أنت هنا

2 رمضان 1439
المسلم ــ متابعات

طالب وزير الخارجية البلجيكي ديدييه رايندرس السفيرة 'الإسرائيلية' لدى بلاده سيمونا فرانكل، باعتذار رسمي عن التصريحات، التي أدلت بها، أمس الثلاثاء 15 مايو، بشأن الضحايا الفلسطينيين، الذين سقطوا في أحداث غزة.

 

واعتبرت فرانكل في تصريحاتها أن الفلسطينين، الذين سقطوا برصاص الجيش 'الإسرائيلي' في غزة، الاثنين الماضي، ''إرهابيين''.

 

وقال رايندرس، في بيان اليوم الأربعاء 16 مايو: 'استدعينا السفيرة الإسرائيلية سيمونا فرانكل، ولدينا اليوم موعد معها، ونأمل أن تتدارك الموقف بسرعة وتعتذر'، مضيفا: 'نسمع الكثير من الأشياء، لكن هناك حدود'.

 

وقال نائب رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو: 'ستشرح وزارة الشؤون الخارجية للسفيرة الإسرائيلية فيونا فرانكل، طبيعة الاحترام اللازم، الذي يجب على إسرائيل إظهاره تجاه التزاماتها الدولية، بما في ذلك استخدام القوة وسيادة القانون'.

 

وعلقت السفيرة الإسرائيلية في بلجيكا، أمس الثلاثاء 15 مايو، على الاعتداءات الإسرائيلية على المتظاهرين الفلسطينيين في غزة بقولها: 'أشعر بالأسف على كل شخص يموت، لكنني أصر على أن هؤلاء الـ55 شخصا، الذين قتلوا بمن فيهم الأطفال الثمانية، تم التلاعب بهم من قبل حماس'، مضيفة: 'هم إرهابيون، ونحن نحمي بلدنا وحدودنا مثلما يفعل أي بلد ديمقراطي'.

 

إضافة تعليق

11 + 6 =