(ولايحيق المكر السيء إلا بأهله)
09/16/1429 - 04:29
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر

الحمدلله رب العالمين الذي رفع شأن العلماء والمؤمنين (يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات) وقصم ظهور الظالمين والمعتدين ( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون)، وصلى الله وسلم على الهادي البشير والسراج المنير الذي حمى ورثته فروى عن ربه جل وعلا ((من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب))، (( والعلماء هم ورثة الأنبياء فإن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولادرهماً وإنما ورثوا العلم فمن أخذه فقد أخذ بحظ وافر)) وعلى آله وصحبه أجمعين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

 

وبعد: فقد تميزت بلادنا بحمدالله بتماسك وترابط شخصياتها العلمية والشرعية والفقهية منذ نشأتها، ظهرت آثار ذلك على كافة جوانب المجتمع والراعي والرعية لعقود طويلة.

 

غير أن هذا التماسك والترابط تعرض لبعض الاهتزاز مؤخراً، وظهرت بلبلة تثيرها فئة قليلة وشرذمة منبوذة لكنها تترك أثراً صاخباً لا لشيء إلا لأنها تحتكر أغلب وسائل الإعلام المتنوعة وتتحكم بها، ومن البدهيات أن الهدم أسهل من البناء.

 

وتتركز جهود هذه الفئة في الهجوم على مظاهر التدين، والأخلاق الحميدة، والاعتزاز بالإسلام شريعة وتحاكماً وقيماً، وتنوعت أساليبهم وبرامجهم لتغيير هذا البعد العميق والأصيل في هذه الأرض وتاريخها البعيد. وهم بإذن الله واهمون ومخذولون (فاصبر إن وعد الله حق ولايستخفنك الذين لايوقنون)، (فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ماينفع الناس فيمكث في الأرض).

 

ومن أبرز برامجهم وخططهم، الهجوم على العلماء ومحاولة إسقاط الرموز الشرعية، ومن ذلك ماحصل قبل مدة من هجوم على فضيلة الشيخ/ عبدالرحمن البراك، ثم على فضيلة الشيخ/ صالح الفوزان، عندما صدعوا بالحق وجهروا به، ولما لم يجد هؤلاء السفهاء من يردعهم ويحد من سفههم استمرأوا ذلك واستمروا عليه.

 

ومن آخر ما حدث في هذا النهج تلك الهجمة المريبة التي أثيرت مؤخراً حول إجابة فضيلة الشيخ/ صالح بن محمد اللحيدان عن ملاك القنوات الفضائية المفسدة لعقيدة الأمة، وعقول أبنائها، وصفاء تاريخها.

ولما لهذه القضية من تبعات وآثار قريبة وبعيدة كان لزاماً أن أقف معها وقفة تميط اللثام عن بعض أبعادها، وتحقق التضامن مع شيخنا وفقه الله وسدَّده.

 

فأولاً أؤكد على أهمية التثبت ودقة النقل التي يفترض بالإعلام الرصين الذي يحترم متابعيه أن يلتزم بها عندما ينقل خبراً أو يناقش قضية، ويفترض بالجمهور أن يسقط ويتجاوز أي إعلام يهدر هذه القيمة ويتلاعب بها التزاماً بقوله سبحانه: ( ياأيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على مافعلتم نادمين).

 

وثانياً:تكون الطامة أكبر إذا مارس هذا الإعلام تحويراً وتحريفاً للحقائق، وتشويهاً للقيمة الاعتبارية للأشخاص بعامة وللعلماء بخاصة، خدمةً لأهداف غربية مفضوحة، ويكون هذا التشويه شنيعاً إذا كان يمس شخصية علمية شرعية تحظى باحترام وقبول المجتمع حكاماً ومحكومين، فما بالك إذا كانت هذه الشخصية رئيس مجلس القضاء الأعلى وبوزن منصبه السيادي الذي يتسنمه، والمساس به يتعدى شخصه إلى المنصب الذي يمثله.

 

وثالثاً: إن إثارة الصخب الإعلامي حول أي موقف علمي شرعي يجهر به علماء المملكة ودعاتها تذكيراً للناس بعظيم حق الله ووجوب التزام أحكامه وشريعته، ماهي إلا سياسة يراد بها صرف الأنظار عن حقيقة القضية وجوهر الفتوى، وتشتيت الأذهان عن مشروعهم التغريبي الفاسد، وهذا بالتحديد هو ماحدث تجاه فتوى الشيخ في هذه القنوات وما تبثه من استخفاف بدين المسلمين وقيمهم وأخلاقهم وأحكام دينهم وتوجيهها نحو شخص الشيخ وتاريخه في القضاء وأسلوبه، والاجتزاء المبتور لفتواه في  مقاضاة ملاك هذه القنوات، وردعهم ومعاقبتهم بما يكف شرهم، وخصوصا أنهم يبثون وبكل إصرار ودعم وتوسع برامج وأفلام ومسلسلات ذات مخاطر وأبعاد تظهر سريعاً وتمتد لأزمنة طويلة، علماً أن الشيخ قد أشار لعظم جرم هؤلاء المفسدين وإلى خطورة صنيعهم الذي قد يصل بهم إلى حد القتل قضاءً إذا اكتملت شروطه وظهرت أركانه القضائية المعروفة عند أهل الشأن. 

فلم يُستعظم ذلك وهو يصدر من رئيس أعلى سلطة قضائية في بلادنا؟

وكيف يستغرب وهذه أجهزة القضاء في أغلب الدول تقبل الترافع ضد أجهزة الإعلام إذا أساءت إلى أخلاق الناس وقيمهم، وخصوصاً في مجتمعاتنا المسلمة، والمملكة العربية السعودية ممن يختص بإعدام مروجي المخدرات درءاً لفسادهم ؟

 أفلا نعلم أن إفساد هؤلاء وضررهم أشد من إفساد مروجي المخدرات فقد انتهك أصحاب القنوات أعظم الضرورات الخمس التي جاءت الشرائع بحمايتها ؟

 ثم ألسنا نعلم أن العديد من هذه القنوات المفسدة ملاكها من أهل هذا البلد، فهم قد أساءوا لوطنهم وشوهوا الصورة الشائعة عن بلاد الحرمين في عيون العالم الإسلامي لسنوات طويلة ؟

 أفليس من مصلحة المملكة أن تظهر البراءة من هذه القنوات وما تبثه عبر موقف قوي كهذا من رئيس أعلى سلطة قضائية؟

ثم إن الدعم الحقيقي لهم يأتي من الدعايات والاتصالات ورسائل الجوال التي يجنونها من هذه البلاد، أفليس من المصلحة أن يتاح للناس أن يقاضونهم حتى تحجب هذه الفرص المالية عنهم فيرتدعوا؟ بل هو تنبيه للناس على خطورة دعمهم، وأنه إعانة لهم على الإثم والعدوان المحرم في الكتاب والسنة (وتعاونوا على البر والتقوى ولاتعاونوا على الإثم والعدوان).

 

وتعجب حين يتاح لوسائل إعلام متعددة أن تنال من شخص رئيس مجلس القضاء الأعلى عند تناوله لإمكانية مقاضاة جهة معينة وبحيثيات محددة، وهو المتخصص في القضاء بل يرأس السلطة القضائية العليا بالبلاد، وخصوصاً أنه ثبت للجميع عمالة بعض هؤلاء للغرب وسفاراته، ونكرانهم لنهج بلادهم وخيرها، ويتأكد ذلك يوماً بعد آخر.

 

كيف يعقل أن يحدث هذا! ونحن هنا لانتحدث عن اجتهادات فردية أو شبابية متعجلة، ولا عن مقولة عابرة وغير مقصودة لذاتها، بل نحن نتحدث عن إجابة واضحة وصريحة، تم تسجيلها قبل بثها بأربعة أشهر، وتم الاتفاق على بثها مع بداية الشهر الفضيل نصحاً للناس ولأصحاب القنوات، كما أوضح الشيخ في مقابلته التوضيحية ؟

 

ومن ثم لماذا تبدأ الإثارة من وسيلة إعلامية منبوذة  لاتحترم أدنى معايير الإعلام المرعية؟ ثم يتسابق الآخرون للنقل عنها دون تحقق أو روية؟

 

وكيف يسمح لهذه الفئة الشاذة أن تنال من عموم الناس ناهيك عن الرموز وبهذا المستوى حتى نالت من شخص رئيس مجلس القضاء الأعلى وأقدم عضو بقي في هيئة كبار العلماء.

 

وهنا لابد من القول أن أهم سبب في تقديري لهذه القضية وإثارتها بهذا الحجم العالمي، هو التاريخ الحافل والطويل للشيخ/ صالح اللحيدان – حفظه الله – وأثره في مسيرة القضاء بالمملكة، مع صرامة الشيخ المعروفة إزاء كثير من الضغوطات التي تعرض لها القضاء في البلاد، ومن المعلوم بأن مما تتميز به المملكة العربية السعودية القضاء الشرعي الذي يطبق فيها، وإن رمز هذا القضاء هو الشيخ/ صالح اللحيدان – حفظه الله –  وقد كان سداً منيعاً صلباً  ضد كثير من المحاولات القديمة والحديثة التي جرت وتجري لتغيير مسيرة القضاء في المملكة، والهجوم المتكرر على القضاء والقضاة تحقيقاً لمآرب لاتخفى.

 

وفضيلة الشيخ/ صالح اللحيدان – وفقه الله – له تاريخ معروف مشهود في خدمة دينه وبلده، وقد عرف بتفاعله الإيجابي مع كثير من قضايا المجتمع ومستجداته، ومسيرته العلمية والدعوية يضاهي عمرها نصف قرن، وهو بقية جيل العلماء الرواد الذين تواصت الأمة بتقديرهم والاعتراف بفضلهم.

 

وقبل أن أنهي هذه الأسطر أشير إلى أن هناك ممن كتب عن فتوى الشيخ حاول أن يحرف الكلم عن مواضعه، ويفسره بما يخدم غرضاً في نفسه، وذلك بأن زعم أن هذه الفتوى تخدم فئة عرفت بخطأ مسلكها وانحراف منهجها وغلوها، وهذه الدعوى مردودة على صاحبها من وجوه كثيرة:

منها: أن كلام الشيخ واضح ومحدد ضمن الأطر القضائية والأساليب الشرعية المرعية وليس من حق الأفراد الافتئات على الدولة في الحكم والقضاء .

 

ومنها : أن تلك الفئة لو أخذت بفتاوى العلماء المعتبرين لما وقعت فيما وقعت فيه ولما آل مصيرها لما آلت إليه، ردهم الله إلى الحق رداً جميلاً.

 

ومنها: أن غالب شبابنا والحمدلله من العقل والحكمة والتروي والرجوع إلى علمائهم فيما هو أقل من ذلك فكيف إذا كان الأمر يتعلق بالدماء والأنفس، وقد أفادتهم الأحداث مزيداً من النضج والتبصر.

 

ومنها: أن الشيخ قال حقاً فمن وظفه في باطل لم تكن له في الحق حجة، كمن يستدل بآيات من القرآن في غير مواضعها، أو يزعم أن آيات وأحاديث الحدود تثير فتنة وتسبب قتلاً دون ضابط.

وأذكِّر من زعم ذلك واتهم الشيخ بدعم أولئك بقول الله تعالى ( والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثماً مبيناً)، وبقول النبي – صلى الله عليه وسلم – وهو يعد خصال المنافقين: (( وإذا خاصم فجر))، فليتقوا الله وليتوبوا إليه قبل فوات الأوان.

وختاماً، علينا أن نحذر من خذلان العلماء،  فالمسلم أخو المسلم لايظلمه ولايخذله ولايسلمه، ولننتبه حتى لانقع ضحية لتلبيسات هؤلاء الأفاكين، أو لسقطات بعض المحسوبين على العلم وتصريحاتهم المتعجلة البعيدة عن التثبت والروية.

 

كما علينا جميعاً أن نعلن تأييدنا لموقف الشيخ وفقه الله وأعانه، ودعمنا لجهره بالحق وصدعه به وصبره وثباته عليه ولنحافظ على وحدتنا الشرعية والأخلاقية والاجتماعية التي يريد هؤلاء أن يخترقوها ويحرفوها عن مسيرتها الطويلة، خيب الله آمالهم ورد كيدهم في نحورهم، وحمى بلادنا وبلاد المسلمين من شرورهم.

 

والله أسأل  أن يوفق ولاة الأمر لما فيه خير الإسلام والمسلمين وأن يجعلهم يداً واحدة مع العلماء والصادقين في وجه كل مفسدٍ ومخرِّب ( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون).

اما الشيخ ناصر فقد قضى ماعليه! علينا جميعاً أن نعلن تأييدنا لموقف الشيخ وفقه الله وأعانه، ودعمنا لجهره بالحق وصدعه به وصبره وثباته عليه ولنحافظ على وحدتنا الشرعية والأخلاقية والاجتماعية التي يريد هؤلاء أن يخترقوها ويحرفوها عن مسيرتها الطويلة، خيب الله آمالهم ورد كيدهم في نحورهم، وحمى بلادنا وبلاد المسلمين من شرورهم

جزاك الله خيرا يا شيخنا

بارك الله فيكم "من أمن العقوبة أساء الأدب" هذا هو حال إعلامنا فالمفترض في هؤلاء أن يسارعوا إلى تدارك أنفسهم وتخليصها مما قد يلحقها مماذكره الشيخ صالح حفظه الله ولكن سبحان الله تقلب الطاولة ليجبر الشيخ صالح لتبرئة نفسه. إنه وللأسف تقدم سريع وخطير للمفسدين في هذا البلد. يزيد التبعة على المصلحين أن يصلحوا أنفسم ويضاعفوا جهودهم,الله الله أن يفسد على الناس دينهم من هؤلاء الشرذمة والله مولانا نعم المولى ونعم النصير

جزى الله مشايخنا الفضلاء خير الجزاء وجزى الله الشيخ ناصر هذه الوقفة المهمة في هذا الحدث وتأييد شيخنا الشيخ صالح والحق ابلج والباطل لجلج والقافلة تسير والكلاب تنبح

فضيلة الشيخ ناصر العمر أسعده الله بطاعة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد فلا أملك إلا أن أقول شكر الله لك هذه الوقفة المباركة , وإن كنت أعتقد ان توقيت نشر هذه الفتوى كان لموافقة شهر رمضان المبارك , ولهذا فرأيي أن نشر تلك المادة في هذا الشهر من أنسب الأوقات ، حيث ينشط أصحاب تلك القنوات في نشر فجورهم وتكثيفه في هذا الشهر العظيم . لكن الذي يجب أن نلفت له الأنظار هو أن أعداء الحق وأهل الدسائس حاولوا ربط بث الحلقة الذي تزامن مع أحداث سيبتمبر بطريقة غير مقصودة , وإثارة الرأي العالمي على أنه كان مقصودا ومأخوذا في الاعتبار . وإلا فالعارفون بحقيقة برنامج نور على الدرب يعلمون أن معدوه يقومون بالتسجيل للعلماء لأشهر مستقبلية قد تصل لستة أشهر , ويقومون ببث تلك المواد حسب مناسبتها الشرعية , فهم قد يسجلون عن أحكام الصيام وآدابه وهم في شهر بيع الأول , وكذلك يسجلون فتاوى عن الحج ومايتعلق به , ثم يقومون بنشر ذلك حسب الترتيب بطريقة تتيح للسامع الاستفادة من هذا البرنامج العظيم , إذ ليس من الحكمة أن تنشر أسئلة الحج في شهر الصيام أو العكس , وهكذا . ومن استمع إلى الحلقات المسجلة التي أذيعت في هذا الشهر المبارك ( رمضان ) وجد أن غالبها يتحدث عن الصيام وأحكامه وآدابه , وكل هذه الحلقات قد جرى تسجيلها قبل أشهر لكن ناسب نشرها في هذا الوقت . ومسألة تزامن الفتوى مع تأريخ 11سيبتمبر لايراد منها إلا تهييج الرأي الخارجي وخاصة المنظمات الغربية ضد هذه البلاد . شكر الله لك ياشيخ وبارك فيك والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته سليمان بن أحمد بن عبدالعزيز الدويش أبو مالك

جزاك الباري كل خير ياشيخ وسددك إلى طريق الحق والصلاح

جزاك الله خير الجزاء ياشيخنا ناصر العمر ونسال الله ان يستعملنا في طاعته.

مقال يثلج الصدر ويضع النقاط على الحروف .. بيض الله وجهك ياشيخنا الفاضل .. وجزى الله الشيخ اللحيدان كل خير على فتواه وعلى جهوده الخيرة في خدمة هذا الدين .. وبإذن الله سنظل مستمسكون بالحق مهما خاض أولئك وقالوا .. والله المستعان على مايصفون ..

جزى الله الشيخ الفاضل ناصر العمر خير الجزاء على ذبه ومنافحته عن اعراض علمائنا ومشايخنا الافاضل ... عسى ان يبارك لنا في علمائنا ويمد من ان عمارهم ويجعلها نفعا للاسلام والمسلمين

أسأل الله أن يبارك فيكم شيخ ناصر.. وأن يرفع قدركم, وهؤلاء هم علماؤنا .. أسأل الله أن يرد كيد المعتدين في نحورهم .. آمين

جزاك الله خيرا وبارك فيك ونفع بعلمك .. بقي بعض دعاة هداهم الله بعيدين عن موضوعنا...

جزاك الله خيرا وبارك فيك ونفع بعلمك .. بقي بعض الدعاة هداهم الله بعيدين عن موضوعنا...

جزاك الله خيرا فضيلة الشيخ د ناصر العمر الله يحفظك ويحفظ علماء السعودية انا كل يوم اسمع الشيخ السديس من مكة ماشاء الله علية يجعلنا نبكي خشوعا في القراءة والدعاء لا تحرمونا منه دعوة كل يوم يصلي بالناس لكي نسمعة ونحن لا نسمع الا الى علماء السعودية تطمئن قلوبنا لهم والحمدلله لذلك نقول للمنافقين موتوا بغيظكم

حسدوا الفتى اذ لم ينالوا سعيه فالكل اعداء له وخصوم كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسدا وبغيا انه لذميم صدقت ياشيخ .. ماذنب من قال حقاً وفسره آخرون لمآرب أخرى

لنترافع إلى القضاء بما أفسدته تلك القنوات في عقائد الناس وأخلاقهم ورفع برقيات تأييد لمقام هيئة كبار العلماء في نصرة الشيخ اللحيدان فيما ذهب إليه

د اللحيدان نسال الله لك التوفيق في الدنيا والاخرة فلايضيرك عواء الذئاب وسدد الله خطاك وانار الله بك قلوبنا وعقولنا واشكر كثيرا د ناصر علىهذه الوقفة الوفية واقول لكما القافلة تسير والكلاب تنبح خاصة بعد حصولها على ابواق ومزامير

بارك الله فيك ياشيخنا ...

جزاك الله خيرا ونقع بك

بارك الله فيك شيخنا و أيّدك بنصره وتوفيقه.. أسأل الله العظيم رب العرش الكريم المنان الرحيم أن يمد شيخنا "اللحيدان" بالصحةو العافية و أن يطيل في عمره للخير .. والشيخ اللحيدان نخلة مباركة ُترمى بالحجر فتغدق على الناس أطيب الثمر..و لايضرّه كيد الكائدين و الحاقدين..سر شيخنا للأمام فالله ينوّر دربك ويرعاك بإذنه تعالى..

بارك الله فيك ياشيخنا واستاذنا وابانا الشيخ ناصر الحمد لله انا متاكد ان السحر سوف ينقلب على الساحر فهم يريدون ان ينالون من علمائنا لكي تسقط مكانتهم لكن والله إن مثل هذة المواقف تزيد من مكانتهم ونسال الله ان يحفظ لنا علمائنا

اللهم عجل بهلاك العلمانين والروافض المجوسيين والنصارى الضالين واليهود الحاقدين وانصر المجاهدين والعلماء االربانين اللهم آمين

أنا أويد الشيخين في كلامهما وموقفهما حفظهما الله من كل شر وأقول اللهم عليك بأعدائك أعداء الدين فرق جمعهم وشتت شملهم واشدد وطئتك عليهم مفرح المازني أبها

طبت و طاب مسعاك وتبوأت من الجنة منزلا.شكر الله لكم شيخنا وسدد على الخير خطاكم.وما يدريك لعل الله أراد للشيخ الجليل صالح اللحيدان الخير والهدى والنفع العميم .فكم من الناس سيدعو له وكم من الناس من سيسأل عنه لينهل من علمه وكم من أهل الزيغ من نال وينال من عرضه ومافي ذلك من عظيم الأجور.وإني لأحسب أن الله جل في علاه أراد نشر فضائل هؤلاء الأجلاءعلى أيدي أعدائهم (وإذا أراد الله نشر فضيلة طويت أتاح لها لسان حسود)فأحسب أن علماءنا حفظهم الله أهل بر وصدق مع الله ومع الناس أسأل الله أن يمد في أعمارهم وأن يبقيهم ذخرا للأمة وغصة في حلوق أعدائه. فلله ما ألطف الله في تدبيره هاهي سننه تمضي وحكمه ينفذ رغم كيد الكائدين ومكر الماكرين "والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون"

شيخنا الشيخ ناصر بيض الله وجهك ورفع قدرك ليس غريب عليك هذا الموقف وانت من عهدناك على المبدء لم تحيد لم يبهرك لمعان الفضائيات ولذا انت كما عهدناك وثق ياشيخ انك بعد الله انت وعلماؤنا الثابتون على المنهج انتم املنا وشمعتنا التي تنير لنا في ظل هذا الموج المتلاطم من الفتن والمحن ..

اللهم بارك في جميع مشايخنا المخلصين وايدهم بنصرك اللهم اهلك العلمانيين الجهلة الفسدة

جزاك الله خيرا وذب الله عن وجهك النار

بارك الله فيك يا شيخنا على ما كتبت و اسأل الله ان ينفع بها و يرفعك بهادرجات , و حفظ الله شيخناالعلامةصالح اللحيدان و اطلب من الجميع نصرة الشيخ كل بما يستطيع ,,الأعلام تدافع عن الأعلام أما الإعلام يهاجم الأعلام ,, اسال الله ان ينتقم منهم

د اللحيدان نسال الله لك التوفيق في الدنيا والاخرة فلايضيرك عواء الذئاب وسدد الله خطاك وانار الله بك قلوبنا وعقولنا واشكر كثيرا د ناصر علىهذه الوقفة الوفية واقول لكما القافلة تسير والكلاب تنبح خاصة بعد حصولها على ابواق ومزامير

اللهم رد كيدهم بنحورهم بنو علمان جنود الغرب ..

لا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم جزى الله شيخنا الفاضل وحفظه من كل مكروه اللهم رد كيد الكائدين في نحورهم واحفظ أمننا وبلادنا وإسلامنا وعلماؤنا من كل كائد واحفظ ولاة أمرنا وكل مسلم في مشارق الارض ومغاربها

شكر الله لك شيخنا الفاضل وغفر لك ولوالديك اما المفسدين فنسأل الله أن خيب آمالهم وأن يرد كيدهم في نحورهم، وأن يحمى بلادنا وبلاد المسلمين من شرورهم.

أسال الله أن يحفظ الشيخ صالح اللحيدان وأن يمد في عمره فهو بقية العلماء الربانيين اللذين لا يخافون في اللهلومة لائم

شكر الله للشيخ صالح اللحيدان هذه الفتوى الموفقة والتي ما هي واحدة من تلك المواقف العظيمة له - حفظه الله - من مواقف الجهاد باللسان لأولئك المنافقين بين أظهرنا نسأل الله أن يكبتهم وأن يخذلهم وأن يرد كيدهم في نحورهم , كما جزى الله خيرا شيخنا المحبوب الشيخ ناصر العمر على هذه الكلمات الصادقة . ولكن أتمنى - كما يركز فضيلة الشيخ ناصر كثيرا- أن ننتقل من ردود الأفعال إلى مواقف مستمرة مع علمائنا 1) إبرازاً لدورهم 2) و بياناً لفضلهم 3) و إظهارا لمواقفهم من أعداء الأسلام 4)و نشراً لسيرهم ---- وفق الله الجميع لرضاه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم من أراد ديننا و بلادنا وولاة أمرنا وعلمائناوأمننا ومجتمعنا بسوءً فرد كيده إلى نحره واحفظ ولاة أمرنا وعلماءنا واجعلهم ظاهرين منصورين بالحق وانصر وأظهر الحق بهم وادفع ودافع عنا بعظيم قدرتك وسابق علمك شر ألأشرار ومن أراد العباد والبلاد بسوء في أخلاقهم أو وحدة صفهم أوأراد بما وسعت عليه الفساد والإفسادفأشغلهم بأنفسهم وسلط عليهم من لا يخافك ولا يرحمهم وشتت شملهم وفرق جمعهم إنك تعلمهم ولا نعلمهم وتقدر عليهم ولا نقدر عليهم أنت حسبنا ونعم الوكيل وصلي وسلم على خير خلقك المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين والحمد لله رب العالمين

أقول يابني علما شكلكم بتتعبون أنفسكم في بلاد الحرمين وتفسد مشاريعكم لإن أهل هذه البلاد المباركة لا يمكن يقبلون الأوساخ التي تريدون منهم أن يحملونها ومنها التشكيك في العلماء الصادقين ر والناس مقبله على الدين على حسب أحصائية mbs fm بنسبة 75%والناس تحب الدين وأهل الدين

جزاك الله خيرا ياشيخ صالح ونصر الله الحق على لسانك

أسال الله أن يجزي الشيخ صالح اللحيدان الجنة وينصره على الحاقدين المفسدين

جزاك الله خير شيخنا المبارك د ناصر العمر على هذا التوضيح والبيان ونفع الله بكم الامه . ووفق وسدد علمائنا الربانيون امثال الشيخ اللحيدان نحسبه والله حسيبه . وهنا ياشيخنا وقفه : هي همسه اتمنى ان لا تكون غائبه عن المصلحين بان الاعداء يحيطون بكم فالكلمه يؤلونها حسب مصالحهم اذا كانت تحتمل التأويل .. فاتمنى ان تدعوا والكلمه التي تحتمل التأويل تبين حتى يقطع على المرتزقه طريقهم واعتذر على هذه الوقفه لانكم انتم مشائخنا الذي نستقي من خلالكم العلم اسال الله ان يحفظكم ويحفظ امننا وديارنا وولاه امورنا من كيد الكائدين وتربص الاعداء

نحن نعاني من هده النقنوات مندوا امدطويل وكل يوم تزداد فجورهم وتطاولهم ولم نتصور في يوما ما ان تصل هده الجراه على العلماء فمن تطاول على العلماء فقد طاول على المسلمين كلهم الان العالم يمثل الامه كلها فلواجب محاكمة هاوئلا المفسدون في الارض والدي يشهادها الكثير ولاتخفى على احد وارى ان السكوت على هدا الطاولل والاكاديب على الشيخ يجب جريمه ونشكر لشيخنا ناضرالعمر ونريد من العلماء التقدم للمحاكم وايضا فضح هده النقوات امام العالم الاسلامي كله حتى يعلم الحقيقه وبكل وسيلة متاحه حفظ الله العلماء والمسلمين في كل مكان من كيداعدائهم والسلام عليكم

نحن نعاني من هده النقنوات مندوا امدطويل وكل يوم تزداد فجورهم وتطاولهم ولم نتصور في يوما ما ان تصل هده الجراه على العلماء فمن تطاول على العلماء فقد طاول على المسلمين كلهم الان العالم يمثل الامه كلها فلواجب محاكمة هاوئلا المفسدون في الارض والدي يشهادها الكثير ولاتخفى على احد وارى ان السكوت على هدا الطاولل والاكاديب على الشيخ يجب جريمه ونشكر لشيخنا ناضرالعمر ونريد من العلماء التقدم للمحاكم وايضا فضح هده النقوات امام العالم الاسلامي كله حتى يعلم الحقيقه وبكل وسيلة متاحه حفظ الله العلماء والمسلمين في كل مكان من كيداعدائهم والسلام عليكم

جزاك الله الفردوس ياشيخ ناصر فقد أديت ما عليك

جزاك الله خيرا ياشيخ صالح اصاب العلمانيين الرعب من هذه الفتوى

معا ضد الارهـــــــــــــــاب الفكري والايديولوجي الذي يريد بني علمــــــــان تعميمه على الامه .. الله يحفظ الوطنيين المخلصين امثال علمائنا الكرام صالح اللحيدان والفوزان والبراك والعمر والبقيه... الهم رد كيد الخائنين في نحورهم وابعدهم عن ديارنا خزايامنبوذين مدحورين يارب العالمين؟

جزاك الله خيرا وذب الله عن وجهك النار

جزاك الله خيرا أيها الشيخ الكريم ، وقد قمت بنقل المقال لموقع الرأي نت .

الله يخليكم لنا ياعلمائنا ويطول اعماركم احنا بدونكم ولاشئ والله اسأل ان يرد كيد بني علمان ويشغلهم في انفسهم يارب.

جزاك الله خيرا

جزاك الله خيرا

اشهد الله اني احبك ياشيخ ناصر في الله واثلج صدري كلامك وسال الله ان يحفظ هذة البلاد وعلى راسها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز

------(أم حسبتم أن تتركوا ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين )----- هذا طريق من سار عليه لابد أن يعادى ويحارب ثبتنا الله جميعا على الحق ووفق علماءنا بالصدع بكلمة الحق والوقوف في نحور أهل العلمنة والنفاق والعمالة ووفق حكامنا لما فيه رضاه إنه سميع مجيب .
1 + 11 =