1 ذو الحجه 1431

السؤال

كيف يستشعر المسلم مناسك الحج حين تأديتها خاصة في هذا الزمان الذي انشغل أهله بالمال والبنين؟

أجاب عنها:
د.عبدالكريم الخضير

الجواب

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. وبعد.
فاستشعار العبادات عموماً هو لبها وهو روحها، شخص يحج وكأنه في نزهة، مثل هذا لا يمكن أن يستشعر إذا لم يكن اتصاله بالله -جل وعلا- وثيقاً في سائر عمره، مثل هذا لا يعان على مثل هذا في الأوقات الفاضلة ، وكثير من الناس -في السنة هذه- في رمضان في العشر الأواخر من رمضان وجد من يصلي من بعد صلاة التراويح إلى صلاة التهجد بدون فاصل، يصلي ركعتين ركعتين ، هذا توفيق من الله -جل وعلا- ، في قوله -جل وعلا-: {فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى}[(203) سورة البقرة]، لِمَنِ اتَّقَى: فرفع الإثم لمن؟ لا يرفع الإثم عن الجميع سواءً تعجل أو تأخر إلا إذا اقترن حجه بالتقوى، ورفع الإثم هنا كقوله -عليه الصلاة والسلام-: ((رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه)).
والله أعلم.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

د. عبد الرحمن بن عوض القرني
إبراهيم الأزرق
د. عبدالرحمن بن عبد العزيز العقل