1 رجب 1436

السؤال

هل الأجر في كفالة اليتيم أفضل من تربيته أو كلاهما سواء ؟

أجاب عنها:
سليمان الماجد

الجواب

الحمد لله وحده، وصلى الله وسلم على من لا نبي بعده، أما بعد:
فكفالة اليتيم شاملة للعناية باليتيم من جميع الوجوه، كالإنفاق عليه وتربيته والقيام على شؤونه؛ فإن تيسر هذا فلا شك أنه أكمل الأحوال وأفضلها، وإن لم يتيسر: فيقوم الإنسان بما استطاع منها، وأما المفاضلة بينها فيختلف باختلاف أحوال اليتيم، فربما كانت تربيته أفضل من كفالته بالمال، وذلك فيما إذا كانت أمه أو قريبه الذي هو عنده قادرا على تربيته وقائم بها على وجهها ولكنه غير قادر على الإنفاق عليه، فهنا الكفالة بالمال أفضل، وربما تكون التربية أعظم فيما إذا كان ذا مال ولكن لا يوجد من يربيه ويعلمه ويؤدبه ويقوم على شؤونه.
والله أعلم.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

د. عبد الرحمن بن عوض القرني
منديل الفقيه
فهد بن يحيى العماري
د. عبد الرحمن بن عوض القرني
إبراهيم الأزرق