أنت هنا

30 رمضان 1439
المسلم ــ متابعات

أظهر استطلاع للرأي أن غالبية السكان في مناطق نفوذ "حركة رابطة الشمال" الإيطالية اليمينية، المشاركة في الحكم، لا يعتقدون أن الإسلام يرتبط بالعنف.

وشمل الاستطلاع، الذي أجرته مؤسسة "ديموس" البحثية الخاصة، ثلاث مقاطعات، هي: فينيتو، فريولي فينيسيا جوليا وترينتو، وفق موقع المؤسسة.

وتقع هذه المقاطعات في شمال شرقي إيطاليا، وتعد العصب الصناعي للبلد الأوروبي، وتتمتع فيها "رابطة الشمال" بنفوذ سياسي واسع.

وشمل الاستطلاع عينة من ألف و66 شخصاً، من مختلف الطبقات الاجتماعية والأعمار بين 15 و70 عاما.

وقال 81 بالمئة من المستطلعة آراؤهم إن الإسلام لا يعني العنف، وإن الجماعات المتطرفة فقط هي التي تدفع أتباعها إلى العنف، مشددين على أن العنف لا يشمل سائر المسلمين.

وتراجعت نسبة من يربطون بين الإسلام والعنف إلى 11%، بعد أن كانت 14% عام 2006، فيما لم يعبر 8٪ عن أي رأي في هذه القضية.

وتتناقض هذه النتائج مع فحوى برنامج "رابطة الشمال"، خلال حملة الانتخابات البرلمانية الأخيرة، في 4 مارس الماضي، والقائم على معاداة الإسلام وإعاقة بناء المساجد.

وتشارك حركة "رابطة الشمال" وحركة "خمس نجوم" الشعبوية في تحالف حكومي، برئاسة الأكاديمي جوزيبه كونته، الذي تولى مقاليد الحكم مطلع الشهر الجاري.

 

إضافة تعليق

5 + 1 =