وما قدروا الله حق قدره
01/04/1429 - 09:58

ذم الله سبحانه وتعالى طائفة من عباده عدم توقيرهم له عز وجل كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه، فقال: (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ)، وهذه الآية تكرر ورودها في القرآن في ثلاثة مواضع؛ في سورة الأنعام قال الله تعالى: (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ) (الأنعام: من الآية91)، وفي سورة الحج قال الله تعالى: (مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ) (الحج:74)، وفي سورة الزمر قال الله تعالى: (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ) (الزمر:67).

وتكرر ورود هذه الآية يدل على عظم معناها وأهميته، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتلوها على أصحابه في خطبه كما جاء عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ هذه الآية ذات يوم على المنبر : (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ) (الزمر:67)، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول هكذا بيده ويحركها يقبل بها ويدبر يمجد الرب نفسه أنا الجبار أنا المتكبر أنا الملك أنا العزيز أنا الكريم فرجف برسول الله صلى الله عليه وسلم المنبر حتى قلنا ليخرن به"(1).

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يذكر بها وبمعناها كلما ذُكر مظهر من مظاهر عظمة الله تعالى وجبروته، فقد جاء رجل من أهل الكتاب فقال: "يا أبا القاسم أبلغك أن الله تبارك وتعالى يحمل الخلائق على أصبع والسموات على أصبع والأرضين على أصبع والشجر على أصبع والثرى على أصبع قال : فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه وقرأ: (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ)"(2).
فلو علم العباد ما لله من عظمة ما عصوه، ولو علم المحبون أسماءه وصفاته وكماله وجلاله ما أحبوا غيره، ولو علم العباد فضله وكرمه ما رجوا سواه، فالله تعالى رجاء الطائعين وملاذ الهاربين وملجأ الخائفين.

إن العبد يوم يتأمل الضعف الذي يكتنفه ويكتنف غيره من خلق الله تعالى يعظم في نفسه القوي العزيز جل وعلا، ولذا نجد في الآيات السابقة لقوله تعالى: (مَا لَكُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً) (نوح:13)، أن نبي الله نوح عليه السلام عمد إلى أمرين الأول تذكير قومه بالضعف الذي هو صفة المخلوقين فقال لهم كما أخبر الله تعالى عنه: (وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَاراً) (نوح:14)، أي طورا بعد طور وهي مراحل تكوين الجنين في بطن أمه من نطفة فعلقة فمضغة فعظام فبشر، فمن كانت هذه بدايته فلا يحق له إلا أن يشهد لله تعالى بالعظمة ويوقره ويعظمه.

الأمر الثاني، أنه عمد إلى إظهار قوة الخالق تعالى فقال: (أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُوراً وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجاً وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتاً ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجاً وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِسَاطاً لِتَسْلُكُوا مِنْهَا سُبُلاً فِجَاجاً) (نوح:15-20).
فمقابل ذلك الضعف الشديد عند المخلوقين قوة الخالق تعالى التي لا تقهر، فمن تأمل في هذين الأمرين حصلت له النتيجة التي يرجوها ذلك النبي الكريم عليه السلام من قومه وهي أن يرجو لله وقارا.

_______________
(1) رواه أحمد وصححه الألباني في ظلال الجنة، 1/290، (546).
(2) البخاري (6978) وغير موضع، ومسلم (19-21).

نعم الاسلوب الذى يبداْ بك من البداية وينتهى الى الهدف المطلوب مع الاقناع

إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ

الحمد لله

اللة اكبر وللة الحمد ما عبدناك حق عبدتك الا لا نشرك بك شياه

صحيح وماقدرو الله حق قدروه اقسم انهم لم يقروه حق قدره

لاإله إلا الله محمداً رسول الله.... سبحانك خالق كل شئ ,, أنت القوي ونحن الضعفاء وأنت القوي العزيز ..

غفرانك ربي تبنا اليك ربنا لا تاخذنا ان نسينا او اخطئنا يالله لو نفعل المستحيل لن نقدر على ان نوفي حق الله على البشر

لو تأمل أحدنا في تكوين خلقته وما أودع الله فيه من الأجهزة واﻷنظمة التي يحار العقل في تكوينها وتركيبها ودفة أدائها لوظائفها، فضﻻ عن حفظ الله له أثناء نومه وغفلته، وعرف مع ذلك عجزه عن شكر نعم الله التي ﻻ تحصى. ﻻستدل بذلك على عظمة الله فﻻ يقع في قلبه شك أنه ﻻ إله إﻻ الله.

صدق الله جل في عله-----وما قدرو الله حق قدرة من كافرين ومشركين ومسلمين عصاه ومن اغلب البشر----- فقدرة الله التي لا توصف ولا تقاس بمقايسنا نحن البشر المتذليلين الى الله والله الذي لا اله الا هو لو قدروا الله حق قدرة لبكى الناس دمائا

موضوع جميل ما احوجنا اليه في هذه الايام

موضوع رائع {ربنا لاتزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا}
10 + 5 =

فإن نقل أحد كلاماً مجملاً مكتنفاً لحق وباطل وجب أن ينظر في سياق كلامه ويحمل على الوجه الذي ذكره مستشهداً به عليه، ولا يحمل على غيره، وحمله على غيره حينها وإن كان مجملاً من تعسف الخابطين ...