أنت هنا

15 ذو الحجه 1439
المسلم/ وكالات

اتهم مسؤول كنسي كبير, زعيم الفاتيكان فرنسيس بأنه كان على علم بانتهاكات جنسية ارتكبها كاردينال أمريكي بارز قبل خمس سنوات من قبول استقالته الشهر الماضي ودعاه للاستقالة.

 

وفي رسالة مؤلفة من 11 صفحة تم تسليمها للمنابر الإعلامية الكاثوليكية خلال زيارة زعيم الفاتيكان لأيرلندا قال كبير الأساقفة كارلو ماريا فيجانو: إنه أبلغ فرنسيس في عام 2013 أن الكاردينال تيودور مكاريك واجه اتهامات كثيرة بانتهاكات جنسية.

 

وأصبح مكاريك أول كاردينال يستقيل من المناصب العليا في الكنيسة بعد مراجعة توصلت إلى أن الاتهامات بأنه انتهك جنسيا فتى يبلغ من العمر 16 عاما ذات مصداقية.

 

وهو يعد من أرفع كبار مسؤولي الكنيسة الذين وجهت إليهم اتهامات بارتكاب انتهاكات جنسية في فضيحة هزت الكنيسة الكاثوليكية.

 

ومنذ ذلك الوقت ظهرت تقارير عن أطفال تعرضوا لانتهاكات في الولايات المتحدة وأوروبا وتشيلي وأستراليا.

 

وقال كبير الأساقفة فيجانو في رسالته إنه أبلغ فرنسيس بما يتردد بحق مكاريك في 23 يونيو عام 2013 بعد وقت قصير من انتخابه زعيما للفاتيكان.

 

وأضاف ”يجب أن يكون فرنسيس أول من يضرب مثلا جيدا للكرادلة والأساقفة الذين تستروا على انتهاكات مكاريك وأن يستقيل معهم كلهم“.

إضافة تعليق

2 + 2 =