أنت هنا

27 جمادى الأول 1439
المسلم/ وكالات

أكد مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي على أن الظروف لا تزال غير مهيئة للعودة الطوعية للاجئي الروهينغيا الذين فروا من ميانمار إلى بنغلاديش.

 

وأوضح غراندي في إحاطته أمام مجلس الأمن الدولي عبر دائرة تلفزيونية من جنيف: إن الأسباب التي أدت الى فرار الروهينغيا لم تعالج بعد "ولم نر تقدما كبيرا على مسار معالجة الإقصاء والحرمان من الحقوق الأمر الذي زاد من الأزمة خلال السنوات الماضية والمتجذرة في عدم منحهم الجنسية غير أن الحفاظ على حق العودة والسعي لتوفير الظروف الممكنة لها يجب أن يظل أولوية مركزية".

 

وشدد على أهمية أن تظل الحدود بين ميانمار وبنغلادش مفتوحة حتى يتمكن الفارون من العنف من الوصول إلى الأمان لا سيما بعد فرار أكثر من 680 ألف لاجئ روهينغي إلى بنغلاديش خلال الأشهر الستة الأخيرة بسبب العنف بولاية راخين في ميانمار.

 

وحذر غراندي من موسم الأمطار الغزيرة الذي يبدأ عادة في شهر مارس قائلا "إن أكثر من 100 ألف لاجئ يعيشون في مناطق مهددة بالفيضانات والانجرافات الطينية".

إضافة تعليق

1 + 2 =