علوُّه علوٌ كبيرٌ مطلقٌ لا حد لعظمته، وهوَ مَنْ أعطاهُ القِوامةَ، فلْيحذرْ أنْ يتصرفَ في ملكِهِ بغيرِ إذنِه وبغيرِ مَا شَرعَ، وإذَا أرادَ أنْ يتعالَى علَى زوجِه أو يظلمَها لقدرتِه عليها، فليتذكرْ قدرةَ العليِّ الكبيرِ عليه، كما يُقالُ: إذا دَعَتْكَ قدرتُك لظلمِ النَّاسِ فتذكَّرْ قدرةَ اللهِ عليكَ، ولْيحذرْ مخالفةَ أمرِهِ وتعدي حدودِه واستعمالَ ما وَهَبَه اللهُ منَ القِوامةِ للظلمِ، فإذا تعدَّى حدودَ القِوامةِ ولمْ يراقبِ اللهَ عز وجل فيها، فلْينتظرِ العقابَ منَ اللهِ العليِّ الكبيرِ العظيمِ، القادرِ علَى أنْ يُعاقِبَ الذي يَبغي وَيتعدَّى.
 

إنَّ للزوجِ حقوقًا علَى زوجتِه حددَّها الشرعُ، فإنْ أطاعتْه وأدَّتْ حقوقَه فلا يجوزُ لهُ أنْ يَتجاوزَ حدودَه ويُكلِّفَها ما ليسَ عَليها، كَما أنَّ للزوجةِ على زوجِها حقوقًا حدَّدها الشرعُ، فإذَا قامَ الرجلُ بواجباتِه الشرعيةِ -أي بحقِّها عليهِ- فلا يجوزُ لها أنْ تَعْصيَهُ فتَكونَ ناشزًا. وفِقْهُ هذهِ المسائلِ ومعرفةُ حقوقِ الزوجِ والزوجةِ والقيامُ بها، هوَ الذي يَضْبِطُ مَسيرةَ الحياةِ الزوجيةِ، وبِهِ يتحققُ التوازنُ والاستقرارُ والمودةُ بإذنِ اللهِ.

 

* للاطلاع على القاعدة الثامنة والعشرين..
القِوَامَةُ مسؤوليةٌ وأمانةٌ

* للاطلاع على القاعدة الثلاثين..
العَدْلِ واجبٌ

1 + 4 =