22 جمادى الثانية 1433

السؤال

لاحظت على بعض الإخوة أنه يصلي السنة الراتبة وهو يحمل المصحف، يقرأ ويطيل، ولما قيل له في ذلك، قال: إن هذا يعينني على قراءة القرآن، فهل عمله هذا صواب؟ وهل يُنكر عليه؟ ومثل ذلك يقع يوم الجمعة قبل دخول الإمام ؟

أجاب عنها:
د.عبدالكريم الخضير

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
فحَمْلُ المصحف من قِبَلِ المصلي أثناء صلاته ليقرأ ويطيل القراءة لكونه لا يحفظ القرآن أو لا يضبطه أو يكثر من الأخطاء فيه لاحرج فيه، و حَمْلُ المصحف ثبت أن عائشة اتخذت إمامًا يقرأ من المصحف، ومع ذلك النبي -عليه الصلاة و السلام- حَمَل أمامة بنت زينب وهو يصلي، والمصحف حَمْلُه أسهل من حمل آدمي، فيحملها؛ فإذا قام حملها، وإذا سجد أو ركع وضعها، وهذا في الصحيحين، فإذا صـح منه -عليه الصلاة السلام- حمل أمامه في الصلاة، فلا مانع حينئذ من حمل المصحف، لا سيمـا وأنـه مما يـعــين على إطـالة القــيام الــذي هـو القنـوت: {وقوموا لله قانتين}. والله أعلم.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه

د. عبد الرحمن بن عوض القرني
إبراهيم الأزرق
د. عبدالرحمن بن عبد العزيز العقل