أنت هنا

28 شوال 1439
المسلم ــ متابعات

قال المدعي العام في ألمانيا، اليوم الأربعاء، إن بلاده تشتبه في تورّط دبلوماسي ألماني في محاولة لتفجير تجمّع للمعارضة الإيرانية في فرنسا، عبر "التآمر لارتكاب جريمة قتل".

 

وجاء في بيان صادر عن المدعي العام الألماني: "يشتبه في قيام أسد الله أسدي، الدبلوماسي المقيم في فيينا (عاصمة النمسا)، بالتواصل، في مارس الماضي، مع زوجين في بلجيكا".

 

وأضاف البيان أن التواصل كان "من أجل تنفيذ هجوم بقنبلة يستهدف لقاءً سنويا للمعارضة الإيرانية في المنفى، بالقرب من (العاصمة الفرنسية) باريس".

 

وتابع: "يشتبه في منح الدبلوماسي، جهازا يحوي 500 غرام من مادة تي إن تي (شديدة الانفجار) للزوجين المقيمين في بلجيكا، خلال لقاء في لكسمبورغ أواخر يونيو الماضي".

 

ولفت إلى أن السلطات الألمانية "اعتقلت أسدي (46 عاما) بناء على مذكرة توقيف أوروبية"، مضيفة أن "الدبلوماسي متهم بالتآمر لارتكاب جريمة قتل".

 

وأشار إلى أن "محكمة العدل الاتحادية (في ألمانيا) أصدرت، الاثنين الماضي، أمرا آخر باعتقال الدبلوماسي، "للاشتباه في قيامه بأنشطة تجسس وتخطيط للقتل".
ووفق المصدر نفسه، فقد "جرى اعتقال الدبلوماسي في ألمانيا، لأن صفته الدبلوماسية لا تحميه من الاعتقال إلا في الدولة التي يعمل فيها (أي النمسا)".

 

ومضى قائلا: "أمر الاعتقال الصادر في ألمانيا لا يمنع الموافقة على طلب السلطات البلجيكية تسليمه إليها".

 

وبحسب البيان نفسه، فإن الدبلوماسي يعمل مستشارا ثالثا في السفارة الإيرانية بالنمسا منذ 2014، وكان موظفا في وزارة المخابرات الإيرانية، المعنية بالأساس برقابة ومواجهة جماعات المعارضة في الداخل والخارج.

 

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، اعتقلت السلطات الألمانية أسدي قرب مدينة "أشافنبورغ" في ولاية بافاريا، جنوبي البلاد. وذلك بناء على مذكرة توقيف أوروبية بحق أسدي، بعد أن أوقفت السلطات البلجيكية الزوجين الذي تواصل معهما، وهما في طريقهما لفرنسا، وتم العثور على متفجرات في سيارتهما.

 

ويواجه الدبلوماسي الإيراني اتهاما من السلطات البلجيكية بضلوعه في "مخطط لشن هجوم على تجمّع لمنظمة (مجاهدي خلق) الإيرانية المعارضة، في فرنسا".

 

إضافة تعليق

6 + 13 =