تقرير هام وخطير يكشف بالحقائق خفايا وأسرار تعثر المصالحة الفلسطينية
17 رجب 1431
جمال عرفة

عباس متنصلا من تفويض الوفد: لا استطيع إغضاب مصر

عباس تراجع عن المصالحة بعد عودته من القاهرة وواشنطن

 

كشف مصدر فلسطيني مطّلع عن حقيقة ما جرى خلال الأسابيع الماضية بشأن ملف المصالحة بين حركتي حماس وفتح، وأسباب تصاعد أجواء التفاؤل بقرب تحقيقها، ثم تراجع ذلك وصولاً إلى حالة من التشاؤم والإحباط.
وأشار المصدر الذي شارك في اجتماعات لجنة المصالحة التي شكلها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بموجب قرار رئاسي، إلى أن الأمور كانت في طريقها إلى الانفراج والاقتراب من اتفاق ينهي حالة الانقسام، لولا اصطدام الجهود بعقبة الرفض المصري وبتراجع رئيس السلطة عن تفويضه لهذه اللجنة .

 

فبعد أيام من مجزرة أسطول الحرية توالت وبشكل مفاجئ جهود وأفكار جديدة للمصالحة الوطنية بين حركتي حماس وفتح، وتتابعت تصريحات قيادة السلطة باتجاه المصالحة بشكل أثار ريبة معظم المحللين والمراقبين .
اللافت في الأمر كان ما حدث بتاريخ 5/6/2010، عندما صدر قرار من رئيس السلطة محمود عباس قبل زيارته المعلنة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، بتشكيل وفد مكون من أعضاء اللجنة التنفيذية وممثلي بعض الفصائل وشخصيات وطنية، تكون مهمتها بحسب نص القرار "العمل على تذليل العقبات والعوائق التي تحول دون توقيع وتطبيق الوثيقة المصرية المتعلقة بالمصالحة الوطنية".

 

وحسب نص القرار أيضا، فإن الوفد الذي يرأسه رجل الاعمال منيب المصري يضم ستة عشر عضوا بينهم خمسة من قيادات فتح(جبريل الرجوب، عزام الأحمد،غسان الشكعة،محمد اشتية، أسعد عبد الرحمن)، إضافة إلى عدد من أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وعدد آخر من الشخصيات المستقلة، بحيث يقوم الوفد بمهامه الموضحة في القرار خلال أسبوعين من تاريخه .
بتاريخ 10/6/2010، عقد وفد المصالحة اجتماعه الأول في رام الله بحضور تسعة من اعضاء الوفد، وغياب الآخرين من بينهم الممثلين عن حركة فتح لأعذار مختلفة .
وفي هذا الاجتماع – بحسب نص محضره الذي حصلنا على نسخة عنه– اتفق المشاركون على بنود مهمة، من أبرزها تحديد مهمة اللجنة بعبارات واضحة، وهي التوصل إلى "تفاهمات فلسطينية فلسطينية يتم التوقيع عليها إما قبل التوقيع على الورقة المصرية أو بالتزامن معها".

 

اتفق المشاركون على التقدم باقتراح لعقد اجتماع مع عباس لعرض ما توصل له الوفد .
وبعد هذا الاجتماع بيومين (12\6\2010)، استضاف رجل الأعمال الفلسطيني منيب المصري الاجتماع الثاني للوفد في منزله؛ حيث حضر أعضاء من فتح الاجتماع، بينما غاب عزام الأحمد وجبريل الرجوب، وتم فيه التأكيد على ما اتفق عليه في الاجتماع الأول .
وفي الاجتماع شدّد الأعضاء على ضرورة تمثيل حركة حماس بعضوين على الأقل في لجنة المصالحة أسوة بحركة فتح وجاء في محضر الاجتماع ما نصّه "بحث الاجتماع فكرة ضم عضوين أو أكثر للوفد من حركة حماس حتى يحدث توازن لأن حركة فتح ممثلة”.
وفي اليوم التالي، التأم الوفد مجددا، وبحضور عزام الاحمد، الذي أبدى معارضة شديدة لما تم التوافق عليه في الاجتماعين الأول والثاني، وهو موقف رفضه جميع أعضاء الوفد بمن فيهم أعضاء فتح، ما أدى إلى تراجعه ورضوخه للإجماع .
وفي هذا الاجتماع - يضيف المصدر - تم الاتفاق على التوجه لرئيس السلطة وإطلاعه على ما توصلت إليه اللجنة حول مهامها، والحصول على موافقته الواضحة على ذلك قبل التوجه إلى قيادة حماس في دمشق وغزة، وتم صياغة كتاب بموقف اللجنة يسلم لعباس .
كما يشير المصدر إلى ان اجتماع اللجنة الثالث شهد استعراضا لاتصال جرى مع حركة حماس في دمشق والتي رحبت بزيارة الوفد .

 

لقاء رئيس وفد المصالحة مع عباس:
أجواء التفاؤل التي سادت أجواء اجتماعات اللجنة، سرعان ما تبددت عند عودة رئيس السلطة من جولته التي شملت واشنطن والقاهرة، ليسمع منيب المصري حديثا غير الذي اتفق مع عباس عليه، وهو ما يتضح من خلال المقارنة بين القرار الرئاسي، ومحضر اجتماع منيب المصري مع عباس .
ففي تاريخ 18/6/2010 التقى عباس بمنيب المصري، وخرج المصري من الاجتماع معتبرا موقف عباس الأخير انقلابا على التفويض الذي حصلت عليه اللجنة .
حيث جاء في محضر اجتماع المصري مع عباس الذي أعده مكتب رئيس السلطة ما نصّه "يذهب السيد منيب المصري لوحده أو مع عدد قليل من أعضاء اللجنة إلى دمشق للقاء خالد مشعل”.
محاولة إنهاء عمل اللجنة وسحب كل صلاحياتها من قبل أبو مازن لم تقف عند حد التدخل في تشكيلة الوفد إلى دمشق، حيث وافق عباس لمنيب المصري أن يقوم لوحده أو مع عدد قليل من أعضاء الوفد – ليس من بينهم أي عضو في فتح- بزيارة إلى دمشق للقاء رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل
بل امتدت محاولات إفشال وإنهاء عمل اللجنة من قبل عباس لتحديد الموضوع الذي سيطرح مع مشعل، وورد في المحضر الرسمي الصادر عن مكتب عباس "الموضوع الوحيد الذي يطرح (خلال لقاء الوفد مع مشعل) هو المطالبة أولاً بالتوقيع على الورقة المصرية، وبعد ذلك تبحث كل الملاحظات الأخرى". وهو ما ترك حالة من الصدمة لدى المصري وأعضاء وفد المصالحة .

 

ولم يكتف عباس بكل هذه العراقيل التي وضعها في وجه المصالحة من خلال إفراغ عمل اللجنة من مضمونها، بل وضع اشتراطات سياسية على الحكومة الفلسطينية التي ستتشكل بعد إتمام المصالحة، في خطوة يرى فيها المراقبون إشارة سلبية تهدف إلى إنهاء عمل اللجنة؛ حيث جاء في المحضر ما نصّه "تشكيل حكومة فلسطينية من شخصيات وطنية مستقلة يتفق على أعضائها، وتكون هذه الحكومة ملتزمة ببرنامج الرئيس وأنه من يتولى العمل السياسي والمفاوضات”.
لقاء وفد لجنة المصالحة برئاسة منيب المصري مع محمود عباس يوم السبت 19/6/2010 مساء كان مفاجئا لأعضاء اللجنة، وأكد المصدر أن أعضاء اللجنة خاضوا نقاشا عقيما وبلا جدوى مع أبي مازن حيث رفض عباس أي فكرة غير أن توقع حماس على الورقة المصرية، وحصر مهمة الوفد بإقناع حماس والضغط عليها لتوقيع الورقة المصرية ، أولا وقبل كل شيء، وعندما ناقشه بعضهم بأن القرار الذي صدر عنه يشير بوضوح أن مهمة الوفد ( تذليل العقبات والعوائق التي تحول دون توقيع وتطبيق الوثيقة المصرية) بدأ عباس محاولة التحذلق والتشاطر على الوفد في تفسيره لمعنى ( تذليل العقبات).. وأنها حسب قناعته تعني فقط الضغط على حماس لتوقيع الورقة.. وهو ما أغضب الحضور الذين اعتبروه استهتارا بعقولهم .!!.

 

وقد أصر وفد المصالحة أن ذلك لا يحل المشكلة وأن المطلوب هو معالجة تحفظات حماس على الورقة المصرية من خلال تخريجة مناسبة وهي عمل تفاهمات فلسطينية فلسطينية تقدم تفسيرا مقبولا لهذه التحفظات .
وقد تصدى عدد من الحاضرين للرد على عباس ومنطقه ومنهم السيد حنا ناصر وهاني المصري وقيس عبد الكريم وعبد الرحيم ملوح ، بينما لم يسمح عباس لفدوى البرغوثي عضو الوفد – زوجة المناضل مروان البرغوثي – من أن تدلي برأيها..وبعد هذا الاجتماع العاصف والمفاجئ ، كان هناك استياء بالغا لدى معظم أعضاء الوفد من تراجع عباس عن مواقفه، واستهتاره بعقولهم، وإعادته للأمور للمربع الأول، وتفريغه لدور ومهمة الوفد من مضمونها.. حيث قرر هؤلاء إنهاء عمل اللجنة المكلفة من أبي مازن، وأنهم سيعملون كمستقلين على إنجاز تفاهمات فلسطينية فلسطينية ، ويحاولوا عرضها على كل من فتح وحماس، واعتبروا أنه في الوقت الراهن وفي ضوء موقف عباس، فلا جدوى من زيارة دمشق أو غزة ..

 

العقدة المصرية:
التغير الذي طرأ على موقف عباس حول مهمة الوفد، جاء بعد عودته من القاهرة، التي خرج رأس دبلوماسيتها أحمد أبو الغيط بتاريخ 19/6/2010، أي بعد يوم من اجتماع عباس بمنيب المصري، ليعلن رفض أي تعديل على الورقة المصرية، ويزيد على ذلك بالقول: "الموقف المصري مثلما كان دائما، يجب توقيع الوثيقة من جانب الجهة المعنية حماس كما وقعتها فتح .. لا استعداد لدينا للسماح بأي تعديلات لهذه الوثيقة مهما كان شكل هذا التعديل، سواء تعديل مباشر بتغيير الصياغات أو حتى إضافات عليها في صورة ملحق"، وهو ما يتطابق مع موقف رئيس السلطة .
وفي اليوم ذاته، وفي اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير برئاسة عباس، والذي خصص الجزء الأكبر منه لموضوع المصالحة، فاجأ عباس الحضور- ومنهم من هو عضو في وفد المصالحة - بالقول إنه طرح على مصر ما أوكله إلى الوفد من مهمات، لكن الرد المصري كان حاسما بالرفض القاطع وأن المطلوب أولا هو توقيع الورقة، خاتما بالقول: "لا أستطيع ان أغضب مصر" بحسب المصدر الفلسطيني .

 

جهود عمرو موسى
بالتوازي مع مساعي وفد المصالحة المكلف من عباس، كان الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى يسمع مقترحا من رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة إسماعيل هنية في ذات الاتجاه، مضمونه أن يجري التفاهم الفلسطيني الفلسطيني حول القضايا الخلافية ويتم توقيع الفصائل على هذه التفاهمات بمباركة مصرية (وعربية إن أمكن) وبعد ذلك يتم توقيع الورقة المصرية، حيث تصبح الورقة المصرية والتفاهمات الفلسطينية هي مرجعية عملية المصالحة الفلسطينية، وقد اعتبر موسى فكرة التفاهمات الفلسطينية مخرجا لعقدة المصالحة وقد أرسل مقترحا منه يرتكز على هذه الفكرة إلى دول عربية .

 

الملفت هنا، هو موافقة الرئيس المصري حسني مبارك على مقترح عمرو موسى حسب ما ذكره عباس في اجتماع تنفيذية المنظمة، وفقا لمحضر الاجتماع: "حسني مبارك وافق على رسالة عمرو موسى، وكذلك انا وافقت"، وهو ما يتعارض مع تصريحات ابو الغيط والتي قال فيها: "نرى أن هناك الكثير من التقارير الخاطئة التي نشرت عن عملية المصالحة وهي لا تعكس الموقف المصري".
بعد هذه المعلومات، أصبح واضحا انه وخلال أسابيع قليلة، تم إجهاض جهود المصالحة سواء جهود الوفد الذي شكّل بقرار من رئيس السطلة محمود عباس، وعاد وتنصل منه بعد زيارته للقاهرة وواشنطن، وجهود عمرو موسى بناء على مقترحات إسماعيل هنية، وتنصلت منها القاهرة، وتبعها عباس، رغم تأكيده أن مبارك نفسه قد وافق عليها.

 

ملحق الوثائق

وثيقة القرار الصادر عن رئاسة السلطة بتشكيل وفد المصالحة ومنحه صلاحية تذليل العقبات التي تحول دون توقيع الورقة المصرية 

الوثيقة

محضر اجتماع منيب المصري بعباس والذي تراجع فيه الأخير عن موقفه من صلاحيات وفد المصالحة

انا من رأيي ان تترك حماس هذه المفاوضات الغير مثمرة والتي من شأنها ان تضعف المقاومة للمحتل .... وان تركز على المقاومة الاسلامية لليهود المقاومة المقاومة

يـلاحـظ التـسـابـق على نـشر أخبـار عـن المصالحـة منهـا مـا هـو صـالـح ومنهـا مـا هـو غـيـر صـالـح ... وكلهـا زيـت يـُصـبُّ على نـار تـحـرق القضيـة الفلسـطينيـة والـشـعـب الفلسـطيني .... فـتـح نقول إنهـا تقـاوم مقاومـة سـلميـة شـعبيـة وتـشـارك في شـويـة مظـاهـرات أمـام الكاميـرات ، وحمـاس تقـول أنهـا تقـاوم بالسـلاح ولا تـفعـل أكـثـر مـن وصـف الاعـتـداءات الصهيونيـة على غـزة وأهـل غزة ... حـتى أنـهـا اكـتفـفـت بالفـرجـة وبتصـويـر جـرافـات الاحـتـلال لأكـثـر مـن أربـع سـاعـات وهـي تهـدم مـسـجـداً قـرب خـان يـونـس قـبـل ثلاثـة أسابيـع تقريبـاً ولـم تـطلـق طلقـة واحـدة ، ونفـس الـشـيء عـنـد التوغـلات الصهيونيـة اليوميـة عـلى القـطـاع ... ولا تـقـاوم هـذه الأيـام إلا مـن يحمـل السـلاح ويُـطلـق الـصـواريـخ والقـذائـف وتعتقلهـم ... ولـم تـعـد تـفعـل أكـثـر مـن الـجعـجعـة والشـتـائـم للدول العـربيـة

أولا بسم الله الرحمن الرحيم أحب أرحب بأبي مطاوع وأن أكمل حديته عن مشاهدتي للأوضاع في غزة أولا من ناحيه المصالحه الفلسطينيه أن تتم من جهود عربيه أولا من حق العربيه المصريه لأنها هي التي أبذلت الجهد الكبير بين الطرفين ومن الأرجح كانت المصالحه العربيه في اليمن وكان يترأسها عزام الأحمد وكانت التوقيه عليها من قبل عزام الأحمد وكان مع الأتصال بالسيد الرئيس أبو مازن وكان زيارت وزير خارجيه الأمريكي مفاجئه لسيد الرئيس في رام الله وكان الإنقطاع الإتصال بينهم وفي الوقت نفسه خرج عزام الأحمد للإعلام مبينا أن المصالحه تمت من الطرفين حماس وفتح برئاسة أبومازن وأوضح فيها الأتفاق والمصالحه التي تمت من دوله اليمن وفي نفس الوقت خرج للإعلام المستشار للرئيس أبو مازن وهو السيد/ أبو ردينه يتحدث فيه أن الموافقه التي تمت من طرف واحد ومن اليسد عزام الأحمد وليست من السيد الرئيس أبو مازن وكانت القول بينهم أن فيهم الحديت عن المصالحه والله يوفق الجهدين بالخيروالمصالحه وثانيا وقبل كل من حماس وفتح عام 2005 خروج المستوطنين من قطاع غزة وتفكيك حواجز يهوديه في الضفه الغربيه مقابل فوز محمود عباس بالإنتخابات الرئاسيه لوبنا نرجه عام 1994 دخول الرئيس ياسر عرفات إلي أراضي الفلسطينيه تفكيك الحواجز الإسرائيليه من قطاع غزة وتجمع الإسرائيلين إلي مناطق إستيطانيه في قطاع غزة مقابل دخول السيد الرئيس/ياسر عرفات وهكذا الإحتلال يتعاطف مع كل رئيس يستطيع التحكم في مناطق أراضي الفلسطينيه ومنها ابومازن فاز في الإنتخابات الرئاسيه وفوز حماس بالإنتخابات التشريعيه وهذا ما فاجئه الجميع وبعد ذالك القول من يأتي بالحكم على قطاع غزة والضفه الغربيه كانت بين الطرفين السلطه مقسمه بين فتح وحماس فتح أخدت الرئاسه وحماس أخدت المجلس التشريعي ومن يحكم الطرفين التالت الإحتلال وهنا نقول كانت معارك بين الحركتين ومن يفوز على الآخر وكانت الإنقلاب على السلطه وليس على فتح من أيدي حماس في قطاع غزة والحمد لله ماكانت حماس في الضفه لو أنقلبت بالكامل على السلطه وليست على فتح (...)ونكتفني بالقول حسبنا الله ونعم الوكيل

الى الاخ ابو مطاوع لا تنسى ان حماس هي من طرد اسرائيل من غزة و استطاعت الدفاع عن غزة رغم تخلي الكل عنها الا الله عز و جل و هو كافلها و ناصرها و لولا حماس لعاتت اسرائيل في غزة الفساد و لرأيت المستوطنات تنبت كالفطر و النصرة لفلسطين و لحماس و للمسلمين جميعا و على العرب ان يستتمروا حماس كمشروع مقاومة و دعمها بالسلاح و المال و المجاهدين و سنرى كيف ستحرر القدس و فلسطين و كيف سيطرد الصهاينة و يقتلون و يدحرون عن ارض فلسطين و ان يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح من قبلكلم فاصمدوا يا اهل غزة....و لكم النصر...

إبن فلسطين هل أنت متأكد تماماً أنك فلسطيني لغتك ركيكه جدا تذكرني بالصهاينه الذين لايتقنون العربيه أتمنى ان لاتكون من جهاز الموساد أو الشاباك الإسرائيلي .. أُطلب من أسيادك أن يعلموك اللغه العربيه جيداً ثم تعال وتكلم وأكذب كما تريد .. لسنا مغفلين ياهذا لنصدق ماأستطعنا قراءته من كتاباتك .. تحياتي ..

أختي ابنة الحرمين ارفقي بإخوانك ولا تسفهي رأياً ولكل منا رأيه وتعليقه فلما التهجم وسب الآخرين أختي رويداً رويداً ولا تتعجلي بالرد

أخي مشاهد حزين أنا لم أسفه رأيه لأن كل ماأستطعت قراءته من كتاباته لاتعدو أن تكون أكاذيب ملفقه وأخبار محوّره لابد لي من نفيها ..هو لم يتكلم برأيه وإنما هي تهم يوجهها إلى المجاهدين ويكيل في المدح للعملاء والخونه .. ثم أسألك بالله هل تستطيع أن تربط بين الكلمات والجمل التي كتبها مستحيل أن يكون عربي فضلا عن أن يكون إبنا لفلسطين .... كثير من عناصر المخابرات الإسرائيليه يكتبون بأسماء عربيه في المواقع والمنتديات العربيه لما لايكون هذا الإنسان واحدا منهم ... يتكلمون العربيه ولكن لايتقنونها جيدا يذكرني بهم هذا الابن الفلسطيني

لولا الجهاد الفلسطيني الذي تقوده الحركة الاسلامية المباركة (حماس) لأُستبيحت كل البلاد العربية التي يطمع بها اليهود لبناء دولتهم العظمى .. وأول تلك البلدان هي (مصر) التي تحارب من يدافعون عن أرضها المهددة ويحفظون سيادتها الهزيله .. الوضع في فلسطين صعب .. وبعض المشاكل ستحل بالمصالحة .. أعلم بأن الجميع لا يثق براعي المصالحة أو بالطرف الآخر في المصالحة وهو (فتح) .. ولكن ثقتنا بالله كبيرة .. إن حاكوا المؤامرات لحماس بُغية اخضاعها واركاعها فستكون العاقبة للمتقين باذن الله .. أهمية المصالحة لا يستوعبها إلا من يعيش في فلسطين .. أنا أتمنى من حماس ترك الراعي المصري العميل .. وترك قيادة فتح الخائنة .. والاتجاه الى تنفيذ مصالحة بين قيادات فلسطين الشريفة .. أي أن كل الفصائل الفلسطينية ستكون مشاركة في المصالحة .. هكذا لن يستطيع المسؤول العربي أو المسؤول الغربي ايجاد عذر لحصر الشرعية عند الصف الخياني الذي يقوده عباس ودحلان مادام الفلسطينييون - من كل الفصائل - استطاعوا تنفيذ مصالحة بدون مشاركة الخائنين والعملاء فيها .. الأخ (ابو مطاوع).. كلامك لا يدل الا على انك انسان تتأثر بنعيق ونباح أعداء الاسلام الذين يريدون تشويه سمعة كل ماهو اسلامي .. ما تقوله تعودناه من أبناء فتح .. ومن أبناء التيار العلمانية .. فلا تقلل من قدرك بتصديق كلامهم الذي لا يدعمه شاهد أو دليل .. لو كنت تعرف من تتكلم عنهم حق المعرفة لما تجرأت على قول هذا الكلام المجحف في حقهم .. حماس خرّجت شعباً مسلماً مجاهداً حافظاً للقرآن .. لولا الله ثم دعوة حماس الاسلامية لما رأيت الشعب الفلسطيني يتغير من جذوره ويتحول من شعب علماني به من الخنوع والذل والجبن الكثير .. إلى شعب مسلم به من الشجاعة والقوة والعزيمة الكثير .. حماس لم تعتقل مجاهداً أو عالماً يعمل بما علمه الله .. بل امسكت بيد من أرادوا تدمير المشروع الفلسطيني الجهادي العظيم بقلة تفكريهم وضعف تدبيرهم وجهلهم وتهورهم عندما اردوا اطلاق القذائف على الارضي المحتله دون دراسة أو خطة بل بعشوائية وتهور .. لم يكن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم يجاهد دون علم أو يغزو دون تفكير أو يقاتل دون مراعاة للعواقب الضاره .. من تتكلم عنهم يا أخ (ابو مطاوع) لم يقتدوا بعقلانية الرسول وبتخطيطه وقيادته .. بل فعلوا الفعل الحسن دون إلتفات لعواقبه العكسية السلبية .. ودون مراعاة لأي شئ يستدعي المراعاة .. هداهم الله .. ليتهم يستظلون تحت لواء حركة جهادية فلسطينية تعطيهم من خبرتها وتعلمهم من علمها .. وتقودهم خير قيادة .. وتوجههم خير توجه .. اللهم اكتب للمسلمين أجمع الخير حيثما كان .. وسيري يا حماس رغم حقد أعدائك .. وخذلان اخوانك .. واستغلال مدعي صداقتك .. قدتي الجهاد في أصعب ظروفه .. فلن يصعب عليك ما تمرين به الآن من مؤامرات ..

المصاحةهى الحل

أعجبني كلام اسلام لقد قلت تماما ما كنا نعتقده ونريد قوله
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
7 + 4 =