منهجنا .. بين الأمنيات والعمل (1)
23 ذو القعدة 1438
د. خالد رُوشه

الأمنيات لاتصنع مجدا ، والأحلام لا تغير واقعا ، إنما البذل والجهد والعزم ..

 

نحن كثيرا ما تحدثنا عتابا لامتنا ، وسخرنا انتقاصا من حالها الذي هي عليه من تراجع وتأخر ، لكننا قليلا ما قدمنا الجهد الصادق لرقيها ، والعطاء الملائم لدفعها نحو الأمام ..

 

 

غاية ما نقدمه هو الكلمات ، مجرد كلمات إنشائية ، حتى لا ترقى أن تكون بحوثا جادة ،أو أفكارا تنفيذية ، أو خططا تطبيقية ، تصف الطريق لعودة الحضارة ورد الاعتبار .

 

 

إن عقيدتنا ليست عقيدة فلسفية كلامية سفسطائية فارغة ، ولا هي تصورات هلامية هائمة ، ولا هي نظريات جدلية عقيمة ، إنما هي نورانية حقيقية ، وتوحيدية نقية صافية ، تأمر بإصلاح الكون والناس والحياة ، و تطبيق تنفيذي لما استقر ووقر في القلوب وعقد فيها .

 

 

إن ديننا قول وعمل ، وإن صح فقل : نظرية تطبيقية تنفيذية شاملة لجميع مناحي الحياة ، قائمة على عقيدة إيمانية ربانية صلبة .

 

 

فالقلب ينعقد على الحق التام من معاني العبودية ، والجسد يتحرك تبعا لما انعقد عليه القلب ، تشرق عقيدته على جوارح الجسد ، فيتحرك عبر إطار نوراني مستقيم .

 

 

لهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم : " ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب " متفق .

 

 

 

وقال شيخ الإسلام : " فإذا كان القلب صالحا بما فيه من الإيمان علما وعملا قلبيا لزم ضرورةً صلاح الجسد بالقول الظاهر والعمل بالإيمان المطلق ، كما قال أئمة أهل الحديث : قول وعمل ، قول باطن وظاهر ، وعمل باطن وظاهر ، والظاهر تابع للباطن لازم له ، متى صلح الباطن صلح الظاهر ، وإذا فسد فسد ، ولهذا قال من قال من الصحابة عن المصلى العابث : لو خشع قلب هذا لخشعت جوارحه " (1)

 

 

لذلك فلا تكفي مجرد أمنيات الصلاح أن تصلحه أو تغير أحواله , بل هي تحتاج الى جهد وبذل وعمل , وصبر وعطاء .

 

 

 

والعمل الفعلي يبتدىء بالقلب , فللقلب عمل هو الأهم على الإطلاق في دفع النفس للتقدم والإنجاز , فالقلب هو المحرك الاساس للجوارح , والمبادئ التي يعتقدها الإنسان تترجم إلى أعمال وأقوال ، وسعي ، واجتهاد .

 

 

 وكلما زاد الإيمان في القلب زادت آثاره على الجوارح .    = يتبع 

 

 



3 + 14 =
د. خالد رُوشه
أميمة الجابر
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر