أنت هنا

5 ذو القعدة 1439
المسلم ــ متابعات

أعلنت الأمم المتحدة، أن خلافاتها مازالت قائمة مع حكومة ميانمار بشأن عودة اللاجئين الروهنغيا من بنغلاديش إلى إقليم أراكان غربي ميانمار.

 

وقال نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، في مؤتمر صحفي عقده، اليوم الثلاثاء، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك: إن "لدينا بعض الخلافات التي مازالت قائمة مع ميانمار بشأن عودة الروهنغيا، ولدينا أيضًا بعض نقاط اتفاق لكننا مازلنا نعتقد أن الظروف غير مواتية بعد لعودة اللاجئين من بنغلاديش إلى أراكان".

 

وأردف قائلًا "يجب أن تكون الظروف شاملة للعودة ومن بينها تحقيق المصالحة وأن تكون العودة إلى مناطق آمنة على الأرض وهذا ما نسعي إليه هنا في الأمم المتحدة وما تسعي إليه أيضًا مبعوثة الأمين العام إلى ميانمار السيدة كريستين شرانير برغنر".

 

والأربعاء الماضي حذرت الأمم المتحدة، من خطورة العجز التمويلي، الذي تواجهه في مخيمات اللاجئين ببنغلاديش.

 

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، إن "الظروف الراهنة في ميانمار لا تسمح بعودة هؤلاء اللاجئين إلى ديارهم في راخين".

 

وأضاف دوغريك، أن "عودة هؤلاء اللاجئين يجب أن تكون طوعية وآمنة وفي أجواء كريمة.. والظروف الراهنة لا تسمح بذلك".

 

وحذر من خطورة نقص التمويل الذي تواجهه الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية، فيما يتعلق باللاجئين الروهنغيا في منطقة كوكس بازار، الحدودية بين بنغلاديش وميانمار.

 

وأطلق جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة، في 25 أغسطس 2017، موجة قمع ضد مسلمي الروهنغيا في إقليم أراكان. وأسفر هذا القمع عن فرار نحو 700 ألف روهنغي، 60 بالمائة منهم أطفال، إضافة إلى مقتل ما لا يقل عن 9 آلاف آخرين.

 

إضافة تعليق

19 + 0 =