24 ربيع الأول 1439

السؤال

سمعت مقولة: "لا بلاء إلا بذنب" ؛ هل المقصود البلاء الذي يصيب الفرد أم الذي يصيب الجماعة أم الاثنين ؟ وهل معنى هذا أن شيوخ الإسلام وأئمتهم ، مثل: شيخ الإسلام بن تيمية ، والإمام أحمد بن حنبل رحمهم الله ممن أصابتهم شدة عظيمة في حياتهم ؛ أن ذلك كان بذنب ؟

أجاب عنها:
سليمان الماجد

الجواب

الحمد لله وحده، وصلى الله وسلم على من لا نبي بعده، أما بعد:

فلا يثبت بهذا اللفظ حديث مرفوع ، وقد جاء بمعناه قوله تعالى: "وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ" وهذه الآية تدل على أن كثيراً من المصائب كانت بسبب معاص معينة وليس كل مصيبة، وقد منع من إطلاقها ضرورةً المصائب التي تكون على الأنبياء والصالحين ، والأطفال الذين لا تكليف عليهم ، ومن جعل الله مصيبته رفعة في درجاته. والله أعلم.

والله أعلم. وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

مجمع الفقه الإسلامي التابعة لمنظمة المؤتمر الإسلامي.
د. سعود بن نفيع السلمي