من الموقع

أما المسلمون فيقولون: يحكمها الأصلح للبشرية جمعاء، وهذا له شقين، شق نزل من السماء، وأهل الإسلام يؤمنون بأنه الأصلح، فعلى الأقل ليس لغيرهم أن يلزمهم بسواه، ولهم أن يدعوا الناس لهداه، وشق آخر لايعارض ما جاء به الأنبياء، ف

الدرس الحادي عشر من شرح مختصر الصواعق المرسلة
16 ربيع الثاني 1426
الشيخ د. محمد بن سعيد القحطاني