أنت هنا

5 رجب 1439
المسلم ـ متابعات

تعرضت المملكة المغربية لسيل من الانتقادات الداخلية والخارجية على خلفية استضافتها نائب رئيس دولة ميانمار، سوي منييت، في منتدى "كرانس مونتانا".

وكان المغرب قد استضاف منتدى "كرانس مونتانا"، في الفترة من 15 حتى 20 مارس الجاري، في مدينة الداخلة، تحت رعاية الملك محمد السادس.

ورفع المنتدى، شعار "أفريقيا وتعزيز التعاون جنوب جنوب"، وحضره ممثلون عن أكثر من 100 دولة بينها 49 دولة أفريقية، ضمنهم رؤساء دول وحكومات سابقين ووزراء وبرلمانيين وخبراء وفاعلين اقتصاديين ومدنيين.

وأثار حضور نائب رئيس دولة ميانمار انتقادات داخل المغرب وخارجها، بحسب "سبوتنيك".

وحسب بيانات الأمم المتحدة، فقد فر 688 ألفا من المسلمين الروهنغيا من إقليم "أراكان" إلى دولة بنغلاديش المجاورة خلال الفترة الممتدة بين 25 أغسطس 2017 و27 يناير 2018، على وقع هجمات تشنها قوات من الجيش الميانماري وميليشيات بوذية متطرفة، ووصفتها منظمات دولية بأنها "حملة تطهير عرقي".

وجراء تلك الهجمات، قتل ما لا يقل عن 9 آلاف شخص من الروهنغيا، في ذات الفترة، حسب منظمة "أطباء بلا حدود" الدولية.

 

إضافة تعليق

19 + 1 =