أنت هنا

30 رجب 1439
المسلم - متابعات

دعت منظمة العفو الدولية لإجراء تحقيقات مستقلة وفعالة في التقارير التي تفيد باستخدام الجنود "الإسرائيليين"، بشكل غير قانوني، الأسلحة النارية والقوة المفرطة الأخرى ضد المحتجين الفلسطينيين العزل بقطاع غزة .

 

وقالت المنظمة الدولية في بيان صحفي اليوم : إنه يجب على السلطات "الإسرائيلية" وضع حد فوري لاستخدام القوة المفرطة والمميتة في قمع الاحتجاجات الفلسطينية في غزة.

 

وتأتي دعوة المنظمة الدولية في أعقاب مقتل 26 فلسطينيا بينهم ثلاثة أطفال والمصور الصحفي، ياسر مرتجى، وإصابة حوالي 3078 آخرين خلال الاحتجاجات في اليومين الماضيين.

 

وقالت ماجدالينا مغربي، نائبة مديرة برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية: "لقد راقب العالم في فزع، على مدى الأسبوعين الماضيين، المشهد عندما أطلقت القوات "الإسرائيلية" العنان للقوة المفرطة والمميتة ضد المحتجين، ومن بينهم أطفال، الذين يطالبون فقط بوضع حد لسياسات الاحتلال القاسية تجاه غزة، والمطالبة بالحق في العيش حياة كريمة".

 

وأضافت "يجب على السلطات" الإسرائيلية" أن تتراجع عن سياساتها على وجه السرعة، وأن تتقيد بالتزاماتها القانونية الدولية. كما يجب التحقيق في استخدامها المروع للذخيرة الحية ضد المحتجين العزل، وما نجم عن ذلك من وفيات، بعدّها عمليات قتل غير مشروع".

 

إضافة تعليق

8 + 4 =