أنت هنا

26 جمادى الثانية 1439
المسلم ـ متابعات

تولى شهباز شريف، الأخ الأصغر لرئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف الذي أقيل السنة الماضية بتهم فساد، اليوم الثلاثاء، رسميا رئاسة حزب الرابطة الإسلامية -نواز قبل أشهر من الانتخابات التشريعية في باكستان.

وقال شهباز خلال تجمع في اسلام اباد للرابطة التي أسسها أخوه: "لم يكن أحد، بمن فيهم أنا، ليتخيل ان يحل محل نواز شريف".

وأضاف أن "التحديات هائلة"، متعهدا "ببذل كل جهد ممكن أو يمكن تخيله".

ورشح نواز أخاه للمنصب في نهاية فبراير بعد ان منعته المحكمة العليا من قيادة الحزب بعد عزله في يوليو من رئاسة الوزراء.

ومُني حزب الرابطة الإسلامية - نواز بهزيمة قاسية الاثنين مع فوز المرشح المستقل غير المعروف صادق سنجراني في انتخابات مجلس الشيوخ، الغرفة الأعلى في البرلمان، رغم تصدر الرابطة نتائج انتخابات المجلس التي جرت في مارس. وهو ما دعا البعض إلى الاشتباه بتدخل الجيش في اختياره.

ولد شهباز شريف في 1950 في لاهور وهو حاكم ولاية البنجاب أكبر وأغنى ولايات البلاد وحيث يحظى بشعبية أتاحت للحزب الفوز في العديد من الانتخابات الجزئية منذ عزل نواز شريف بقرار من المحكمة العليا خلال ولايته الثالثة بعد الكشف عن ثروات راكمتها عائلته في الخارج. لكن العائلة تنفي مخالفة القانون وتؤكد أن المحاكمة سياسية.

 

إضافة تعليق

10 + 6 =