أنت هنا

5 شوال 1439
المسلم/ متابعات/وكالات

اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي حالة من الغضب العارم ضد انتهاكات الاحتلال الصهيوني في الأقصى المبارك والقدس المحتلة، ومحاولات طمس الهوية العربية للقدس وتدنيس مقدسات المسلمين في هذه البقعة المباركة من العالم.

 

وأطلق نشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” وسماً بعنوان “#باب – الرحمة – إلنا”، للرد على محاولات الصهاينة الاستيلاء عليه وتحويله إلى مكان لأداء طقوسهم.

 

وقامت الشرطة الصهيونية في منتصف ليلة البارحة، بتخريب تلة باب الرحمة التي أعمرها ورممها المرابطون في رمضان حيث قاموا باقتلاع أشجار الزيتون وإتلاف الدرج وبعض المقاعد الحجرية.

 

و”باب الرحمة” من أبواب المسجد الأقصى، وظل مهجوراً لزمن طويل بسبب قيود الاحتلال الصهيوني؛ وهو واحد من 17 باباً للأقصى.

إضافة تعليق

11 + 3 =