من هدي حديث نبوي كريم.. من يرد الله به خيرًا يصب منه
13 رمضان 1439
د. خالد رُوشه

عن أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "من يرد الله به خيرًا يصب منه" أخرجه البخاري.

 

نضيق بمصائبنا، وحق لنا أن نضيق بها، فهي الآلام المؤلمات، والضغوط المكبلات، والأحزان والهموم، بل إن الدنيا كلها تكاد أن تكون أحزان متتابعات، لا يصفو منها متاع عن كدر، حتى إذا من الله على عبادة المؤمنين بلجنة والنعيم المقيم كان أول دعائهم: "الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شكور لذي أحلنا در المقامة من ضه لايمسنا فيها نصب ولايمسنا فيها لغوب".

 

لكن هذا الضيق وهذا الهم يهون كثيرا على أهل الإيمان، لما يعلمون أن المصائب ابتلاءات واختبارات، وان المؤمن أمره كله خير في السراء الضراء، فإن صبر خير له، وإن شكر خير له.

 

بل إن نظرة عقائدية عميقة لتعلمنا أن المصائب التي نصاب بها في دنيانا خير لنا في العاقبة من المسرات، ولا عجب، أنها تكفر الخطايا وتذيب الآثام، وترفع الدرجات..

 

فعن أنس -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إذا أراد الله بعبده الخير عجل له العقوبة في الدنيا، وإذا أراد الله بعبده الشر أمسك عنه بذنبه حتى يوافي به يوم القيامة" أخرجه الترمذي

 

إن جانبا آخر أيضا يمس هذا المعنى أردت التذكير به، وهو ذلك الحال الذي يستشعر به المؤمن من غلبة الشر وانتصار أهل الشرور، مع مصاب أهل الخير وضعفهم وتراجعهم.

 

وهذا التساؤل على شهرته وكثرة تداوله من المهم التصدي له والجواب عليه، بما يناسب، فقد يلقي في قلوب بعض الناس أثرا سلبيا..

 

الحقيقة أننا لابد أن نبين ابتداء، أن الحقيقة لها عدة وجوه ومناظير لتكمل صورتها، وأن المنظور الأوحد من جانب قاصر لا يكفي في بيان الأمور ولا توصيفها.

 

فلابد لنا قبل أن نحكم على الأشياء بهذا المنظور القاصر، أن نعطي لأنفسنا الفرصة الكاملة للرؤية الفوقية المتمتعة بالبصيرة، ورؤية حقائق الأشياء.

 

فالحياة والآخرة في المنظور الصحيح طريق واحد، ففي الدنيا الاختبار والامتحان، وفي الآخرة الحساب والثواب أو العقاب، فمن نظر للأشياء باعتبار أن الدنيا والآخرة منفصلين فقد نظر من منظور ناقص مغلوط.

 

ومن ثم، فالناجح ههنا وهو خاسر في الآخرة، لا يمكن أن نعده ناجحا ولا فائزا، والغني في الدنيا لسنين قليلة زائلة ثم هو في العذاب الأليم خالدا فيها لا يمكن أن نعده من الأغنياء الفائزين، بل من الخاسرين بكل معنى للكلمة، وكذلك المنتصر ههنا لسنوات تمر مرور السحاب، ثم هو مرتكس في الآخرة ذليل مقهور لا يمكن أن نعده منتصرا.

 

وقس على ذلك أيضا ما يتعلق بالاستمتاع، فالمستمتع بالخمر والزنا ههنا في أيام قلائل زائلة، ثم هو مغموس في العذاب، لايمكننا أن نساويه بمن عف نفسه ومنعها عن المحرمات لفترة بسيطة، ففاز برضوان الله سبحانه في الحياة، ثم هو في النعيم الخالد بما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.

 

فكيف إذن يقال على من ثبت على منهجه، وصدق وعد ربه، وامتثل مكارم الأخلاق التي اتفق عليها عقلاء العالم، وسعى في الأرض بالخير والصلاح، وبذل للآخرين وأعطى، فصار ينشر الخير والهدى، ويبث المكارم والفضائل، ويعلم الناس القيم والمعالي، ويتقرب إلى ربه بالعبودية مخلصا صادقا، حاملا بين جنبيه قلبا سليما كريما،، ثم هو لضعفه، ولعدم استجابة الناس لدعوته الكريمة، وانصرافهم عنه، ثم بظلمهم له، وإيذائهم للناس، وتقديمهم المنافع على المبادئ، كيف يقال على من هذا حاله أنه خاسر؟!، الحقيقة أنه بمقياس الحق والخير هو فالح مصلح، منتصر، تارك لآثار الفضل حيثما كان وحيثما حل، بل إن شانئه وخصمه وعدوه هو الخاسر رغم ما ظهر من انتصاراته الزائفة القائمة على الظلم والزور والخديعة والبهتان، والاستمساك بسبيل غير سبيل الله الرحمن.

 

كذلك على الجانب الآخر، يجب أن نصف الأمور بوصفها الدقيق، فالمؤمنون قد أمرهم ربهم بمنهج عظيم كريم لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، ووعدهم بالانتصار إن هم طبقوه واستقاموا عليه "فاستمسك بالذي أوحي إليك إنك على صراط مستقيم وإنه لذكر لك ولقومك وسوف تسألون".

 

فإن هم نصروه حق نصره حق فيهم وعده سبحانه وهو لايخلف الميعاد، لكنهم إن لم ينصروا ربهم ولم يرفعوا راية دينهم، ولم يفضلوا ما عنده سبحانه على ما يرغبون فيه من هوى أنفسهم، وإن هم غفلوا ولهو واستحبوا الحياة الدنيا، فستتأخر عنهم المكرمات، وستتراجع عنهم الفضائل والبركات، وسيتأخر عليهم النصر.

4 + 14 =