22 شوال 1438

السؤال

هل المخالف في المنهج أو السلوك يجوز تبديعه؟ وهل هذا منهج السلف الصالح؟ جزيت الجنة.

أجاب عنها:
سليمان الماجد

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد.
فالبدعة من أعظم المنكرات التي يجب النهي والتحذير منها بالحجة والبيان، دون الخوض في تعيين الأشخاص القائلين بهذه البدعة أو تلك، وهذا هو منهج الكتاب والسنة، فقد فضح القرآن المنافقين ببيان العلم، وفضح المناهج دون أن يكون الأشخاص محوراً لهذه الحرب.
وقد ناظر الإمام ابن تيمية المبتدعة بهذا المنهج؛ فلم يكن يتعرض لأشخاصهم بل يظهر الحق بالحجة والبرهان دون التطرق إلى وصف الأشخاص، أو لمزهم بهذه الأوصاف؛ بل ربما أثنى على مخالفيه في بدع مغلظة؛ كأبي عبد الله الهروي وفخر الدين الرازي، وبعض المتصوفة، وانظر في ذلك مسودة "قواعد التعامل مع المخالف" في الموقع . والله أعلم.
وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‏.‏



د. خالد رُوشه
أميمة الجابر
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر